Monday , 26 February - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

مقتل وإصابة 10 أشخاص في هجوم مسلح على مزارعين بجنوب دارفور

نيالا 18 يوليو 2016 ـ قتل ثلاثة أشخاص وأصيب 7 آخرون في هجوم نفذه مسلحون يتبعون لقبيلة “الفلاتة” على مزارعين بمنطقة “الجبور” التابعة لمحلية قريضة، 86 كلم جنوب نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور غربي السودان.

4 من ولايات دارفور الخمس تشهد نزاعات قبلية
4 من ولايات دارفور الخمس تشهد نزاعات قبلية
ووقع الحادث على خلفية صراع قبلي بين قبيلتي الفلاتة والمساليت بسبب النزاع حول ملكية أرض، وهو ما يعرف محليا بـ “الحاكورة”.

وأبلغ عضو المجلس التشريعي لولاية جنوب دارفور عن دائرة قريضة عمر محمد ابراهيم “سودان تربيون” أن مليشيات مسلحة تابعة لقبيلة الفلاتة نفذت هجوما مسلحا على مزارعين بمنطقتي “الجبور” و”المشروع” الواقعتان غربي قريضة مساء الأحد، ما أودى بحياة ثلاثة مزارعين وإصابة سبعة آخرين بجراح بينهم طالبين.

وأوضح إبراهيم أن إثنين من المصابين تم نقلهما الى مستشفى نيالا لخطورة إصابتيهما بينما يتلقى الآخرون العلاج بمستشفى قريضة.

وأفاد عمر أن لجنة أمن الولاية دفعت بقوات شرطية على متن أربعة سيارات ألقت القبض على حوالي 7 متهمين بزعزعة الأمن وتم إيداعهم سجن قريضة مشيرا الى أن هناك ما لا يقل عن 19 بلاغا تم تدوينها ضد مليشيات تعترض طريق عودة النازحين الى مناطقهم.

وأضاف شاهد عيان يدعى أحمد عيسى صالح لـ “سودان تربيون” أن مسلحين يتبعون لقبيلة الفلاتة بمنطقة “سعدون” في محلية قريضة ما زالوا يمنعون النازحين من العودة الى مناطقهم لمزاولة الزراعة بحجة أن المناطق “حواكير” خاصة بقبيلة الفلاتة رغم ممارسة المزارعين لمهنتهم في هذه المناطق منذ عشرات السنين.

وتابع “إن مسلحين من الفلاتة أعلنوا رفضهم التام ممارسة أي قبيلة مهنة الزراعة في المنطقة التي يدعون ملكيتها في تحدٍ واضح لقرارات حكومة الولاية القاضية بعودة النازحين الى مناطقهم طواعية لمزاولة الزراعة والرعي”.

من جهته أفاد معتمد محلية قريضة عيسى السائر علي “سودان تربيون”، الإثنين، أن مسلحين مجهولي الهوية اعتدوا على المزارعين ما أدى الى مقتل أحد المزارعين وإصابة آخر بجراح، موضحا أن لجنة أمن المحلية ألقت القبض على المتهمين وسيطرت على الأوضاع الأمنية بالمنطقة وأكد أن الحادث لا علاقة له بأي صراع قبلي بالمنطقة.

وتعيش قبيلتا الفلاتة والمساليت بمحلية قريضة في توتر دائم منذ العام 2009 بسبب النزاع حول ملكية الوحدة الإدارية “سعدون” ما اضطر حكومة جنوب دارفور لتتبيع المنطقة لرئاسة الولاية منذ العام 2010 في عهد والي الولاية الأسبق عبد الحميد موسى كاشا.

وفيما يلي تورد “سودان تربيون” اسماء القتلى: محمد أبكر آدم، محمد تية محمد، ومحمد يحيى أبكر، بينما سقط مصابا كل من: أبكر آدم حماد، مريم آدم حماد، أحمد محمد يحيى، محمد يحيى، عبد الله الحاج عبد الله، عبد الله الحاج جديد، وأحمد الحاج ضو البيت.

Leave a Reply

Your email address will not be published.