Tuesday , 18 June - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

يوتتيامس تدين العنف القبلي بغرب دارفور وتدعوا لمحاسبة المتورطين في الأحداث

سوق محلي يحترق في منطقة كيرنك

سوق محلي يحترق في منطقة كيرنك اثراشتباكات قبلية في 22 ابريل 2022

الخرطوم 24 أبريل 2022 – أدانت الأمم المتحدة الأحد، أحداث العنف الدامي بولاية غرب دارفور وطالب بتشكيل لجنة تحقيق ونشر تقريرها للعامة وتحديد المتورطين في العنف ومحاسبتهم.

وتجدد العنف القبلي الدامي الجمعة، بين القبائل العربية ومجموعات سكانية بعضهم يتبعون لأحد الحركات المسلحة الموقعة على اتفاق السلام بولاية غرب دارفور مخلفاً عدد كبير من القتلى وعشرات الجرحى.

وتجئ هذه الاشتباكات عقب مقتل إثنين من القبائل العربية من قبل مسلحين في منطقة “كرينك” الأمر الذي قاد ذويهم للقيام بحملة عسكرية بغرض الثأر.

وأعرب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة رئيس بعثة “يونيتامس” في السودان فولكر بيرتس إدانته لعمليات القتل الشنيعة للمدنيين والهجمات على المرافق الصحية في كرينيك، غرب دارفور ودعا للوقف الفوري لأعمال العنف في المنطقة.

وذكر المجموعات المسلحة بالتزاماتها القانونية الدولية المتعلقة بحماية جميع المدنيين ومنشآت البنية التحتية المدنية، بما في ذلك المرافق الصحية والمدارس وأنظمة المياه.

وبحسب بيان أصدرته البعثة تلقته “سودان تربيون” أن الممثل الخاص للأمين العام فولكر بيرتيس أحيط علماً بالإجراءات التي اتخذتها القوات المسلحة السودانية اليوم بهذا الخصوص، والتي تضمنت التزامًا بإجلاء المدنيين الجرحى، وطالب للإسراع بنشر قوات حفظ الأمن المشتركة، وفقاً لمتطلبات اتفاق جوبا للسلام.

وأضاف ” دعا الممثل الخاص للأمين العام إلى إجراء تحقيق مُستفيض، وشفاف، تُنشرُ نتائجهُ على الملأ، وبما يُسهمُ في تحديد هوية مُرتكبي أعمال العنف، ومثولهم أمام العدالة”.

وأشار إلى الحاجة الماسة لوصول المساعدات الإنسانية بشكل آمن ودون عوائق وأكد على أن الأمم المتحدة في السودان ستبقى على أهبة الاستعداد لتقديم كل المساعدة للمحتاجين.

وأدى تجدد الاقتتال القبلي بولاية غرب دارفور في تشريد الآف السكان يعيشون في ظروف إنسانية بالغة الصعوبة والتعقيد في ظل نقص المواد الغذائية واستهداف عمال الإغاثة من قبل الجماعات المتفلتة.