Friday , 23 February - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الخارجية: مباحثات المبعوث الأميركي تركز على النازحين و(خارطة الطريق)

الخرطوم 27 يوليو 2016- قالت وزارة الخارجية السودانية، الأربعاء، إن زيارة المبعوث الأميركي للسودان وجنوب السودان، دونالد بوث، للسودان الحالية، تتعلق بالوقوف على أوضاع النازحين في دارفور، بجانب ابلاغ المسؤولين في الحكومة بنتائج اتصالاته مع الحركات والأطراف الرافضة لخارطة الطريق الأفريقية.

قريب الله خضر المتحدث بإسم وزارة الخارجية السودانية
قريب الله خضر المتحدث بإسم وزارة الخارجية السودانية
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية، قريب الله خضر، للصحفيين الأربعاء، إن وزارته ترتب بالتنسيق مع الجهات ذات الصلة لوضع برنامج لقاءات لبوث مع الأطراف المعنية بملف دارفور.

وتوقع ان ينقل بوث للمسؤولين المعنيين فى الحكومة بملف السلام في دارفور، نتائج وملاحظات زيارته للاقليم.

وأوضح المتحدث أن المبعوث مهتم جداً بالنازحين الذين فروا من قراهم فى الأحداث الأخيرة.

وتابع “مهمة المبعوث الأميركي متعلقة كذلك بالاتصالات التى اجراها مع قادة الحركات المسلحة الرافضة للحوار خلال زيارته لباريس”.

ورفضت الحركة الشعبية ـ شمال، وحركتي “تحرير السودان” و”العدل والمساواة” وحزب الأمة القومي التوقيع على خارطة طريق حول الحوار الوطني ووقف الحرب، دفعت بها الآلية الأفريقية، في مارس الماضي، بينما وقعت الحكومة والوسيط الأفريقي على الوثيقة منفردين.

وتمسك قادة المعارضة السودانية الذين التقوا في باريس خلال أبريل الماضي بعدم التجاوب مع مطالب للمبعوثين الدوليين الداعية للانضمام إلى خارطة الطريق التي دفعت بها الوساطة الأفريقية بأديس أبابا في مارس الماضي، ولم تجدي تهديدات للمبعوث الأميركي بفرض عقوبات عليهم.

لكن تلك الأطراف عادت وسجلت موقفا جديدا خلال هذا الأسبوع، باعلانها الاستعداد للتوقيع على الخارطة بعد اجتماع سيعقد في أديس أبابا مع رئيس آلية الوساطة الأفريقية، الذي وافق على استصحاب تحفظات قوى المعارضة السودانية بشأن الخارطة الأصلية.

وابتدر دونالد بوث ، زيارة الى السودان ينتظر أن تمتد أسبوعا، بدأها بدارفور للوقوف ميدانياً على الأوضاع الأمنية والإنسانية بالإقليم.

ووصل المبعوث الثلاثاء إلى الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور، وأجرى لقاءات مع سلطات الولاية والبعثة المشتركة لحفظ السلام في دارفور. وبحث في لقاءاته عدداً من القضايا على رأسها النازحين وجهود الحكومة المحلية لتحقيق الأمن والاستقرار.

وقال المبعوث الأمريكي إن زيارته الى دارفور تأتي من أجل الوقوف على الأوضاع ميدانياً هناك، مؤكداً استمرار جهود بلاده لدعم السلام والاستقرار بالإقليم.

وسيزور بوث مناطق جبل مرة بدارفور التي شهدت قبل فترة عمليات عسكرية بين الجيش والمتمردين للوقوف على الأوضاع بنفسه في تلك المناطق النائية.

Leave a Reply

Your email address will not be published.