Friday , 30 September - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

عملة وهوية لـ”مملكة بير طويل” المزعومة بين السودان ومصر

الخرطوم 21 يوليو 2014 ـ غرس الأميركي جرمايا هيتون، علماً شخصياً في “بير طويل”، بين السودان ومصر في 16 يونيو الماضي ونصب ابنته إميلي “7 سنوات” أميرة على المنطقة المعروفة أيضا باسم مثلث “بارتازوجا” والتي لا يدعي ملكيتها أيا من البلدين، ولم يكن اهتمام هيتون بهذه البقعة الأول فقد سبقه اهتمام أميركي منذ ستينات القرن الماضي.
5-5.jpgكما أن المنطقة شهدت أصدار عملة معدنية من فئة 10 “پكونيا”، أصدرتها ما يسمى “دوقية بير طويل” التي تأسست في 25 يناير 2010.

وتشير “سودان تربيون” إلى أن واجهة العملة حملت رسما لغزال مع تاج ملكي والواجهة الأخرى نقش عليها رسم لرجل ملتحي يحمل في يمناه عصا بمقبض مذهب وتضم يسراه كتابا رسم عليه الصليب، فيما يبدو أنه الانجيل.

وتسبب نزاع السودان ومصر حول مثلث حلايب على ساحل البحر الأحمر في عدم مطالبة البلدين بـ”بير طويل” ما يجعلها المنطقة الوحيدة التي لا تطالب بها أي دولة في العالم، باستثناء أرض “ماري بِرد” بالقارة القطبية الجنوبية.

وتبلغ مساحة بير طويل عُشرَ مساحة مثلث حلايب وهي أرض داخلية، والمنطقتان تتماسان في نقطة واحدة. وتشير مصادر محلية إلى وجود عسكري دائم بالمنطقة ويتحدث البدو هناك عن تجهيزات تحت أرضية ترجع إلى سنة 1987.

كما رصدت “سودان تربيون” أن جرمايا هيتون أصدر عملة معدنية لمملكته التي أعلنها في منطقة بير طويل القاحلة باسم “مملكة شمال السودان” في 2014، من فئة 50 قرش، باسم “بير طويل – أرض لا يملكها أحد”.

وجاءت عملة هيتون قريبة من بيئة المنطقة، عندما حملت احدى واجهتيها نقشا لبدوي يمتطي جملا في رسم قريب من “صورة ود الفراش” الذي اشتهرت به العملات والطوابع البريدية بالسودان في وقت من الأوقات. ورسم الجمل على كثبان رملية وبين أرجله نقش لشمس وأشعتها في وضع الشروق.

وحملت الواجهة الثانية للعملة رسم لزوجين من الثعالب، والثعلب حيوان صحراوي ذو نشاط ليلي اشتهرت به منطقة “بير طويل” وما جاورها. وعمد هيتون إلى كتابة الحروف والأرقام باللغتين العربية والإنجليزية بشكل كلاسيكي.

وأصدر الأميركي بطاقة هوية صادرة عن مملكة “بير طويل” حوت معلومات عن الاسم والعمر وفصيلة الدم وتاريخ الميلاد.

لكن يبدو أن اهتمام جرمايا هيتون لم يكن الاهتمام الأميركي الأول بهذه المنطقة التي لم يكن يعلم الكثير من السودانيين والمصريين بمجرد وجودها، حيث أصدر سلاح المهندسين الأميركي خريطة طبوغرافية عام 1960 تضم منطقة “بير طويل”.

وتبلغ مساحة “بير طويل” 2060 كلم مربع؛ وتعرف أيضا باسم مثلث “بارتازوجا” وترفض الخرطوم والقاهرة المطالبة بالمنطقة أملاً في ضم مثلث حلايب وشلاتين المتنازع عليه.

وتم وضع المنطقة الواقعة جنوب خط عرض 22 تحت الإدارة المصرية باعتبارها مرعى لعبابدة يتمركزون قرب أسوان، بينما يقع مثلث حلايب شمال ذات الخط ووضع تحت الإدارة السودانية لأن سكانه كانوا امتداداً لجماعات تتمركز في السودان.

وتتمسك مصر بحدود عام 1899 بحذى خط العرض 22 شمالاً، لذا تتمسك بمثلث حلايب ونتوء فرس على النيل، ولا تطالب بمنطقة بير طويل، بينما يتمسك السودان بالتعديل الحدودي لسنة 1902، وعليه يطالب بحلايب ونتؤ فرس، بدون المطالبة أيضا ببير طول، ما يجعلها فعلياً أرضاً بلا صاحب.

ويخطط الأميركي هيتون للاتصال بالاتحاد الأفريقي من أجل تأسيس “مملكة شمال السودان” رسميا في “بير طويل”، ولم تنشر السفارتين المصرية والسودانية بواشنطن أي تعليق عن الأمر.

وأضافت أسرة جرمايا هيتون أن لديها خططاً لتطوير المنطقة القاحلة بتحويلها إلى منطقة زراعية، لمساعدة السكان المحليين من البدو.

Leave a Reply

Your email address will not be published.