Thursday , 23 May - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

500 جنيه سوداني للدولار الواحد في تداولات نهاية الأسبوع

رزم من العملة السودانية (أب)

رزم من العملة السودانية (أب)

الخرطوم 17 فبراير 2022- عاودت العملة المحلية في السودان الخميس رحلة التهاوي السريع أمام سلة العملات الأجنبية في ختام تداولات نهاية الأسبوع.

وبدأ الجنية التراجع بعد أشهر من الاستقرار مدفوعاً بإجراء إصلاحات اقتصادية صعبة مدعومة من البنك الدولي تضمنت تحرير الوقود وإلغاء الدولار الجمركي.

وقبل أسابيع أصدرت السلطات قرارات لتنظيم عمليات صادر الذهب من أجل تحقيق الاستقرار المطلوب في سعر الصرف و سوق النقد الأجنبي لكن العملة المحلية استمرت في التدني.

وأفاد متعاملون ورجال أعمال  “سودان تربيون” انه جرى تداول الدولار الواحد بـ 500 جنيه للبيع مقابل 495 جنيها للشراء.

كما سجل سعر البيع للريال 132 جنيها والدرهم الإماراتي 134 جنيها والجنيه المصري 32 جنيها.

وارجع المتعاملون انخفاض قيمة الجنيه إلى زيادة الطلب وارتفاع حدة المضاربات بين تجار العملة.

وأفاد رجل أعمال بأن الأوضاع الاقتصادية والسياسية المتدهورة أسهمت في لجوء قطاع واسع إلى حفظ مدخراتهم بالنقد الأجنبي ما أسهم في زيادة الطلب على العملات.

وقال لـ “سودان تربيون”: “هناك زيادة غير مسبوقة فى الطلب على العملات كما أن مزادات النقد الأجنبي التي ينظمها بنك السودان المركزي لاتغطي حوجة الاستيراد بالكامل وهناك كثير من السلع خارج قوائم تلك المزادات”.

في الأثناء كشفت مصادر مصرفية موثوقة لـ” سودان تربيون” استمرار ضعف حركة التحويلات المالية عبر القنوات الرسمية والمصارف.

وأفادت إن هنالك إحجام من المغتربين في أجراء عمليات التحويل بسبب اتساع الفارق بين السوقين الرسمي والموازي.

والشهر الماضي قررت وزارة  المالية والتخطيط الاقتصادي العمل على توزيع استخدامات حصائل صادر الذهب لتغطى السلع الإستراتيجية و السلع الضرورية بتخصيص 70% من حصائل الصادر للسلع الإستراتيجية بجانب تخصيص 30% من حصائل الصادر للسلع الضرورية على أن تقوم وزارة التجارة والتموين بتحديد قوائم السلع الضرورية المستحقة لتخصيص حصائل صادر الذهب .

كما قررت تكثيف مزادات بنك السودان المركزي لبيع النقد الأجنبي وتوسيع قائمة السلع المستحقة للتمويل عبر المزادات.