Wednesday , 7 December - 2022

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الترويكا : (فاغنر) تبث معومات مضللة وتدير انشطة تعدين غير قانونية في السودان

محادثات لحميدتي على مستوى وزارة الدفاع الروسية

الخرطوم 21 مارس 2022- اتهم سفراء غربيون في الخرطوم الاثنين، مجموعة”فاغنر” الروسية بالتورط في أنشطة غير قانونية متصلة بالتنقيب عن الذهب السوداني وتحدثوا عن غزوها مواقع التواصل الاجتماعي بمعلومات مضللة.

وكانت تقارير إعلامية تحدثت في وقت سابق عن نشاط مجموعة “فاغنر” الروسية في عدد من الدول الإفريقية بما فيها السودان.

ورغم أن موسكو لا تعترف بنشاطها رسميا، إلا أن “فاغنر” تنشط تحت لافتات عديدة كشركات للتعدين عن الذهب أو كمدربين عسكريين، أو شركات متخصصة في الحرب السيبرانية.

‏ونشر سفراء  دول الترويكا (النرويج والمملكة المتحدة الولايات المتحدة) بيانا مشتركا جاء فيه ” في السودان تعمل مجموعة فاغنر المرتبطة ببوتين على نشر المعلومات المغلوطة على وسائل التواصل وتشارك في أنشطة غير قانونية مرتبطة بالتنقيب عن الذهب ما يهدد حكم القانون الذي يكافح السودانيون من اجله”.

وكان نائب رئيس مجلس السيادة السوداني محمد حمدان دقلو “حميدتي” زار روسيا الشهر الماضي في زيارة لاقت رفضا داخلياً وخارجياً لتزامنها مع بدء موسكو عملية عسكرية استهدفت أوكرانيا.

وتابع المقال “أن أنشطة مجموعة فاغنر تقوض الحوكمة الرشيدة واحترام سيادة القانون التي ظل الشعب السوداني يناضل من أجلها منذ الثورة”.

وتحدث السفراء عن امتناع السودان عن التصويت ‏لإدانة روسيا في الأمم المتحدة قائلين إن له الحق السيادي في اختيار علاقاته الخارجية  وأنهم يحترمون ذلك ومستمرون في دعم الشعب السوداني الذي يتوق لتحقيق تطلعاته في الثورة وأضافوا “والأوكرانيون  لهم كذلك حق العيش بسلام وعدل وحرية ولن نتخلى عنهم أيضا”.

وأشاروا إلى أن الغزو الروسي على أوكرانيا تسبب في عدم استقرار اقتصادي عالمي، ما أدى إلى ارتفاع التكاليف في كل بلد وخاصة النفط والقمح.

وأضاف  المقال”منذ الهجوم ارتفعت أسعار البنزين في السودان بنسبة 65%  كما ارتفعت إلى حد كبير أسعار الخبز أيضًا ويتوقع برنامج الغذاء العالمي أن ما يقرب من نصف السودانيين سيواجهون الجوع هذا العام – ضعف العدد الذي كان عليه في العام الماضي”.

وأفاد “إن الأزمة الاقتصادية في السودان ناتجة جزئيًا عن عوامل محلية، لكن الأفعال التي تتخذها روسيا على الجانب الآخر من العالم تجعل الأزمة الاقتصادية هنا أكثر صعوبة”.

وارتفعت أسعار السلع بصورة غير مسبوقة في السودان عقب زيادات تقرها السلطات بصورة دورية على أسعار المشتقات البترولية.