Sunday , 14 April - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

قطر تمول مشروعات تنموية في دارفور بتكلفة 88,5 مليون دولار

الخرطوم 17 فبراير 2016 ـ وقعت سلطة دارفور الإقليمية بالإنابة عن حكومة السودان مع الأمم المتحدة وثائق مشاريع بتكلفة 88,5 مليون دولار، وأعلن الطرفان بدء إنطلاق الأنشطة التأسيسية قصيرة الأجل.

مراسم توقيع مشروعات الأنشطة التأسيسية بدارفور ـ صورة لـ (سودان تربيون)
مراسم توقيع مشروعات الأنشطة التأسيسية بدارفور ـ صورة لـ (سودان تربيون)
وحسب بيان مشترك للسلطة الإقليمية لدارفور وصندوق قطر للتنمية والأمم المتحدة، فإن الأنشطة التأسيسية تغطي ولايات دارفور الخمس عبر صندوق الأمم المتحدة للإنعاش وإعادة التعمير والتنمية في دارفور بدعم من صندوق قطر للتنمية لفترة تمتد ثمانية عشر شهر.

وتبلغ تكلفة المطلوبات التمويلية للأنشطة السريعة 177.4 مليون دولار ساهمت منها قطر بمبلغ 88.5 مليون دولار، أي ما يعادل 50% تقريباً.

وجرت مراسم التوقيع، الثلاثاء، بحضور رئيس سلطة دارفور التجاني سيسي ووزير وزارة التعاون الدولي ووزير الدولة بوزارة المالية ورئيس مكتب متابعة السلام بدارفور وسفير دولة قطر والمنسق المقيم للأمم المتحدة السيدة مارتا رويداس.

وتتمثل الأهداف الرئيسية للمشاريع التأسيسية وقصيرة الأجل ـ طبقا للبيان ـ في تقليل الإعتماد على المساعدات الإنسانية وتسريع وتيرة الإنتقال من الإغاثة الى الإنعاش، وخلق بدائل حقيقية للشباب والنساء من خلال التعليم وسبل كسب العيش لبناء القدرة على الصمود والحيلولة دون تكرار العودة للصراع العنيف.

وتتمثل الأولويات في توجيه الحوكمة والعدالة والمصالحة نحو التقليل من النزاعات المرتبطة بالأرض والموارد الطبيعية وإنتشار الأسلحة والحكم.

كما تشمل دعم إعادة الإعمار للسكان المتضررين بالحرب عبر تشييد وترميم البنية التحتية وتقديم الخدمات الأساسية بما في ذلك المدارس والمرافق الصحية والمستشفيات وتوفير المياه والشرطة المجتمعية بالإضافة الى ربط المجتمعات المحلية والأسواق والتشجيع على السكن الموفر للموارد وإستعادة النظم الإنتاجية.

وأفاد البيان أن من ضمن الأولويات أيضا الإنتعاش الإقتصادي لتحقيق الأمن الغذائي والتخفيف من حدة الفقر، منوها إلى أنه سيتم توجيه الدعم بصورة مباشرة نحو الإنتاج الزراعي والحيواني، وتأسيس مشاريع الأعمال الصغيرة.

وذكر أن المشاريع التأسيسية وقصيرة الأجل تسعى الى تقليل عدد الأشخاص الذين يعتمدون على المساعدات الإنسانية وتعزيز مداخل دعم الإنتعاش الإقتصادي للإقليم مما يمكّن في المقابل من تعزيز السلام الدائم والتنمية المستدامة.

وأعرب رئيس سلطة دارفور التجاني سيسي عن تقديره لدولة قطر والأمم المتحدة قائلاً “نود أن نعرب عن عميق شكرنا وتقديرنا لكل من قطر والأمم المتحدة لإلتزامهم المستمر بتحقيق السلام الدائم والإنتعاش والتنمية لمواطني دارفور”.

وأكد إلتزام حكومة السودان التام بدعم التنمية والاستقرار والإنتعاش الإقتصادي في دارفور، وتعهد بأن تعمل حكومة السودان على ضمان وصول كافة الأطراف الفاعلة في التنمية للمناطق والمجتمعات المستهدفة.

من جانبها قالت المنسق المقيم للشؤون الإنسانية والتنموية مارتا رويداس “إن التوقيع على وثائق مشاريع المسار السريع يمثل خطوة كبيرة إلى الأمام بفضل حكومة قطر.. نحن الآن قادرون على اتخاذ خطوة إلى الأمام في الانتقال من المساعدة الإنسانية إلى المساعدة التنموية في دارفور”.

وأفاد السفير القطري راشد النعيمي أن قطر أكملت بالفعل المرحلة الأولى من بناء خمس قرى نموذجية لتشجيع العودة الطوعية للسكان دارفور إلى جانب الإعلان عن بناء 10 قرى إضافية بقيمة 70 مليون دولار.

ودعا السفير القطري الجهات المانحة إلى الإلتزام بتعهداتها المالية لمساعدة سكان دارفور.

وينتظر أن تعمل برامج الأمم المتحدة بالشراكة مع سلطة دارفور الإقليمية وولايات دارفور الخمس والنظراء الفنيين في حكومة السودان على تنفيذ المشاريع التأسيسية وقصيرة الأجل بصورة منسقة مع كافة الشركاء وأصحاب المصلحة.

Leave a Reply

Your email address will not be published.