Friday , 23 February - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

المعارضة تُعد دستور للفترة الانتقالية بالتنسيق مع الجبهة الثورية

الخرطوم 6 يناير 2014 – دشَّن تحالف قوى الاجماع الوطني المعارض حملة للتعبئة الشعبية من أجل الإطاحة بنظام الرئيس السوداني عمر البشير وأعلن التحالف عزمه صياغة دستور انتقالي للبلاد، وإعداد مشروع بديل للحكومة الحالية بالتنسيق مع الجبهة الثورية.

وكشف المتحدث الرسمي باسم التحالف كمال عمر عبد السلام في ندوة بدار حزب المؤتمر السوداني عن بدء التعبئة في كل ولايات السودان في العام الجديد لإسقاط النظام الحاكم،

ونوَّه إلى أن التعديل الحكومي لن يخدعهم، باعتباره تغيير لجلد النظام وليس إصلاحاً حقيقياً.

وترفض الحكومة السودانية مطلب العارضة السودانية بعقد مؤتمر شامل لمناقشة الازمات القائمة في جنوب البلاد واقليم دارفور والاعداد لدستور ديمقراطي جديد وتقول ان على الجميع الاستعداد للمشاركة في الانتخابات العامة التي يفترض قيامها في ابريل مايو 2015.

وكان حزب الأمة المعارض بزعامة الصادق المهدي، وصف الوضع الحالي في السودان بـ(المتردي والمأزوم)، واعتبر بقاء نظام البشير في سدة الحك كُلفة باهظة للوطن، وأن استمراره سيزيد من معاناة الشعب السوداني ويفاقم أوضاعه.

ورأى الحزب في بيان صحفي اصدره أن ذهاب النظام الحاكم وتغييره بات فرض عين وواجب وطني، وسيعمل مع كافة فصائل المعارضة من أجل تغيير النظام، وإقامة نظام جديد يحقق السلام العادل.

وجدد رفضه المشاركة في انتخابات تشرف عليها الحكومة الحالية وفق مفوضيتها وقانونها وتحت رحمة أجهزتها، ولن يعترف بنتائجها.

Leave a Reply

Your email address will not be published.