Sunday , 21 April - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

لجنة أطباء السودان تعلن إضراب العاملين في طوارئ مستشفى أمدرمان

الخرطوم 25 سبتمبر 2016 ـ أعلنت لجنة أطباء السودان دخول العاملين بقسم الطوارئ في مستشفى أمدرمان التعليمي في إضراب عن العمل لمدة 24 ساعة احتجاجا على اعتداء عشرات المرافقين على أطباء بالقسم يوم السبت، أسفر عن إصابات بين الأطباء ووفاة مريضة لتعذر اسعافها.

آثار الإعتداء على قسم الطوارئ بمستشفى أمدرمان ـ السبت 24 سبتمبر 2016
آثار الإعتداء على قسم الطوارئ بمستشفى أمدرمان ـ السبت 24 سبتمبر 2016
وفي الإثناء أكدت سلطات محلية أمدرمان أن قسم الحوادث والطوارئ سيباشر عمله يوم الأحد بعد احتواء آثار الإعتداء على القسم والعاملين فيه.

وأعلن وزير الصحة بولاية الخرطوم مأمون حميدة عودة العمل بمستشفى أمدرمان بكل طاقمها وكوادرها الطبية بدون أي توقف عن العمل، مشيرا إلى أنه تم سد النقص بعد أن توقف عدد من الأطباء إثر اعتداء على المستشفى والكادر الطبي.

وكشف حميدة عن اتفاق مع شرطة ولاية الخرطوم لتوفير وحدة خاصة لحماية المستشفيات بالولاية، وقال خلال مؤتمر صحفي يوم الأحد إن مستشفى أمدرمان تعمل بصورة طبيعية بعد تعرضها لهجوم عده غير مبرر.

وأشار الوزير إلى أن المستشفى قام بكل وآجباته تجاه الموطن الذي تعرض لطعن في مناسبة اجتماعية وبذل الأطباء قصارى جهدهم لانقاذه “لكن الضربة كانت قاتلة وتوفي”، وأقر بأن الاعتداءات على المستشفيات العامة والخاصة.

وكشف الوزير في وقت سابق عن تحطيم أجهزة ومعدات طبية بطوارئ مستشفى أمدرمان، بكلفة نحو 500 ألف جنيه.

من جانبها حذرت لجنة الأطباء في خطاب لإدارة المستشفى، الأحد، من أنه في حالة عدم اتباع إجراءات تكفل حماية الكوادر الطبية وملاحقة المعتدين قضائيا، فإن الأطباء سيتوقفون عن العمل نهائيا في جميع مستشفيات القطر.

وتعود تفاصيل الحادثة إلى وصول مصاب تعرض للطعن بنصل حاد إلى حوادث مستشفى أمدرمان وهو في حالة غيبوبة، وفور وفاته متأثرا بإصابته هاجم نحو 80 من ذويه الكوادر العاملة في قسم الحوادث وألحقوا أضرارا بالغة بالمعدات والأثاث.

وبحسب بيان للجنة أطباء السودان ـ فرعية أمدرمان، يوم الأحد، فإن مرافقي المصاب اعتدوا على أحد أطباء قسم الإصابات محتويات غرفة الحوادث، فضلا عن محاولتهم الإعتداء على بقية الأطباء والممرضين الذين تم إخلاؤهم تحت حراسة الشرطة.

يشار إلى أن تذمرا لافتا يسود أروقة نقابة المهن الصحية بسبب تزايد حالات الاعتداء على الكوادر الطبية من قبل النظاميين ومرافقي المرضى، وهو ما أدى إلى نشوء كيانات موازية للنقابة تتمثل في لجنة أطباء السودان.

وأكد البيان الذي تلقته “سودان تربيون” أن مريضة في قسم الحوادث كانت في حالة حرجة توفيت لأن الأطباء لم يتمكنوا من اسعافها بسبب الأحداث.

وحملت لجنة أطباء السودان الإدارات الصحية بكل مستوياتها مسؤولية ما حدث وعزته إلى عدم وجود قانون يحاسب المعتدين على الأطباء في المستشفيات، وغياب قوات أمنية كافية لتأمين المؤسسات الصحية.

