Wednesday , 19 June - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

رجل دين سودانى يقترح استخدام “الواقى الذكرى” للحد من ظاهرة الاطفال اللقطاء

الخرطوم 24 مايو 2011 –
نادى فقيه وداعية إسلامي سودانى معروف باستخدام الواقي الذكري “الكندوم” كخطوة لامناص منها لتخفيف ظاهرة الأطفال مجهولي الوالدين، وفقا لقاعدة أخف الضررين

-89.jpg

وقدم الداعية الإسلامي والفقية د. يوسف الكودة رؤية فقهية غير تقليدية يتوقع ان تشعل جدلا دينيا واسعا فى السودان ، وقال- أثناء مشاركته في ورشة عمل نظمها المجلس القومي لرعاية الطفولة، بالتعاون مع اليونيسيف ومنظمة “شمعة” حول إيجاد التدابير اللازمة لحماية الأطفال فاقدي الرعاية الوالدية أمس- إنه يدعو لعلاج سحري وناجع للحد من تلك الظاهرة، وأضاف (الحل الناجع والسحري هو استخدام الواقي، لانه يقى من ظاهرة الأطفال مجهولي الأبوين. وقال في ورقة عمل : إن “من يستعمل الواقي ينتفي في حقه احتمال حدوث حمل وخروج أطفال غير شرعيين للحياة، فيكون أمره مقتصرا على مصيبة الزنا”.

واعتبر الكودة أن ما طرحه يمثل مسارا قويا لتجفيف الظاهرة، بل قلعها من جذورها والقضاء عليها تماماً. ودافع الكودة عن رؤيته لاستخدام الواقي بأنها تستند على أرضية فقهية، وليست مجرد رأي، وأن القاعدة الفقهية معنية بدفع الضرر

وأضاف ( انأ هنا أدعو للعمل بالمفسد ة الدنيا، وأدعو للتعامل بأخف الضررين)
من جهتها أكدت الأمين العام للمجلس القومي لرعاية الطفولة قمر هباني أن ما طرحه د. يوسف الكودة يدلل على إمكانية إيجاد معالجات عبر استخدام الواقي خاصة فيما يخص منع انتشار الأمراض الجنسية، إلا أنها عادت وأضافت ( أنا اتفق مع ورقته، ولكنها غير جوهرية) وأكملت هباني ( لاشك في أن حق البقاء يتطلب تدابير، وإلا تخلصت الأم من مولودها، وبالتالي فإن الرؤية الفقهية المطروحة يمكننا الأخذ بها في التدابير)

Leave a Reply

Your email address will not be published.