Friday , 30 September - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

“الشعبي” يحذر جماعات دينية من المساس بالترابي بعد فتاويه الأخيرة

الخرطوم 9 ديسمبر 2014 – حذر حزب المؤتمر الشعبي من أي محاولات للمساس بزعيمه حسن الترابي واعلن استعداده لاستنفار قواعده للرد ومواجهة حملات التكفير التي أطلقتها جماعات سلفية أفتت بإهدار دم الترابي بسبب فتاويه المتتابعة والتي تعتبرها تلك الجماعات تشكيكا في الدين الإسلامي ومراجعه الأساسيه.

13729926645112.jpgوعرف الترابي منذ سنوات بعيده بإجتهاداته في تفسير آيات القران والأحاديث النبوية، وعادة ما يطلق تفسيرات لا تتطابق مع العرف والعادات التي ألفها المسلمين في ممارسة شعائرهم الدينية، بينها إجازته إمامة المرأة للرجال في الصلاة وإمكانية زواج المسلمة من كتابي.

وثار العديد من أئمة المساجد في العاصمة الخرطوم الأسبوع الماضي على تصريحات للترابي قال فيها إن شهادة المرأة مساوية للرجل مشككا في القول بأن شهادتها تماثل نصف شهادة الرجل، واعتبر الأئمة وبينهم الأمين العام لجماعة أنصار السنة المحمدية وإمام المسجد الكبير بالخرطوم تلك التصريحات طعن في أحاديث نبوية صحيحية وارتداد وخروج عن الإسلام بما ينبغي قتل قائلها.

وإعتبر نائب الترابي إبراهيم السنوسي في منبر للحزب، الثلاثاء، دعوات إهدار دم الأمين العام للحزب بمثابة تحريض صريح على قتله وأشار الى ان حزبه كلف الدائرة القانونية بالتعامل مع تلك التهديدات وأخذها على محمل الجد.

ووصف السنوسي دعوات ائمة المساجد بأنها تعكس حالة من التطرف والإرهاب وتنقل صورة شائهة عن الإسلام والمسلمين كما أنها تمنع حرية التعبير، لافتا الى ان البلاد بحاجة الى مزيد من الإجتهادات لمواكبة متغيرات العصر، وأضاف “نحن ضد التطرف والارهاب سوى كان فرديا أو جماعيا أو حتى من الدولة نفسها”.

وحذر من ان تلك الفتاوى من شأنها تحويل الى السودان الى موطن جديد لتنظيم الدولة الإسلامية المعروف بـ “داعش” وتحدى السنوسي منتقدي فتاوى الترابي والمشككين فيها، لمواجهته في مناظرة علنية يثبت فيها صحة ما يقول.

وحذر نائب الترابي بشدة من إرتكاب اي حماقة بالإعتداء على الزعيم الإسلامي مؤكدا ان المؤتمر الشعبي يأخذ الفتاوي العدائية الصادرة عن ائمه المساجد بنحو جاد.

وأضاف “وقتها فإن الشعبي سيحشد منسوبيه بالمركز الولايات للدفاع عن أمينهم العام”.

واسترسل قائلا “العين بالعين ووقتها عليهم ان يتحسسوا رؤوسهم ويلمعوا السنان ولا يتنصلوا عنها والمؤتمر الشعبي ليس حزبا مستباحا ولا معلقا في الهواء كما زعم البعض”.

وقال السنوسي إن المؤتمر الشعبي لا يؤيد نهائيا أساليب ووسائل التطرف في العالم العربي والاسلامي وما تقوم به الجماعات المتشددة في الصومال، سوريا، العراق، ونيجريا، من قتل واعتداء على الدبلوماسيين والسفراء الأجانب الذين دخلوا تلك البلدان وفقا لعهود ومواثيق.

وشدد السنوسي في ذات الوقت على التمسك بالشريعة الإسلامية على ان تكون أساسا للحكم بالسودان.

Leave a Reply

Your email address will not be published.