Wednesday , 10 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الأمن السوداني يمنع محتجين من تسليم مذكرة لمفوضية حقوق الإنسان

الخرطوم 17 أغسطس 2014 ـ منعت سلطات الأمن السودانية، الأحد، ناشطين من تسليم مذكرة تطالب بإطلاق المعتقلين واحترام الحريات العامة في البلاد إلى المفوضية القومية لحقوق الإنسان، وفشلت مساعي مسؤولي المفوضية في إقناع الأجهزة الأمنية بالسماح لمحتجين تجمعوا أمام مقرها في الخرطوم بتسليم المذكرة.
-181.jpgوسبق أن منع جهاز الأمن محتجين من تسليم مذكرة احتجاجية مماثلة للمفوضية في ديسمبر 2012 اثر أغلاف عدد من مراكز البحوث وحقوق الانسان. وشكل الرئيس السوداني عمر البشير في يناير 2011 المفوضية القومية لحقوق الإنسان، وعين آمال التني رئيسة لها.

ونفذ العشرات من أسر المعتقلين وأعضاء لجنة التضامن وشباب قوى الاجماع الوطني المعارض وقفة احتجاجية على شارع جانبي في حي الخرطوم “2”، بعد منعهم من تنفيذ الاحتجاج أمام مقر مفوضية حقوق الإنسان بالخرطوم.

ورفع المحتجون لافتات تطالب باطلاق سراح المعتقلين، ورددوا هتافات تندد بالاعتقال المتطاول لرئيس حزب المؤتمر السوداني، إبراهيم الشيخ، ونائب رئيس حزب الأمة القومي مريم الصادق المهدي ومعتقلين آخرين بينهما الصحفي حسن اسحق.

وكشفت اللجنة في مؤتمر صحفي عقدته بدار حزب حق بالخرطوم (2) ملابسات منعهم من تسليم المذكرة.

وقال نائب الأمين العام لحزب المؤتمر السوداني مالك أبو الحسن انه تم منعهم من تسليم مذكرة ترصد انتهاكات واسعة لحقوق الإنسان من اعتقالات ومداهمات ومنع من السفر ومصادرة صحف واستدعاء صحفيين.

وأضاف “لم يسمح لنا بتسليم المذكرة للمفوضية”، وتابع “رجال الأمن أمرونا بمغادرة المكان فورا ولن يسمح لنا بدخول المفوضية”. ولم يستجب افراد الأمن لمطالب المفوضين بمفوضية حقوق الإنسان محمد الفاتح ومحمد أحمد الشايب، بالسماح للمحتجين بتسليم المذكرة.

وحسب مذكرة اللجنة التي تلاها أبو الحسن فإن هناك تراجعا مريعا في أوضاع الحريات بالسودان لا سيما حرية التعبير، وأبدى المحتجون في مذكرتهم قلقا على أوضاع المعتقلين والوضع الصحي لإبراهيم الشيخ.

ونقل الشيخ من سجن النهود بولاية غرب كردفان الى مستشفى الشرطة بالخرطوم مستشفياً الأسبوع الماضي، لكن السلطات رفضت اخضاعه لعملية جراحية بعد أن اشترط اختيار الطاقم الطبي بنفسه، وجرت إعادته الى سجن الفولة.

وأكدت أماني أحمد مالك عقيلة ابراهيم الشيخ أن زوجها في أوضاع صحية صعبة وهو محبوس في زنزانة انفرادية وزادت “سمح لنا بمقابلته اليوم (أمس) فقط بعد إذن من النيابة”.

واعتقل رئيس حزب المؤتمر السوداني في يونيو الماضي عقب ندوة جماهيرية بمدينة النهود انتقد خلالها قوات الدعم السريع التابعة لجهاز الأمن والمخابرات.

من جهتها قالت رباح الصادق المهدي إن الطريقة التي اعتقلت بها شقيقتها “مريم” أشبه بالاختطاف، وأوضحت أن الأسرة لا تعرف مكان احتجازها.

Leave a Reply

Your email address will not be published.