Sunday , 16 June - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الشريك الجديد في قناة النيل الأزرق يهاجم مدير تلفزيون السودان

الخرطوم 16 سبتمبر 2014 ـ اعتبرت شركة “سونان” للإعلام لجوء شركة “دلة البركة” المملوكة لرجل الأعمال السعودي الشيخ صالح الكامل لخيار التقاضي ضد تلفزيون السودان تعضيدا لحقوقها القانونية في تملك 54% من أسهم “دلة البركة” في قناة النيل الأزرق واتهمت مدير التلفزيون بالتسويف والمماطلة في تنفيذ الشراكة الجديدة.

شعار تلفزيون السودان
شعار تلفزيون السودان
وأكد مدير شركة “سونان” الطاهر حسن التوم في بيان إن شركته تثق من سلامة موقفها لاستناده على بيِّنات قانونية ووثائق ومستندات صحيحة.
وتشير “سودان تربيون” إلى أن الطاهر يعد من أبرز مقدمي البرامج الحوارية في قناة النيل الأزرق، ونصبه رجل الأعمال السوداني وجدي صالح مديرا لشركة “سونان” للإعلام بعد شرائه 54% من أسهم شركة “دلة البركة” في قناة النيل الأزرق البالغة 60 سهما.

وقال البيان إن شركة “دلة البركة” شرعت في اتخاذ إجراءات قضائية في مواجهة شريكها تلفزيون السودان القومي في شخص مديره العام محمد حاتم سليمان بخصوص بيع أسهمها في قناة النيل الأزرق لشركة “سونان”.

وحسب بيان الطاهر حسن التوم فإن مطالب دعوى شركة “دلة البركة” تتلخص في تمكين شركة “سونان” من الاسهم وتثبيتها لمصلحتها بجانب الدعوة لعقد اجتماع لمجلس إدارة الشركة ومراجعة الأوضاع فيها.

وتأسست شركة النيل الأزرق المالكة لقناة النيل الأزرق عام 2003 بموجب شراكة ضمت كلاً من شركة “دلة البركة” التي يملكها المستثمر السعودي الشيخ صالح الكامل التي امتلكت 60% من الأسهم، وحكومة السودان التي ناب عنها التلفزيون القومي بحصة 20% وهيئة الاوقاف الإسلامية بـ20%.

وقال الطاهر إن شركة “دلة البركة” عرضت مراراً وتكراراً أسهمها للبيع بعلم شركائها الذين لم يعترضوا على الخطوة ولم يثيروها إلا بعد اكمال صفقة شراء 54% من حصتها لمصلحة شركة “سونان” للإعلام.

وأضاف أن شركته حرصت منذ توقيعها على عقد شراء الـ 54% من حصة شركة “دلة البركة” بشركة قناة النيل الأزرق في مايو الماضي على عدم الدخول في أي نزاع قانوني مع الشركاء الآخرين حرصاً على الشركة واستقرارها، وزاد “لكن للأسف الشديد ظل الطرف الثاني ممثلاً في مدير التلفزيون القومي يمارس التسويف والمماطلة في تنفيذ بنود العقد”.

وأوضح أن مدير التلفزيون القومي يتشبث بـ”دعاوى واهية” مثل الإخطار رغم إن ممثل الشيخ صالح الكامل أخطره قبل أكثر من عامين خلال اجتماع مجلس الإدارة برغبتهم في بيع حصتهم بالشركة، كما أن المتابعين يعلمون برغبة شركة “دلة البركة” في بيع الأسهم، “بخلاف أن القيمة العملية للإخطار هي تمكين الشريك من الشراء وهو أمر متعذر تماماً على الطرف الثاني نسبة لسياسة الدولة المنتهجة لتصفية شركات القطاع العام وعدم الدخول في شركات جديدة، بجانب الأوضاع المالية الحرجة لتلفزيون السودان القومي التي يعلمها القاصي والداني”.

وأشار البيان إلى وجود ديون مستحقة على تلفزيون السودان لصالح شركة “دلة البركة” تفوق قيمة الأسهم التي تم بيعها لشركة “سونان” للإعلام.

وأكد الطاهر حسن التوم أن “سلوك وموقف مدير تلفزيون السودان القومي إزاء عملية شراء الأسهم ظل مثار تعجب واستغراب سيما أن الشريك الجديد وطني وليس أجنبيا، وكنا نتوقع أن يحظى الأمر بالقبول والترحاب، وهو مسلك يثير الشكوك حول الدوافع الحقيقية التي تجعله ينتهج مثل هذا المسلك”.

ورهن حسم النزاع حول عدد الأسهم المملوكة للشيخ صالح للمسجل التجاري، وتسأل: “لماذا يختار مدير تلفزيون السودان القومي اللجوء للتشويش واللغط بدلاً من اتباع الطريق الأسهل والأوضح بإحضار الوثيقة الأساسية التي تثبت حقوق كل طرف والمودعة لدى المسجل التجاري والتي تقول صراحة إن شركة (دلة البركة) تمتلك 60% من الأسهم في ما لا يمتلك تلفزيون السودان القومي سوى 20% منها”.

وتابع “هذه الحقيقة أكدها المراجع القانوني في تقريره الخاص بمراجعة حسابات الشركة للعام 2012 وأقر بها المستشار القانوني لمدير التلفزيون القومي نفسه في اجتماع مشترك معه”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.