Saturday , 18 May - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

تعبان يصل الخرطوم على رأس وفد رفيع للقاء الرئيس السوداني

الخرطوم 21 أغسطس 2016 ـ وصل نائب رئيس جنوب السودان تعبان دينق الأحد، الخرطوم في أول زيارة للعاصمة السودانية بعد تعيينه خلفاً لزعيم المتمردين ريك مشار بعد الاشتباكات الدامية في يوليو الماضي بجوبا.

تعبان دينق لدى وصوله مطار الخرطوم وفي استقباله النائب الأول للرئيس السوداني ـ الأحد 21 أغسطس 2016
تعبان دينق لدى وصوله مطار الخرطوم وفي استقباله النائب الأول للرئيس السوداني ـ الأحد 21 أغسطس 2016
وكان في استقبال المسوؤل الجنوب سوداني بمطار الخرطوم النائب الأول للرئيس السوداني الفريق أول بكري حسن صالح وعدد من الوزراء. وبدأ تعبان زيارته بمشاورات مع صالح، يوم الأحد.

وصرح وزير الشؤون الرئاسية في جوبا بأن تعبان يحمل رسالة من الرئيس سلفا كير لنظيره السوداني عمر البشير تتضمن التزام الحكومة والرئيس الجنوب سوداني شخصيا بإقامة علاقة قوية جدا ومثمرة في مجالات الدبلوماسية والاقتصادية والتجارية العلاقات السياسية بين البلدين في السعي وراء المصلحة المتبادلة.

وقال وزير مايياك أييي ان الهدف الآخر من الزيارة هو التأكيد للخرطوم بالتزام الحكومة بتنفيذ اتفاق السلام والمضي قدما.

وبدأ تعبان دينق زيارته التي ستمتد لثلاثة أيام برفقة وفد رفيع من حكومة الجنوب يضم وزيري الدفاع والنفط، ومدير الاستخبارات العسكرية، وينتظر أن يلتقي كل من الرئيس السوداني، ونائبه الأول ليطلعهم على التطورات في جنوب السودان.

وأعلنت الحكومة السودانية ترحيبها بالزيارة، قائلة إنها تأتي للتباحث حول عدد من القضايا والملفات بين البلدين.

وقال وزير الدولة بالخارجية كمال الدين إسماعيل في تصريحات صحفية بمطار الخرطوم الدولي عقب وصول دينق، إن برنامج الزيارة يشمل مناقشة عدد من القضايا الثنائية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك خاصة الملفين الأمني والاقتصادي، بجانب التطرق لأزمة جنوب السودان.

وعقد مساء الأحد، اجتماع مشترك ضم مسؤولين عسكريين وأمنيين من السودان وجنوب السودان، لمناقشة موقف تنفيذ مخرجات اجتماع اللجنة السياسية الأمنية المشتركة بين البلدين، الذي عُقد في الخامس من يونيو الماضي بالخرطوم، كما بحث سبل تطوير العلاقات بين البلدين.

وترأس الاجتماع كلٌّ من وزير الدفاع السوداني عوض محمد أحمد بن عوف، ووزير دفاع دولة جنوب السودان كوال ميانق جوك، بمشاركة قيادات عسكرية وأمنية رفيعة في البلدين.

ولم ترشح تفاصيل عن نتائج المشاورات ولا الموضوعات التي تم التطرق اليها .

وجدد وزير الدولة بالخارجية موقف السودان الثابت حيال مقررات الإيقاد الخاصة بحل قضية جنوب السودان بالتفاوض والحوار.

وأكد أهمية حل قضية الجنوب عبر هيئة “إيقاد” بالتفاوض بين الأطراف. وقال إن موقف السودان ثابت من مقررات “إيقاد” وزاد “اننا نستقبل تعبان باعتباره نائب رئيس دولة جنوب السودان وسيجد كل تعاون منا”.

وتابع الوزير”نحن لسنا طرفا في أن يحدد من يكون رئيسا أو نائبا للرئيس في الجنوب لأنها قضية داخلية يحددها الجنوب وموقفنا بصورة عامة هو التعامل مع الأحداث كما هي باعتبار أن حكومة الجنوب حكومة شرعية”.

وفي رده لسؤال حول إخلاء مشار الى دولة مجاورة قال وزير الدولة بالخارجية: “الواضح أن مشار تم اخلاؤه عن طريق دولة الكنغو بالتعاون مع الأمم المتحدة”.

وكشفت الصحافة الكينية معلومات عن الطريقة التي خرج بها نائب مشار عبر بلدة (مريدي)، بعد إصابته في قدمه وتورم أرجله قبل ان يعبر الى بلده (دونقو) في الكونغو، مشيرة إلى أن عملية إنقاذه شهدت وصول طائرة (انتنوف) تقل عناصر من القوات الخاصة السودانية ومسؤول رفيع في الحكومة السودانية، إلى جانب عناصر من بعثة الأمم المتحدة في الكونغو.

إلا أن حركة مشار نفت صحة هذا التقرير كما كذبت التقارير التي تقول بمرضه وقالت انه وصل بصحة جيدة إلى الكونغو وان البعثة الاممية هناك اشرفت على ترحيله وانه تحت ضيافة السلطات الكنغولية.

Leave a Reply

Your email address will not be published.