Sunday , 27 November - 2022

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

«الثلاثية» تتفقد الأوضاع في شرق السودان

كسلا 17 نوفمبر 2022– أجرى مسؤولو الآلية الثلاثية الخميس، لقاءات مع قادة أهليين ومنظمات مجتمع مدني ومسئولين  في ولاية كسلا شرق السودان من أجل معرفة رأيهم حول التسوية السياسية المرتقبة.

وتكثف الثلاثية المؤلفة من بعثة الأمم المتحدة في السودان والاتحاد الإفريقي والإيقاد من مشاوراتها مع القوى السياسية المختلفة ومنظمات المجتمع المدني  من اجل حملهم على الاتفاق لإنهاء الأزمة السياسية المتطاولة ومتوقع أن تنظم  خلال الايأم القليلة القادمة مشاورات مباشرة وغير مباشرة مع أصحاب المصلحة السودانيين.

ووصل الخميس لمدينة كسلا، كل من رئيس بعثة يونيتامس فولكر بيرتس وسفير الاتحاد الإفريقي محمد بلعيش وممثل منظمة الايقاد إسماعيل اويس وانخرطوا في اجتماعات شملت كل من ناظر البني عامر علي إبراهيم دقلل والهدندوة محمد الامين ترك اضافة الى منظمات المجتمع المدني ووالي كسلا.

وقال المتحدث باسم الآلية محمد بلعيش في تصريحات صحفية الخميس، إن لقاءاتهم تناولت العملية السياسية الشاملة وخارطة الطريق لمعالجة قضية شرق السودان مشيرا إلى أن الوفد استمع إلى مطالب هذه الجهات المتعلقة باشكاليات تقاسم السلطة والتنمية والمشاركة في العملية السياسية.

واوضح أن بناء السودان الجديد يمر عبر مصالحة وطنية حقيقية للسودانيين مع ذاتهم اولا ومع بعضهم البعض وتجاوز مرارات الماضي لبناء المؤسسات التي تلائم السودان الجديد على اساس التعايش والتداول على السلطة.

وأكد أن مفتاح التسوية للازمة السودانية يرتكز على التوافق والتراضي بين أصحاب المصلحة وهو ما تقوم به الالية الثلاثية في البحث عن عملية سياسية مقبولة من الأغلبية.

بدوره قال ناظر عموم قبائل الهدندوة محمد الأمين ترك لـ”سودان تربيون” إتهم أبلغوا الالية الثلاثية تمسكهم بضرورة الغاء اتفاق شرق السودان المضمن في اتفاق جوبا للسلام وعدم المشاركة في أي تسوية سياسية لا تخاطب القضايا الحقيقية لاقليم شرق السودان وتبقي على مسار الشرق.

ويرفض مجلس نظارات البجا والعموديات المستقلة برئاسة الناظر محمد الأمين ترك تفاقية مسار شرق السودان الموقعة في عاصمة دولة جنوب السودان بين الحكومة وممثلي الإقليم في الجبهة الثورية.

وقاد المجلس الأهلي مواطني الإقليم إلى تنفيذ إغلاق للموانئ الرئيسية والطرق القومية التي تربط بالعاصمة الخرطوم والولايات الأخرى العام الماضي لاكثر من شهر في سياق احتجاج على الحكومة الانتقالية التي انقلب عليها الجيش قبل ان يتم رفعه بعد وقت وجيز من سيطرة الجيش على السلطة.

وشدد ترك على ضرورة تنفيذ كافة مقررات مؤتمر سنكات للقضايا المصيرية في أي حكومة مقبلة وتأسيس منبر تفاوضي جديد لمكونات شرق السودان للبحث عن حل لأزمة المنطقة