Monday , 26 February - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الامم المتحدة قلقة من ايقاف نشاط اطباء بلاحدود في دارفور

الخرطوم 25 سبتمبر 2013- أبدى مكتب تنسيق الشؤون الانسانية التابع للامم المتحدة فى السودان قلقه من ايقاف السلطات الحكومية منظمة اطباء بلاحدود البلجيكية التي كانت تعمل في منطقة شعيرية بدارفور.

أمرأة دارفورية تمر بالقرب من جندي أممي في مهمة حراسة في دارفور ..2011
أمرأة دارفورية تمر بالقرب من جندي أممي في مهمة حراسة في دارفور ..2011

وقال ان اكثر من 16 الف شخص في البلدة التي تشهد نزوح 11 الف شخص من منطقة مهاجرية – بسبب القتال بين الجيش ومتمردي حركة مناوي – يعانون من اوضاع بالغة التعقيد.

وابدى التقرير مخاوفا من ان النازحين من مهاجرية يشكلون ضغطا اضافيا على الخدمات الصحية في بلدة شعيرية وقال ان البلدة تشهد تدهورا مريعا في الخدمات الصحية بعد ان علقت اطباء بلاحدود البلجيكية انشطتها الانسانية وفقا لقرار صادر من السلطات السودانية .

وتشهد دارفور منذ عشر سنوات صراعاً دموياً متصلاً منذ عشرة سنوات بين الحكومة ومتمردين دارفورين تقول المنظمات الدولية انه ان ما لا يقل عن 200 ألف قتيل سقطوا في دارفور منذ عام 2003 وشرد نحو 2.5 مليون نسمة اخرين بينما تقدر الخرطوم عدد الضحايا بعشرة الآف.

وقال التقرير فى سياق اخر ان الحكومة اشترطت استئناف واشراك المبادرة الثلاثية بين الاتحاد الافريقي والامم المتحدة وجامعة الدول العربية لاتمام حملة التطعيم في ولايتي النيل الازرق وجنوب كردفان.

ونوه الى ان الحكومة اشترطت نقل اللقاحات عن الطريق البر كما نقلت استعدادها لمناقشة طرائق وقف الاعمال العسكرية في المنطقتين لتسهيل مهمة التطعيم من خلال محادثات غير مباشرة مع الحركة الشعبية – قطاع الشمال.

ولفت التقرير الى تفعيل اجتماعات بين ممثلين لوزارة الخارجية وجهاز الامن الوطني والسلطة الاقليمية لولايات دارفور وادارة الامم المتحدة لشؤون السلامة والامن وبرنامج الغذاء العالمي والشرطة وقوات الاحتياطي المركزي ومكتب تنسيق الشؤون الانسانية وبعثة يوناميد وبعثة الاتحاد الافريقي واللجنة التوجيهية للمنظمات الدولية غير الحكومية ووزارة الدفاع لتسهيل الوصول الى المحتاجين في الوقت المناسب وتحسين الحوار بين المجتمع الدولي والحكومة .

وكشف التقرير عن وفاة اكثر من 28 مواطنا من جنوب السودان كانوا بين 3 آلاف شخص مازالوا عالقين بمنطقة كوستي معلنا عن تولي منظمة الهجرة الدولية باعادتهم الى ديارهم بعد ان تقطعت بهم السبل.

كشفت الامم المتحدة عن زراعة 32 كلم بالالغام الارضية في ولايتي النيل الازرق وجنوب كردفان في وقت سابق مؤكدة ان الالغام والمتفجرات الارضية اودت بحياة 32 شخصا خلال العام 2012 .

ونوهت المنظمة الاممية الى تدمير وابطال مفعول اكثر من 9020 لغما مضادا للافراد الى جانب 2848 لغما مضادا للدبابات و 53911 من المتفجرات وتدمير وازالة 396623 ذخيرة من الاسلحة الصغيرة التي دمرت في السودان حتى اغسطس 2013.

واشار التقرير الى ان اكبر تركيز للالغام والمتفجرات من مخلفات الحروب معظمها في ولايات كسلا والقضارف والبحر الاحمر والنيل الازرق وجنوب كردفان وولايات دارفور وقال ان انشطة ازالة الالغام تتركز في مناطق الشرق حاليا.

ونقل التقرير وفقا لدائرة الأعمال المتعلقة بالألغام،انه تم تدمير وابطال مفعول اكثر من 9020 لغما مضادا للافراد الى جانب 2848 لغما مضادا للدبابات و 53911 من المتفجرات وتدمير وازالة 396623 ذخيرة من الاسلحة الصغيرة التي دمرت في السودان حتى اغسطس 2013.

وتطرق التقرير الاممي الى انه تم توفير التعليم بشأن مخاطر الالغام لحوالي 2,6 مليون شخص في المناطق الاكثر تعرضا للالغام .

وكشف التقرير عن تعليق منظمة دولية انشطتها التي كانت تتركز على ازالة الالغام الارضية في شرق السودان عقب تقييم اجرته مفوضية العون الانساني.

ورجح التقرير نقلا عن شبكة الانذار المبكر ان تؤدي استمرار الصراعات والفيضانات الى زيادة عدد الاشخاص الذين يعانون من انعدام الغذاء من 4 ملايين شخص الى 4,3 مليون شخص بانحاء السودان.

Leave a Reply

Your email address will not be published.