Thursday , 25 April - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

السودان يدعو لمؤتمر يناهض “العقوبات الأحادية”

الخرطوم 1 أغسطس 2014 ـ يرتب ناشطون سودانيون لإطلاق حملة لمناهضة ما اسموه “التدابير القسرية الأحادية على السودان” بالخرطوم خلال سبتمبر المقبل، وتشمل الحملة الدول التي تعرضت لعقوبات أحادية وتضم 150 منظمة من مختلف دول العالم.

-172.jpgوتشير “سودان تربيون” إلى أن السودان يتعرض بجانب دول مثل إيران وكوبا وكوريا الشمالية لعقوبات من الولايات المتحدة. وتضع واشنطن السودان في قائمتها للدول الراعية للإرهاب كما استهدفت عددا من المسؤولين السودانيين في تجميد للأصول وحظر على السفر.

وتجدد الإدارة الأميركية سنوياً وبشكل روتيني منذ العام 1997 عقوبات مفروضة على السودان بموجب العمل بقانون الطوارئ الوطني.

وأكد رئيس المجموعة الوطنية لحقوق الانسان رئيس اللجنة العليا لمناهضة التدابير القسرية الأحادية على السودان إبراهيم عبد الحليم، اكتمال كافة الترتيبات لإطلاق الحملة الدولية لمناهضة التدابير القسرية الأحادية على السودان في سبتمبر المقبل.

ودعا ناشطون سودانيون في مجال العمل العام وحريات الإنترنت وحقوق الإنسان خلال يناير الفائت، إلى رفع العقوبات الأميركية التقنية على السودانيين وإصدار رخصة عامة تستثني قطاع العمل الإنساني والأكاديمي من العقوبات.

وقال عبد الحليم إن الاستعداد لعقد المؤتمر اكتملت من خلال اللجان المتخصصة التي كونت ويتوقع مشاركة عدد من الناشطين من مختلف دول العالم.

وأكد أن الحملة الدولية لمناهضة التدابير القسرية الأحادية تشمل الدول التي تعرضت لعقوبات أحادية والسودان من ضمن تلك الدول وتضم 150 منظمة من أوروبا، آسيا، افريقيا وأميركا.

وتقيد العقوبات حركة التجارة مع السودان كما انها تعيق الاستثمار وتمنع كافة اشكال الملكية الحكومية السودانية في الولايات المتحدة وتحظر المعاملات مع الافراد والكيانات التي تساهم في الصراع بدارفور.

واتهمت الخرطوم أميركا وبعض المنظمات بالوقوف أمام محاولات السودان الحصول على تمويل ومنح مالية من مؤسسات التمويل الدولية، فضلاً على مواقفها السالبة تجاه السودان في المنظمات الدولية وخصوصاً في مجلس الأمن.

وتشير “سودان تربيون” إلى أن الملاحقات الأميركية للبنوك العالمية التي تتعامل مع النظام المصرفي السوداني تزيد الضغوط على الخرطوم، خاصة بعد أن أوقفت بنوك سعودية وإماراتية تعاملاتها البنكية مع السودان ابتداءا من مارس الماضي.

وفرضت الإدارة الأميركية عقوبات على بنك “بي.إن.بي باريبا” الفرنسي، في يوليو الماضي لتعامله مع السودان وإيران.

Leave a Reply

Your email address will not be published.