Tuesday , 5 July - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

لقاء مباشر يجمع (الحرية والتغيير) وقادة عسكريين بوساطة سعودية أميركية

العسكر يتعهدون بدعم الحوار المباشر خلال اجتماع بمولي فيي والسفير السعودي.. الثلاثاء 7 يونيو 2022

الخرطوم 9 يونيو 2022- عقدت قوى الحرية والتغيير – المبعدة من السلطة الخميس، لقاءً هو الأول من نوعه مع المكون العسكري منذ انقلاب أكتوبر بتسهيل سعودي أميركي.

وأطاح انقلاب نفذه الجيش في الخامس والعشرون من أكتوبر الفائت بالتحالف الحاكم من السلطة وزج بقياداته في السجون ووضع رئيس الوزراء عبدا لله حمدوك قيد الإقامة الجبرية قبل أن يطلق سراحهم بضغوط دولية وإقليمية.

وعقد الاجتماع المفاجئ بعد يوم واحد من بدء الآلية الثلاثية التي تضم بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي ومنظمة ايقاد ملتقى الحوار “السوداني – السوداني” الرامي لمعالجة حالة الاحتقان السياسي والفراغ الدستوري قاطعته الحرية والتغيير واعتذرت عن دعوة من الآلية كانت مقررة اليوم الخميس.

وأكدت مصادر لـ “سودان تربيون” أن الاجتماع عقد فعليا مساء الخميس بين المكون العسكري وأطراف من الحرية والتغيير.

وقال بيان صادر عن التحالف تلقته”سودان تربيون” ” أنه بدعوةٍ من مساعدة وزير الخارجية الاميركية للشؤون الأفريقية مولي في وسفير المملكة العربية السعودية بالسودان سيعقد لقاء غير رسمي بين وفد من الحرية والتغيير والمكون العسكري”.

وبدأت مولي فيي، الأحد الفائت زيارة هي الثانية لها للسودان التقت  خلالها مجموعة واسعة من الشركاء والفاعلين السياسيين في السودان بينهم المكون العسكري وذلك لحثهم على اغتنام الفرصة التي تتيحها العملية السياسية لاستعادة عملية الانتقال إلى الديمقراطية والاستقرار الاقتصادي وتعزيز السلام.

وأكد البيان أن أجندة الاجتماع ستناقش إجراءات إنهاء انقلاب 25  أكتوبر وكل ما ترتب عليه من آثار وتسليم السلطة للمدنيين والتنفيذ الفوري لاستحقاقات تهيئة المناخ الديمقراطي جميعها ودون استثناء علاوة على وقف إجراءات الآلية الثلاثية في جَمع قوى مؤيدة للانقلاب وعناصر النظام البائد في العمليةِ السياسية وحصر إجراءاتها بين الذين قاموا بالانقلاب وبين الذين يقاومونه من قوى الثورة.

وأوضح البيان بأن النقاش سيتركز حول كيفية أن  تكون العملية السياسية شاملة بعد اتفاق قوى الثورة والمقاومة والانقلابيين على كيفية وإجراءات إنهاء الانقلاب.

وتعهد بطرح ما يجرى بكل شفافية لقوى الثورة والتغيير المقاومة للانقلاب والمؤمنة بالتحول الديمقراطي والمدني وإكمال مهام ثورة ديسمبر المجيدة.

وكانت الآلية الثلاثية لحل الأزمة في السودان قررت ليل الأربعاء تعليق جلسات الحوار المباشر حتى الأحد المقبل مع تكثيف الاتصالات لإلحاق الممانعين.

وقال رئيس بعثة يونتيامس أن لآلية الثلاثية ستجري اتصالات مع القوى الفاعلة التي قاطعت الجلسة الإجرائية لإقناعها بالانضمام وأبدى عن أمله في أن يراهم يوم الأحد المقبل لكون أن مشاركتهم مهمة وضرورية.