Sunday , 27 November - 2022

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

تضاؤل الاحتمالات بشان قمة البشير وسلفا قبل المفاوضات

الخرطوم 28 مايو 2012 — يتوجه مفاوضو الحكومة السودانية اليوم الى العاصمة الاثيوبية اديس ابابا استعدادا لجولة مفاوضات مع دولة الجنوب سبقتها توترات قوية فى اعقاب التصعيد العسكرى على الارض ودخول قوات الجيش الشعبى الجنوبى منطقة هجليج النفطية بولاية جنوب كردفان قبل ان يتمكن الجيش السودانى من استردادها بعد نحو عشرة ايام

واستبعد مسؤول حكومى رفيع عقد قمة بين الرئيسين عمر البشير وسفاكير ميارديت الثلاثاء فى العاصمة الاثيوبية على ما اوردت تقارير صحفية نشرت فى الخرطوم السبت وقال وكيل وزارة الخارجية رحمة الله محمد عثمان فى تصريحات امس بان القمة لن تلتئم قبل حسم الملفات الامنية بين البلدين، والتوصل الى تفاهمات مشتركة.

واعلن رئيس فريق التفاوض الحكومي، ادريس محمد عبدالقادر، استعداد الوفد للانخراط في المفاوضات حول القضايا العالقة بحلول الثلاثاء وستعقد لجنة التفاوض العليا التى تضم رئيس الية الوساطة الافريقية ثامبو امبيكى وثلاثة ممثلين لكلا الدولتين لترتيب اجندة التفاوض وتحديد المدى الزمنى للجولة

وقال ادريس فى مقابلة مع الاذاعة السودانية السبت ان المفاوضات ستناقش الموضوعات الرئيسية التي تتصدر جولات التفاوض، وقطع بأهمية حسم الملف الامنى والترتيبات المتعلقة به اولاً ،موضحاً ان اللجنة السياسية العسكرية الامنية التى يترأسها وزير الدفاع، الفريق اول عبدالرحيم محمد حسين، ستنظر فى قضايا الملف الامنى بدقة بغية حسمها وطيها نهائيا للانتقال الى الملفات الاخرى .

الى ذلك رحّب الامين العام للامم المتحدة وجمهورية الصين بإعلان السودان و دولة جنوب السودان نيتهما استئناف مفاوضاتهما في أديس أبابا ،وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينى ، هونغ لي للصحافيين ، “إننا نرحّب بالمواقف الإيجابية لكلا الجانبين لاستئناف المفاوضات”، مضيفًا أن بلاده تأمل في أن يحل الجانبان بشكل ملائم القضايا المعلقة عن طريق المفاوضات، وبما يتماشى مع توجيهات الاتحاد الأفريقي والقرارات ذات الصلة التي تبناها مجلس الأمن.

واستبقت الخرطوم الجولة المرتقبة بتقديم شكوى جديدة لمجلس الامن الدولى السبت قالت فيها ان الجيش الشعبى التابع لدولة الجنوب خرق قرار مجلس الامن 2046 واعتدى على مناطق داخل الحدود السودانية واشترك بالتعاون مع قوات الجبهة الثورية فى الاعتداء على مناطق متاخمة للجنوب بدارفور وجنوب كردفان وطالبت الشكوى مجلس الامن بالزام دولة الجنوب بوقف التصعيد والالتزام بالقرارت الاممية

Leave a Reply

Your email address will not be published.