Sunday , 27 November - 2022

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

نائب الرئيس يكشف عن توجيه بإغلاق الحدود مع جنوب السودان

الخرطوم 7 مارس 2012 — كشف نائب الرئيس السوداني الحاج آدم يوسف عن توجيهات صدرت بإحكام إغلاق الحدود مع جمهورية جنوب السودان ووجه انتقادات لاذعة لقوى المعارضة مستخفا بوزنها وقدرتها على تحريك الشارع .

الحاج آدم يوسف
الحاج آدم يوسف
وقطع نائب الرئيس السوداني الذي كان عضوا بالمؤتمر الشعبي إلا أنه عاد من جديد إلى احضان حزب المؤتمر الوطني الحاكم قبل تعيينه في هذا المنصب بان كل الأحزاب صاحبة الوزن داخل الحكومة وتتحمل المسؤولية مع المؤتمر الوطني معتبرا توصيف الوضع فى البلاد بانه خطير لايعدو ان يكون “كلاما فارغا”..

وأعلن ادم في لقاء جماهيري بمقر الدفاع الشعبي فى ادرمان أمس الأول وضع الحكومة يدها على مخطط بجنوب كردفان يقوده من اسماهم “السكارى والحيارى” يتشكل من ثلاث محاور يبدا من تلودى وكادوقلي، ثم هجليج وعبره إلى الأبيض ومنها إلى الخرطوم.

وأشار إلى توجيهات صدرت بإغلاق الحدود مع جنوب السودان جيداً، مؤكدا انقطاع حبال الود مع الحركة الشعبية الحاكمة في جنوب السودان بسبب إيوائها الحركات المسلحة.

وتصاعدت حدة التوتر بين البلدين بعد اتهام السودان لجوبا مؤخرا بالمشاركة في هجوم ضد القوات السودانية منطقة الأبيض في جنوب كردفان مع متمردي جبهة قوى المقاومة الوطنية التي كونت أجهزتها التنفيذية والعسكرية في الشهر الماضي واعتبرت عملية جاو التي نفذتها قوات مشتركة من الحركة الشعبية والعدل والمساواة فاتحة نشاطها العسكري.

وشدد نائب الرئيس السوداني الذي يعتبر أول أبناء دارفور يشغل هذا المنصب بموجب اتفاقية الدوحة على ان الحكومة لاتعادى الشعب فى الجنوب، منوها الى ان الحركة الشعبية الحاكمة هناك ألحقت الضرر بمواطنيها.

وجزم بان الجنوبيين لن يتمكنوا من النزول فى مطار الخرطوم بعد التاسع من ابريل المقبل دون اتباع الإجراءات الرسمية، واستدرك بالقول “لن نطرد الجنوبيين سوى غير المرغوب في وجودهم” ودعاهم للعودة إلى الجنوب لأن الشمال لن يتردد فى تنفيذ “كشة” عليهم.

واتهم نائب الرئيس السوداني حكومة جنوب السودان بمحاولة تدمير الاقتصاد السوداني، وقال إن الجنوب كان يتوقع إنهيار دولة السودان بوقف البترول واشعال الطابور الخامس في الشمال ثورة شعبية ، واكد تداول بعض قيادات الجنوب بان ايقاف تدفق النفط عبر الشمال كان قرارا خاطئاً.

وأضاف: “متوقعين أنو الجنوب ينبرش قريب إن شاء الله”.

ولم يستبعد الحاج ادم انهيار حكومة الحركة الشعبية وعودة شعبي البلدين للعيش في وئام مؤكدا ان شعب الجنوب لا يقبل بالروح العدائية لحكومته مع السودان. وطالب أم درمان بتجهيز لواء لمجابهة التحديات.

Leave a Reply

Your email address will not be published.