Sunday , 16 June - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

عصابة مسلحة تنهب عدة منازل وتثير الرعب بعاصمة جنوب دارفور

نيالا 20 يونيو 2016 – نفذت عصابة مكونة من 15 فردا في الساعات الأولى من فجر الاثنين، هجمات مسلحة على مجموعة من المنازل في نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور غربي السودان وأثارت موجة من الرعب والهلع وسط السكان.

شارع في السوق الرئيس لمدينة نيالا
شارع في السوق الرئيس لمدينة نيالا
وقال شاهد العيان إبراهيم سليمان الذي قاوم أفراد العصابة وأصيب في رأسه لـ( سودان تربيون) إن 15 من المسلحين يرتدون زيا مدنيا طوقوا عدة منازل بحي (المطار) ونفذوا عمليات نهب واسعة لثلاث مساكن متجاورة بعد تسلق الأسوار في تمام الساعة الواحدة ونصف من صباح الاثنين.

وأفاد أن سبعة من أفراد العصابة قاموا بتفتيش المنازل بصورة عبثية بحثا عن مبالغ مالية او مقتنيات ذهبية بينما انتهى دور ثمانية آخرين بتأمين عملية النهب من اعلى أسوار المنازل مشيرا الى ان المجموعة لاذت بالفرار بعدها.

وقال احد سكان الحي المنهوب ويدعى احمد يوسف لـ( سودان تربيون) إن أكثر من سبعة مسلحين ملثمين تسوروا حائطه في الساعات الأولى من صباح الاثنين، وهددوا أفراد الأسرة وطلبوا منه تسليم أي مبالغ مالية او مشغولات ذهبية، مشيرا الى أنهم تمكنوا من نهب مبالغ مالية تخصه بالإضافة لأجهزة الكترونية فضلا عن جميع ملابسه بعد أن بعثروا غرفة نومه الخاصة.

وأضاف يوسف أن الجناة انتقلوا إلي منزل جاره واستولوا أيضا على ممتلكاته، وأن عملية النهب استغرقت أكثر من ساعتين قبل ان يلوذوا بالفرار بعد مقاومة احد المواطنين.

وأوضح أن العصابة المسلحة التي نفذت الهجوم ليست مألوفة في نيالا من حيث العدد والتخطيط، وأبدى تخوفه من انحدار الأوضاع الأمنية ما لم تتدخل الأجهزة المختصة وتقوم بدور حاسم في السيطرة على الأحوال.

وأبان يوسف أن مجموعة مسلحة أخرى مكونة من سبعة إفراد نهبت محلا تجاريا في ذات الحي قبل يومين ما يؤشر الى تجدد نشاط العصابات.

ولم يتسنى لـ(سودان تربيون) الاتصال بمعتمد محلية نيالا شمال الذي وقع الحادث في محليته للتعليق على الموقف.

وبرزت مجموعات مسلحة مؤخرا بمدينة نيالا بوتيرة أعادت إلي الأذهان أيام التدهور الأمني الذي عاشته مدينة نيالا حيث شهدت المدينة إعمال نهب على الشوارع الرئيسية في وضح النهار ما اضطر حكومة الولاية لإعلان حالة الطوارئ.

Leave a Reply

Your email address will not be published.