Wednesday , 22 May - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

ترحيل المفاوضات الامنية الى اديس بعد فشلها فى الخرطوم

الخرطوم 11 ديسمبر 2012- اخفق اجتماع الالية السياسية الامنية المشتركة بين الخرطوم وجوبا امس فى التوصل الى تفاهمات حول الملفات قيد النقاش ,وقرر وزيرا دفاع البلدين ترحيل الجولة الى العاصمة الاثيوبية اديس ابابا بالتزامن مع اجتماعات لمجلس السلم الافريقى مخصصة لنقاش قضية ابيى يوم السبت القادم .

s_sudan_s_defence_minister_john_kong_nyuon_l_speaks_with_sudan_s_defence_minister_abdel_rahim_mohamed_hussein_r_during_a_news_conference_in_khartoum_dec_10_2012_reu.jpgوقالت مصادر مأذونة لسودان تربيون ان وفد جنوب السودان وصف اشتراطات الخرطوم الموضوعة لتسوية الملف الامنى بالتعجيزية وغادروا الاجتماعات غاضبين .

وكشفت مصادر اخرى عن اتفاق الطرفين على جدول أعمال المباحثات المتصلة بتطبيق اتفاقية أديس أبابا الأمنية عدا عقبة واحدة هي آليات تنفيذ البند الخاص بعدم دعم المعارضة المسلحة فى البلدين والتحقق منها.

وقالت إن وفد دولة جنوب السودان رأى أن الضمانات الموجودة كافية للتحقق من ذلك بعكس وفد السودان الذي يعتبرها غير كافية وكشفت عن مقترح للوساطة الإفريقية بعقد اجتماع فوق العادة في أديس أبابا برئاسة ثامبو أمبيكي لتقريب وجهات النظر حول تلك النقطة الخلافية.

وقال وزيرا دفاع الدولتين إن البلدين طلبا من الاتحاد الأفريقي المساعدة في التوصل إلى تفاصيل سحب مقترح للقوات من المنطقة الحدودية المتنازع عليها.

وقال وزير الدفاع الفريق عبد الرحيم محمد حسين في تصريحات للصحفيين انه اجتمع مطولا بنظيره فى دولة الجنوب الفريق جون كونق بمشاركة مبعوث الامين العام للامم المتحدة للسودان وجنوب السودان هايلي منكريوس وممثل الوساطة الافريقية, وبحثوا برتوكول التعاون الموقع بين البلدين.

وأوضح حسين ان اجتماعات الطرفين التي امتدت ليومين خلصت لمواصلة الحوار بشأن البرتوكول الامنى في الخامس عشر من ديسمبر بالعاصمة الاثيوبية بحضور رئيس الالية الافريقية رفيعة المستوي ثامبيو امبيكي ورئيس بورندي السابق ابوبكر وبايويا.

ومن جانبه قال وزير دفاع دولة الجنوب جون كونق ان الاجتماعات بين الطرفين تمضي بنجاح وأردف “لا شيء يجعل الاجتماعات تتوقف .. نحن نمضي بنجاح”لافتا الي وجود بعض القضايا العالقة وان الجولة ستعاود الالتئام السبت المقبل متزامنة مع اجتماعات مجلس السلم والامن الافريقي بشان الوضع النهائي لابيي.

وأوضح كونق ان ارجاء المفاوضات ونقلها الي اديس ابابا لا يعني وصول الطرفين الي طريق مسدود لكنه بعض القضايا ينبغي التفاوض حولها تحت اشراف الوساطة الافريقية رفيعة المستوي وفق قوله.

ويشترط السودان ان تقوم جوبا بنزع سلاح مقاتلي حركة تحرير السودان – شمال قبل تطبيق بقية البرتوكولات المتضمن في اتفاقية التعاون الموقع عليها في 27 سبتمبر الماضي. وذلك في الوقت الذي تنفي فيه جوبا وجود صلات لها بالتمرد في جنوب كردفان .

وكان كبير مفاوضي جنوب السودان باقان أموم قال عقب محادثات فى الخرطوم الاسبوع الماضى إن صادرات النفط ربما تستأنف هذا الشهر. لكن جوبا أرجأت إعادة تشغيل آبار النفط والتي كانت مقررة في 15 نوفمبر.

وقال السودان الأسبوع الماضي إنه لن يسمح بتدفق نفط جنوب السودان عبر أراضيه ما لم تقطع جوبا علاقاتها مع الحركة الشعبية قطاع الشمال وتطرد قيادات الجبهة الثورية من الجنوب.

Leave a Reply

Your email address will not be published.