Monday , 4 March - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

حريق يلتهم 3000 شجرة نخيل بالشمالية مع إقتراب الحصاد

دلقو 12 أغسطس 2014 ـ قضى حريق هائل، اندلع في مزارع للنخيل بقرية “برجا”، بمحلية دلقو في الولاية الشمالية، على أكثر من 3 ألاف نخلة مثمرة، وقدرت الخسائر بملايين الجنيهات، خاصة وأن موسم حصاد التمور أوشك على الدخول.

-_-_.jpgوكان حريق مماثل في 8 يوليو الماضي أتى على المئات من أشجار النخيل المثمرة، في جزيرة “مسل” بمنطقة دلقو، في ثاني حادث من نوعه بالمنطقة خلال أيام بعد أن قضى حريق مماثل على 8 ألاف نخلة في “نانارتي”.

وتعاني الولاية الشمالية التي يعتمد سكانها على التمور في مداخيلهم من ظاهرة حرائق مزارع النخيل منذ العام 2006، ويرى ناشطون من المنطقة أن الحوادث على علاقة برفض النوبيين في مناطق المحس قيام سد كجبار.

وقال إمام مسجد قرية “برجا” نجم الدين بخيت، إن الحريق اندلع مساء الإثنين، واستمر حتى صباح الثلاثاء، وقضى على أكثر من ثلاثة آلاف نخلة مثمرة، وعدد من أشجار الموالح، وقدر الخسائر بملايين الجنيهات.

وكشف بخيت لـ “سودان تربيون” عن عدم وقوع خسائر وسط منازل القرية، لكنه شكا من ضعف استجابة إدارة الدفاع المدني، وتابع “بعد ساعات من تبليغنا للأجهزة الرسمية، أرسلوا لنا (وابور) صغير وخرطوش”. وطالب حكومة الولاية بتوفير سيارة إطفاء في كل محلية بالولاية.

ودفع تكرار حرائق النخيل منذ العام 2006 العديد من الناشطين إلى تعزيز فرضية الشبهة الجنائية وراء تدبير حرائق النخيل بالمنطقة.

وقدم عضو بالمجلس تشريعي للولاية الشمالية في 2011، مسألة مستعجلة حول تكرار حرائق النخيل، قائلاً إنها أصبحت تشكل هاجساً للمواطنين والمسؤولين. وأكد عجز شرطة الدفاع المدني عن احتواء تلك الحرائق.

وكان حريقا مجهول المصدر قضى على أربعة آلاف نخلة مثمرة بقرية كودي على ضفاف النيل بالولاية الشمالية في 2011.

وقضى حريق في 2013 على 9 ألاف نخلة في قريتي واوا وأرتميري بالشمالية بجانب حريق في ذات العام قضى على أكثر من ألفي نخلة بمنطقة (سلب) بجزيرة تنقسي بمحلية الدبة في الولاية الشمالية.

ونقلت صحف الخرطوم نحو 13 تقريرا تتعلق بحرائق أشجار النخيل في الفترة بين 2010 وحتى العام 2013، قضت على عشرات الألاف من أشجار النخيل التي تعد مصدر الدخل الرئيسي لسكان الولاية الشمالية.

وفي نوفمبر 2011 قضى حريق على أكثر من 4 آلاف نخلة بقرية (فركة) التابعة لوحدة (عبري) الإدارية بمحلية وادي حلفا، وفي أكتوبر 2011 شب حريق هائل بقرية اشيمتو جنوب السكوت أدى إلى احتراق حوالي 4 الف نخلة، وفي يونيو 2010، اندلع حريق بمنطقة كجبار بالولاية الشمالية أسفر عن حرق الآلاف من أشجار النخيل.

وفي يوليو 2012 شب حريق في مزارع النخيل بقرية علو التابعة لجزيرة صائد بالولاية الشمالية، وقضت النيران على حوالي 5 آلاف نخلة مثمرة تماماً، كما التهم حريق ألفي نخلة مثمرة بجزيرة بروس بالشمالية في سبتمبر 2011.

Leave a Reply

Your email address will not be published.