وأشار بيان اللجنة إلى سوء البيئة الصحية في مستشفى أمدرمان وانعدام الأكسجين وسيارات الاسعاف والأدوية المنقذة للحياة، رغم أن المستشفى يعالج في اليوم أكثر من 1500 مريض في قسم الحوادث في ظل وجود عدد قليل من الأطباء و10 اسطوانات أكسجين فقط وعدم وجود سيارة إسعاف.

وقالت اللجنة إنه بناءا على ذلك أعلن الأطباء الأحد اضرابهم التام عن العمل بقسم الحوادث كما سيتم عقد اجتماع للخروج بموقف موحد ملزم للجميع “يحفظ الأرواح ويصحح وضع المستشفى”.

وأكد البيان أن الخطوات التي قامت بها إدارة مستشفى أمدرمان غير كافية لرفع الإضراب لأن الأسباب التي أدت الى الاعتداءات ما زالت باقية.

وتشير “سودان تربيون” إلى أن معتمد أمدرمان مجدي عبد العزيز ومدير شرطة المحلية العميد محمد الأمين الطاهر، تفقدا يوم الأحد للمرة الثانية تنفيذ مقررات لجنة الأمن بشأن حماية أطباء الطوارئ وتنفيذ خطة التأمين الجديدة بمستشفى أمدرمان.

وطبقا لمعلومات تحصلت عليها “سودان تربيون” فإن تقريرا حوى احصاءات يجري تداوله على نطاق ضيق يشير إلى وقوع 25 إعتداء ضد كوادر طبية في السودان خلال العامين 2015 و2016، وتسجيل 17 حالة في الفترة من يناير وحتى أغسطس من العام الحالي.

وفي 9 سبتمبر 2016 أعلنت لجنة أطباء ولاية الجزيرة في أواسط السودان، إضرابا عن العمل بحوادث المستشفيات، احتجاجا على اعتداء دورية شرطة على نائبي اختصاصي أثناء عملهما في مستشفى ود مدني، وقبلها بأيام تعرض المدير الطبي لمستشفى “النو” بأمدرمان لإعتداء بالضرب من قبل ضابط شرطة برتبة الملازم أول.

وبحسب مدير مشرحة مستشفى أمدرمان جمال يوسف فإنه تم تحويل جثمان القتيل الى المشرحة في الساعة 2:40 صباحا، وتم التشريح في 10 صباحا نتيجة تعرضه لمجموعة طعنات اثنتين في الصدر بطول 1.5 سنتمتر وجرح في الجهة اليسرى من الصدر بعمق 12 سنتمتر أدى الى تهتك في الجهة اليسرى من الرئة والشريان الرئوي الذي ينقل الدم من الرئة الى القلب اضافة الى وجود طعن في منتصف الظهر وداخل التجويف البطني.

وقال مدير المشرحة: “نتيجة للنزيف الناتج من الشريان الرئوي من الرئة اليسرى نؤكد أن الإصابة نتيجة راجحة للموت وليس هناك تقصير من الأطباء”.

وقال مدير مستشفى أمدرمان هيثم عبد القدوس إن عدد حالات الاصابات بين الكادر الطبي وصل الى 6 حالات، نافياً ان تكون هناك اصابات خطرة بينهم، وأبلغ الصحفيين بأن الأطباء باشروا مهامهم عقب إعادة نشر قوات الشرطة وفرض إجراءات أمنية خاصة في قسمى الطوارئ والمشرحة.

وأكد عبد القدوس وفاة مريضة جراء نزع جهاز الأوكسجين منها على يد المعتدين، مشيرا إلى شروع الجهات المختصة في تدوين بلاغات جنائية ضد المتسببين فى حالات التخريب والاعتداء على الكادر الطبي.

الى ذلك أدان معتمد أمدرمان الاعتداء وإتلاف الأجهزة والاثاثات، ووجه بتحقيق متطلبات الأمن والسلامة بالمستشفى، لتزاول الحوادث أعمالها يوم الأحد بعد صيانة المبنى وتوفير الأجهزة والمعدات التي تم تحطيمها.

ويمثل احتكاك القوات النظامية ومرافقي المرضى بالكادر الطبي في المشافي السودانية ظاهرة متكررة يطالب العاملون في الحقل الصحي بحسمها.

Leave a Reply

Your email address will not be published.