Saturday , 18 May - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

ترحيل 75 محكوما من سجن (الضعين) الى سجن (نيالا) بجنوب دارفور

الضعين 19 نوفمبر 2015 ـ رحلت لجنة أمن شرق دارفور، تحت حراسة مشددة 75 متهما ومحكوما بسجن “الضعين” من المخالفين لقانون الطوارئ الساري بالولاية منذ بداية العام الحالي إلى سجن “نيالا” بجنوب دارفور توطئة لترحيلهم الى سجون بورتسودان والخرطوم.

مبنى الجهاز القضائي في مدينة نيالا
مبنى الجهاز القضائي في مدينة نيالا
وطبقا لمصدر عليم لـ “سودان تربيون” فإن المتهمين نقلوا، الخميس، إلى نيالا تحت حراسات مشددة تحوطا من محاولة بعض المليشيات المسلحة تحريرهم، بالقوة كما حدث من قبل بعض المسلحين الذين حاولوا تحرير رفقائهم من حراسات نيالا والضعين بقوة السلاح.

وأفاد مصدر بلجنة أمن ولاية شرق دارفور أن لجنة الأمن قررت ترحيل كافة المتهمين بمخالفة قانون الطوارئ إلى سجني نيالا وبورتسودان.

وأشار الى أنها إجراءات احترازية اتخذت لإنهاء الأزمة الأمنية، موضحا أن من بين المرحلين خارج الولاية جميع المحكومين بالسجن عشرة سنوات فما فوق.

وبحسب المصدر فإن سجن الضعين بات لا يسع عدد المحكومين والموقوفين بالاضافة الى ضعف إمكانات السجن التي لا تتناسب مع محكومي الجرائم الخطيرة ما اقتضى ترحيلهم الى السجون التي تناسبهم في نيالا وبورتسودان.

وأضاف أن الأوضاع الأمنية بالولاية في أفضل حالاتها منوها الى أن حكومة الولاية على أهبة الاستعداد للتصدي لأية حالة تؤدي الى الإنفلات الأمني بالولاية موضحا أن “السلطات فرضت هيبة الدولة والقانون بشكل واضح لا غبار عليه خاصة بعد القبض على رموز الجريمة وفرار الآخرين الى خارج الولاية”.

في ذات السياق أفاد مصدر بسجن نيالا بأن إدارة السجون استلمت عددا من المحكومين والموقوفين تم ترحيلهم من سجن الضعين في طريقهم إلى سجون ولاية البحر الأحمر أو الخرطوم.

وتعيش ثلاث من ولايات إقليم دارفور الخمس تحت وطأة قانون الطوارئ ما يزيد عن العام نتيجة للاضطراب الأمني المريع الذي شهدتها عواصم ولايات جنوب وشرق وشمال دارفور، ما اضطر حكومات الولايات لإعلان حالة طوارئ صارمة شلت حركة المواطنين.

Leave a Reply

Your email address will not be published.