Saturday , 20 July - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الحركة الشعبية تتوقع حدوث كارثة إنسانية في جبال النوبة

الخرطوم 4 يوليو 2014 – أعلنت الحركة عن حدوث كارثة في جبال النوبة في حالة عدم وصول عون انساني للنازحين المتواجدين في مناطق الحركة خاصة بعد تشريد مئات الالاف منهم اثر تزايد العمليات العسكرية للجيش السوداني ضد مواقع المتمردين في الاشهر الاخيرة.

سايمون كالو كومي
سايمون كالو كومي
وقال حاكم أقليم جنوب كردفان/ جبال النوبة سايمون كالو كومي ارسل لسودان تربيون أن أكثر من مليون ومائتين ألف مواطن من أبناء الأقليم موجودين بالمناطق المحررة.

وأضاف “رغم الظروف الانسانية الصعبة الا أنهم فضلوا أن يعيشوا بكرامة بعيداً عن القهر الأثني والديني والثقافي الذي تمارسه حكومة الخرطوم العنصرية ضد أي شخص غير مسلم وغير عربي.

ويشن الجيش السوداني ومليشيات قوات الدعم السريع هجوم واسع عرف باسم الصيف الحاسم على مواقع الحركة الشعبية في جنوب كردفان قادت إلى نزوح الكثير من المدنيين وذلك في الوقت الذي اصبحت فيه معسكرات اللاجئين في جنوب السودان غير أمنة بسبب الصراع المسلح الدائر هناك.

وناشد كالو كومي الخبراء والمنظمات الأنسانية المعنية بإزاحة خطر الأجسام غير المتفجرة في مناطق الحركة الشعبية والتي أسقطتها طائرات الجيش السوداني علي المنطقة خلال الشهور الماضية،

وأوضح كالو أن بعض هذه الأجسام سقطت داخل المدارس والمرافق الصحية ،وأضاف” حياة الالاف من المدنيين في خطر ما لم تتدخل الجهات المعنية،وفي الأثناء أشار كالو الي أن القصف الجوي المكثف ضد المدنيين منذ يونيو 2011م نزوح داخلي يقدر بحوالي (700) ألف مواطن يعانون من ظروف أنسانية صعبة جداً.

كما أشاد كالو بمواقف قوي المعارضة السودانية ضد مليشيات الدعم السريع مؤكداً أن هذه المليشيات تعمل على ترويع المواطنين ونهب أموالهم وإغتصاب النساء والأطفال، مطالباً مدعي المحكمة الجنائية الدولية بالتحقيق في هذه الجرائم.، ودعا كالو المنظمات الانسانية والحقوقية بضرورة مواصلة رصد الانتهاكات والاستمرار في الضغط.

يشار إلى ان الحكومة السودانية اعتقلت زعيم حزب الامة القومي الصادق المهدي لمدة شهر اثر انتقاده للجرائم التي اقترفتها هذه المليشيات التابعة لجهاز الامن السوداني كما اعتقلت مؤخرا رئيس حزب المؤتمر السوداني ابراهيم الشيخ لتوجيهه انتقادات مماثلة.

وناشد كالو أبناء جبال النوبة في المؤسسة العسكرية ومليشيات الدعم السريع والدفاع الشعبي ومنسوبي النظام بعدم المشاركة في الجرائم التي يرتكبها النظام ضد أهلهم الأبرياء.

وقال أن أبناء النوبة المشاركين في وفد التفاوض الحكومي (دانيال كودي،باكو تالي رمبوي،محمد مركزو كوكو،منير شيخ الدين،بشارة جمعة أرو) بجانب عبد الباقي قرفة أستلموا أموال كبيرة من نظام البشير بغرض تسويف قضية المنطقة والحيلولة دون الحصول لحل شامل وعادل للقضية.

وفشلت الاطراف المتحاربة في التوقيع على اتفاق إطاري للمحادثات بعد رفض وفد الحركة القبول بمسودة اتفاق طرحتها الوساطة الافريقية تقضي بحصر المفاوضات في المنطقتين.

وتطالب الحركة الشعبية بتوحيد منابر المفاوضات وقيام عملية سلام لإقليم دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق على حد سواء وهو ما ترفضه الخرطوم.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *