Saturday , 13 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

نافع يرهن العودة للمفاوضات مع جنوب السودان بحسم التمرد

الخرطوم 23 ابريل 2012 – شبه مساعد الرئيس السوداني؛ نافع علي نافع معركة هجليج بمعركة بدر الكبرى، وقال هي بداية لمعارك “فتح مكة”. ورهن المؤتمر الوطني الحاكم استئناف التفاوض مع الجنوب بتطهير دارفور وولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.

Sudans-NCP-deputy-leader-5.jpgوأكد نافع لدى مخاطبته (لقاء النصر والوفاء)، الذي نظمه منبر نساء الأحزاب، أن قضية قيادات الحركة الشعبية قطاع الشمال – مالك عقار وعبدالعزيز الحلو-، “والطابور الخامس” تنطلق من العمالة للإرادة الغربية والخطط التي تتطلب الاستيلاء على كل السودان.

وتجئ هذه التصريحات متزامة مع قرار القطاع السياسي لحزب المؤتمر الوطني الحاكم امس بوقف التفاوض مع دولة جنوب السودان فى ما تبقى بينهما من مسائل عالقة في اديس ابابا تحت اشراف الوساطة الافريقية.

وأشار الأمين السياسي للمؤتمر الوطني؛ حسبو محمد عبدالرحمن، إلى أن استئناف المفاوضات مرهون بتحرير المناطق التي تسيطر عليها قوات للحركة الشعبية في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق وإقليم دارفور.

وأضاف حسبو أنه سيتم الاتصال مع القوى السياسية في البلاد لتمتين الجبهة الداخلية، فضلاً عن الاتصال بالمنظمات الدولية لاتخاذ إجراءات ضد دولة الجنوب تجاه الأضرار التى ألحقتها بالسودان عندما كانت قواتها في حقل هجليج النفطي.

أكد نافع على ان الحكومة ستواصل التعامل مع الحركات الرافعة للسلاح بـ “أسلوب هجليج” مضيفا بان التمرد لا يفهم إلا لغة السلاح ، وتابع “إننا أدركنا أنهم لا يفهمون إلا هذه اللغة حتى نحرر آخر شبر من تراب السودان”.

واتهم مساعد الرئيس الحركة الشعبية بأنها جعلت جبال النوبة ساحة للقتال. “أضاف نافع، أن الحركة الشعبية جناح السلام كانت ضد مالك عقار، مؤكداً أن سياسات الحركة الشعبية جعلت جبال النوبة ساحة للقتال ولا يزال الإنسان فيها يعاني من ويلات الحرب.

وكانت قيادة الجبهة الثورية السودانية قد اوكلت لنائب رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال قيادة القوات المشتركة للحركات الاربعة الاعضاء بالتحالف واتخذت من جبال النوبة مقرا لقيادة العمليات ضد الجيش السوداني.

Leave a Reply

Your email address will not be published.