Tuesday , 18 June - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

قوى (نداء السودان) تحرض على مقاطعة استفتاء دارفور وتقاوم استمرار الحرب

الخرطوم 13 فبراير 2016- حرض تحالف قوي ( نداء السودان) المعارض، مواطني إقليم دارفور على مقاطعة عملية الاستفتاء الإداري للإقليم ،وتعهد بتصعيد وتيرة المقاومة من اجل وقف الحرب التي تدور هناك ، كما أعلن التحالف عزمه مناهضة إنشاء الحكومة مزيدا من السدود في شمال البلاد.

وفد قوى
وفد قوى
وتنص وثيقة الدوحة للسلام في دارفور الموقعة في 2011 بين الحكومة وحركة التحرير والعدالة، على إجراء استفتاء بدارفور تُضمّن نتيجته في الدستور الدائم للبلاد.ومن المقرر أن تجري عمليات الاقتراع في الـ11 من شهر أبريل المقبل وتستمر ثلاثة أيام،وبدأت فعليا الأسبوع الماضي عملية التسجيل للاستفتاء في ولايات دارفور الخمسة وسط إقبال متفاوت.

وقال التحالف المعارض في بيان أصدره السبت، أن لا مخرج من الأزمات التي يشهدها السودان سوي إسقاط النظام القائم.

واتهم البيان الحكومة السودانية بالعجز عن تحقيق تحقيق الأمن والسلام وإعادة توطين النازحين وتعويض الضحايا، في دارفور وانه اختار المضي في تنظيم الاستفتاء في محاولة لشرعنة الوضع الراهن .

وعد تمسك الحكومة بإجراء استفتاء دارفور دون انتظار نتائج الحوار الوطني” امرا في غاية الغرابة وقفزا فوق التعهدات التي بذلها أمام المجتمع المحلي والدولي ، وتجاوزا للواقع الذي تشهده دارفور”.

واعتبر البيان اتفاق سلام الدوحة الذي تتحصن الحكومة وراءه لتنظيم الاستفتاء ” معيبا ولم تشارك فيه القوى السياسية والمسلحة الرئيسية”.

كما انتقد تحالف (نداء السودان) شروع الدولة في انشاء سدود على مجرى النيل، وقال أن الخطوة تتم دون دراسات هندسية وإجتماعية واقتصادية لجدواها وآثارها، محذرا مما قال انها نتائج كارثية ،كما تسهم في تشريد الأهالي من مناطقهم.

وتابع ” أفضت سياسات النظام الخرقاء، التي ينعدم فيها الحد الأدنى من الإستراتيجية والاستقراء العلمي، إلى تدمير القواعد الإنتاجية في كل القطاعات، مثل مشروع الجزيرة وغيره، وإدخال البلاد في أزمة اقتصادية طاحنة وسَّعت مساحات الفقر والبطالة”.

وأشار الى أنه ووسط الكم المتراكم من العجز والفشل، واصل النظام تكميم الأفواه وتحريم الحراك السياسي الذي يكفله الدستور بنصب المحاكمات للنشطاء المعارضين بطريقة سلمية والزج بهم في غياهب السجون والتضييق على الصحف وإغلاق مراكز المجتمع المدني ومنع المؤتمرات الصحفية للأحزاب المعارضة.

وأردف” ثم زاد على ذلك بإجراء تعديل معيب شكلاً ومضموناً على بعض مواد القانون الجنائي في خطوة استباقية تهدف لقمع اي حراك جماهيري احتجاجي او مطلبي”.

وقال تحالف” نداء السودان” أنه وسط هذه الأوضاع لايرى مخرجا للبلاد من أزماتها “سوى إسقاط النظام بأساليب المقاومة المجربة والمستحدثة “.

وأعلن عزمه مواصلة التعبئة الجماهيرية “رغم كل القيود”، وأن يكون في مقدمة صفوف الحراك النضالي من اجل التغيير.

Leave a Reply

Your email address will not be published.