Monday , 27 May - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

قيادات أهلية تتهم متمردين سودانيين بقصف مواقع في بلدة أبيي

الخرطوم 1 سبتمبر 2015 ـ اتهمت قيادات أهلية في أبيي، متمردي الجبهة الثورية والجيش الشعبي التابع للحركة الشعبية ـ شمال، بإطلاق قذائف مدفعية على مسجد البلدة ومجلسها تشريعي ومنازل قيادات قبلية بالمنطقة المتنازع عليها بين السودان وجنوب السودان.

موقع لقوات الامم المتحدة في ابيي (ا ف ب)
موقع لقوات الامم المتحدة في ابيي (ا ف ب)
وتقاتل الحكومة السودانية، متمردي الحركة الشعبية ـ شمال، في منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق منذ العام 2011، فضلا عن مجموعة حركات مسلحة في إقليم دارفور منذ 12 عاما.

ونقل المركز السوداني للخدمات الصحفية، الثلاثاء، عن قيادات أهلية أن قوات حفظ السلام (يونسفا) ردت على الهجوم الصاروخي بإطلاق قذيفة واحدة، ما أدى لابتعاد القوات المتمردة من المنطقة.

ونشر مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة قوة أثيوبية قوامها نحو 5 ألاف جندي في أبيي المتنازع عليها بين الخرطوم وجوبا.

ويتنازع كل من السودان وجنوب السودان حول أبيي، التي تقطنها قبيلة دينكا نقوك الجنوبية، ويقصدها رعاة قبيلة المسيرية الشمالية صيفا، وشهدت المنطقة عدة توترات بين القبيلتين وجيشي الشمال والجنوب، راح ضحيتها العشرات.

وقال رئيس لجنة إشراف أبيي (أجوك) من جانب السودان حسن علي نمر، إنهم طلبوا من قوات حفظ السلام بالمنطقة (يونسفا) معرفة الاتجاه الذي أطلقت منه القذائف، مؤكداً أنه لم تصلهم معلومات كافية من البعثة بهذا الشأن حتى الآن.

من جهته، قال زعيم دينكا نقوك زكريا أتيم، إن المتمردين أطلقوا أربع قذائف مدفعية استهدفت المسجد الكبير بأبيي ومجلس تشريعي أبيي سابقاً، ومنزل ناظر دينكا نقوك الأمير كوال دينق، إضافة لمنزل أحد قيادات المسيرية.

وأشار إلى أن قوات (يونسفا) ردت على الهجوم بإطلاق قذيفة أدت إلى انسحاب القوات المتمردة، متهماً القوات المتمردة والجيش الشعبي بمحاولة ترويع أهالي المنطقة الذين أعلنوا رغبتهم في العودة إلى مناطقهم بقرى شمال أبيي.

Leave a Reply

Your email address will not be published.