Monday , 26 February - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

اجتماع بين جنرالات الجيش ومفاوضي الحكومة للحركات قبيل التوجه لأديس أبابا

الخرطوم 16 نوفمبر 2015 ـ دخلت قيادات في الجيش السوداني في اجتماعات سرية مع الوفد الحكومي المفاوض الذي سيتوجه إلى أديس أبابا، الثلاثاء، للتفاوض مع الحركات المسلحة في إقليم دارفور ومنطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، حول وقف العدائيات.

د.أمين حسن عمر
د.أمين حسن عمر
ويتوجه مساعد الرئيس ابراهيم محمود ورئيس مكتب سلام دارفور أمين حسن عمر إلى العاصمة الأثيوبية لإجراء محادثات مع حركات دارفور والحركة الشعبية ـ شمال يومي الأربعاء والخميس.

وعلمت “سودان تربيون” أن اجتماعات أحيطت بسياج من السرية انعقدت، الإثنين، بمقر حزب المؤتمر الوطني الحاكم في الخرطوم، بين ضباط رفيعين في القوات المسلحة وقيادات في الحزب الحاكم.

وبحثت الاجتماعات بين قادة الجيش ورئيسي الوفد الحكومي للمفاوضات مع حركات دارفور والحركة الشعبية الموقف في المنطقتين ودارفور، خاصة وأن الجولة التي ستبدأ الأربعاء، ستركز على عملية وقف اطلاق النار، بعد أن أبدت الحكومة والجبهة الثورية “تحالف للحركات المسلحة” استعدادهما لوقف اطلاق النار.

وتقاتل الحكومة السودانية، متمردي الحركة الشعبية ـ شمال، في منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق منذ العام 2011، فضلا عن مجموعة حركات مسلحة بإقليم دارفور منذ 12 عاما.

ورصدت “سودان تربيون” عددا من قادة حزب المؤتمر الوطني من بينهم عضو المكتب القيادي للحزب ورئيس مكتب سلام دارفور أمين حسن عمر وقائدان رفيعان من رئاسة الأركان بالقوات المسلحة وهما يهمان بمغادرة دار الحزب بعد اجتماع بين الطرفين.

وقال أمين حسن عمر، في تصريحات صحفية محدودة “إن لقاءهم مع قادة الجيش في مقر الحزب مجرد اجتماع باعتبارهم أعضاء الوفد الحكومي المفاوض”.

وأكد أمين أنهم سيغادرون في الموعد المحدد الى أديس أبابا للقاء الحركات المسلحة والدخول معها في مباحثات حول وقف العدائيات. وتابع “سنتجتمع مع حركات دارفور المسلحة فقط وليس لنا صلة بالآخرين”.

وأوضح أن موافقة حركات دارفور على وقف العدائيات سيفتح الطريق أمام مشاركتها في الحوار الوطني وقطع بعدم تحويل منبر الدوحة إلى اديس أبابا، قائلا “موقفنا من الدوحة أصبح أشبه بالعقيدة ولن نفتح نقاشا حول تحويل منبر الدوحة.. أي أمر يتعلق بالدوحة مكانه الدوحة فقط”.

وأعلن مسؤول في الاتحاد الأفريقي في وقت سابق عن توجيه الدعوات للمفاوضات بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة حول المنطقتين وإقليم دارفور في الـ 18 والـ 19 من نوفمبر الحالي، بأديس أبابا للتفاوض حول وقف العدائيات.

Leave a Reply

Your email address will not be published.