Saturday , 22 June - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الشعبي يشرع في نسج تحالف بديل لقوى الاجماع

الخرطوم 18 ابريل 2014- أعلن المؤتمر الشعبي بزعامة حسن الترابي عن شروعه في نسج تحالف بديل لقوى الإجماع الوطني عقب اتخاذ الإخيرة قراراً بتجميد عضوية الأحزاب التى قبلت دعوة الرئيس البشير للحوار من دون شروط.

فاروق ابو عيسى وحسن الترابي مع قبادات اخريى من قوى الاجماع الوطني في صورة تعود لشهر يونيو 2012 (سودان تربيون)
فاروق ابو عيسى وحسن الترابي مع قبادات اخريى من قوى الاجماع الوطني في صورة تعود لشهر يونيو 2012 (سودان تربيون)

وتضم الاحزاب المجمدة بجانب الشعبي حزب العدالة الاصل وحزب الأمة القومي الى سمي القرار بحقة بتجديد تجميد للنشاط.

ووجه المؤتمر الشعبي إنتقادات عنيفة للقرار وأعلن عن تحركات لتكوين حلف سياسي عريض يهتم بقضايا الحرية والديمقراطية .

وصدر قرار التجميد في أعقاب اجتماع عاصف لتحالف المُعارضة التأم الاربعاء بدارحركة القوى الديموقراطية (حق)، ترأسته هالة عبد الحليم.

وقال المتحدث الرسمي باسم التحالف صديق يوسف، إن قرار التجميد تم ردا على خروج تلك الأحزاب عن الموقف الموحد للتحالف بشأن الحوار.

وأضاف يوسف لـ” سودان تربيون ” إن القرار إتخذته الهيئة في إجتماعها الأربعاء بسبب خروج المؤتمر الشعبي عن الموقف الموحد للتحالف بشأن قضية الحوار.

وقال ” كيف نقول اننا تحالف ونقف في منبر واحد ونعبر عن وجهات نظر متباعدة تماما ” واضاف “نحن موقفنا الثابت رفض الحوار ألا بشروط وهم موقفهم الموافقة من دون شروط فكيف يستقيم ذلك “.

و من ناحيته أبدى الامين السياسي للمؤتمر الشعبي كمال عمر اسفه لصدور القرار وأكد لـ ” سودان تربيون ” أن حزبه سيدعو لاجتماع لرؤساء الاحزاب لمناقشة الخطوة .

وقال إن القرار يعبر عن ارتباك داخل التحالف واعتبره يمثل اسلوب إقصائي طالما لامت عليه المعارضة الحزب الحاكم وشدد “نحن مؤسسين للتحالف بشراكة كبيرة ولا توجد لائحة ولا قانون يستند عليها القرار “.

وأضاف ” التحالف بذلك القرار فتح سابقة سيئة في العمل السياسي ولاصطفاف كبير سيتحمل مسئوليته ” وقطع بعدم اعترافهم في الشعبي بالقرار.

وكشف عن اتصالات شرع فيها حزبه في جميع انحاء البلاد لتشكيل تصور لحلف سياسي عريض من أجل قضايا الديمقراطية والحرية بالبلاد ولكنه رجع واكد تمسك حزبه بعضويته في التحالف بإعتبار حق أًصيل واردف “وشنشارك في اي نشاط للتحالف “.

وقال ، كمال عمر ، إن تحالف المُعارضة ارتكب ذات أخطاء المؤتمر الوطني في إقصاء الآخرين، ونوَّه إلى أن التحالف سقطت شرعيته، في أعقاب تآكل مصداقيته وابتعاده عن الديموقراطية والحُرية.

لافتاً إلى أن القرار (باطل)، وأن حزبه لن يعترف بمضمونه، لعدم وجود دستور أو لائحة تُنظم عمل تحالف قوى الإجماع الوطني.

وأكد عبد السلام، أن تحالف المُعارضة شكل اصطفاف مُبكر سيضر بالاستقرار والديموقراطية في العمل السياسي بالبلاد، وسيخلق حالة احتقان سياسي في المشهد السياسي الراهن.

وقال المتحدث الرسمي باسم حزب المؤتمر السوداني، أبو بكر يوسف، إن تحالف قوى الإجماع الوطني، سبق وأن اتخذ قرارات تاريخية ومصيرية، بمشاركة المؤتمر الشعبي، دون الاستناد إلى دستور أو نظام أساسي أو لوائح مكتوبة.

موضحاً أن حزبه على استعداد للمُطالبة بعودة المؤتمر الشعبي إلى حُضن التحالف حال اتخذ خط رجعة واضح عن المشاركة في الحوار مع النظام الحاكم.

وتشكل التحالف عام 2009م في إجتماع دعت له الحركة الشعبية ، وعرف في فترة ماقبل الانفصال بأسم تحالف جوبا كناية عن المدينة التى إلتئام فيها الاجتماع .

وضم التحالف في بدياته ، الحركة الشعبية لتحرير السودان، الأمة القومي، الشيوعي، المؤتمر الشعبي، المؤتمر السوداني، البعث العربي الاشتراكي، وعدد من الأحزاب المختلفة لمواجهة النظام الحاكم في الخرطوم.

وبعد تصويت الجنوبين للانفصال تم تغير الاسم إلى تحالف قوى الاجماع الوطنى ، غير انه ظل مشلولا ولم يتخذ مواقف حقيقية وقوية في العديد من المنعطفات التى مرت بها البلاد، جراء الخلافات بين مكوناتة التى وصلت مهايات العام المنصرم بتجميد عضوية حزب الامة القومي.

Leave a Reply

Your email address will not be published.