Friday , 30 September - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

تناقض تصريحات المسؤولين في الخرطوم وايران حيال اغلاق المراكز الثقافية

الخرطوم 3 سبتمبر 2014- إتهم مساعد وزير الخارجية الإيرانية للشؤون العربية والأفريقية ، تيارات سودانية بمحاولة التأثير على العلاقات بين طهران والخرطوم ،وقطع في تصريحات نقلتها وكالة انباء فارس الاربعاء بان سفارتي البلدين والمراكز الثقافية والاقتصادية تواصل نشاطاتها العادية في كلا البلدين ،وتناقض تصريحات المسؤول الايراني تأكيدات وزير الخارجية السوداني علي كرتي بعدم التراجع عن قرار اغلاق المراكز الايرانية كاشفا عن رفض الحكومة السودانية طلبا من طهران للتراجع عن القرار الخرطوم .
8014.jpgونفى مساعد وزير الخارجية الإيرانية للشؤون العربية والأفريقية حسين أمير عبد اللهيان أن تكون الحكومة السودانية طلبت من موظفي المراكز الثقافية الإيرانية مغادرة البلاد بتهمة “التبشير بالمذهب الشيعي”.

وقال ” بعض التيارات السودانية تحاول التأثير على العلاقات الطيبة بين طهران والخرطوم، إلا إن سفارتي البلدين والمراكز الثقافية والاقتصادية تواصل نشاطاتها العادية في كلا البلدين”.

وأضاف عبد اللهيان بعض التيارات في السودان “تسعى لإضعاف العلاقات إلا أن القيادة السودانية لا تسمح بتشويه العلاقات التاريخية بين البلدين”.

و قال وزير الخارجية السوداني علي كرتى ان الخرطوم رفضت التماسا ايرانيا بالتراجع عن قرارها القاضي باغلاق المراكز الثقافية في الخرطوم والولايات ، مشيراً إلى أن القرار نهائي ولا مساومة سياسية فيه.

وتنتهي المهلة التى حددتها الحكومة لمغادرة الملحق الثقافي الايراني بحلول غدا الخميس .

وبررت الخارجية السودانية قرار اغلاق المراكز الثقافية الايرانية بانها تشكل تهديدا للامن الفكري والاجتماعي في السودان .

وقال المتحدث باسم الوزارة يوسف الكردفاني في تصريحات، الثلاثاء، إن السودان ظل يتابع نشاط المركز الثقافي الإيراني وفروعه بالولايات، وتأكد له بأن المركز تجاوز التفويض الممنوح له والاختصاصات التي تحدد الأنشطة التي يخول له القيام بها، الأمر الذي أصبح مهدداً للأمن الفكري والاجتماعي في السودان.

ونقلت صحيفة ”الشرق الأوسط” الصادرة الأربعاء عن الوزير قوله ”كنا نتابع نشاط المركز الثقافي الإيراني في الخرطوم عن كثب للتحقق من التزامه بالأنشطة الثقافية، بعيداً عن تحقيق مكاسب طائفية شيعية دخيلة على المجتمع السوداني”.

وأضاف ”ضبطنا حالات عدة مارسها المركز الثقافي الإيراني في عدد من الأحياء الشعبية وفي بعض الجامعات، حيث تأكد لنا بما لا يدع مجالاً للشك انحراف المركز عن الدور الثقافي المتفق عليه”.

وأكد أن القيادة في إيران فوجئت بالقرار السوداني القاضي بإغلاق المركز الثقافي، مبيناً أنها حاولت الاتصال فوراً بالخرطوم، غير أن الأخيرة أبلغت نظيرتها طهران بقطعية القرار، وأنه لا رجعة فيه البتة.

وأوضح كرتي أن المركز الإيراني كان يعتقد أن الحكومة السودانية راضية عما يقوم به من نشر المذهب الشيعي، الأمر الذي جعل ممارساتهم مكشوفة ومرصودة بشكل جلي.

وأكد أن صبر الخرطوم على طهران في هذا الصدد قد نفد، مبيناً أن رغبة بلاده كانت تركز على تعزيز المصالح المشتركة بعيداً عن إيذاء الآخرين، سواء في الخليج أو في المحيطين العربي والأفريقي.

ونوه كرتي بأن السودان لن يسمح باستغلال إيران حاجته سواء على الصعيد الاقتصادي أو السياسي أو العسكري لتحقيق مآربها على حساب المجتمع والدين والجوار والصداقة.

******

Leave a Reply

Your email address will not be published.