Thursday , 22 February - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الحركة الإسلامية من المهد للنظام الخالف (8-11)

بقلم : علي السيد – المحامي – [email protected]

هذه المقالات ليس المقصود منها التوثيق للحركة الاسلامية انما هي دراسة لفكر (اخوان السودان ) منذ النشاة الي اليوم اعني بها الجيل الجديد خاصة الذي اتي الدنيا في عهد الانقاذ او قبلها بقليل موضحا كيف تخلت الحركة عن الدعوة لله واتجهت للسلطة والجاه .

الدعوة لاصطفاف اهل القبلة

ناقش مؤتمر الحركة الاسلامية السابع والثامن ضعف المؤتمر الوطني في ادارة الدولة فشله في انفاذ المشروع الحضاري واستقطاب القوي السياسية ذات المرجعية الدينية واعطي المؤتمر الثامن الضوء الاخضر للمؤتمر الوطني للعمل علي استيعاب القوي السياسية ذات المرجعية الدينية ومد الجسور للترابي وجماعته مع اخذ( الحيطة الحزر)وقد وقع هذا التوجيه بردا وسلاما علي المؤتمر الوطني حيث إن المؤتمر الوطني رغم انه اكتسح الانتخابات الأخيرة إلا انه يعاني من أزمة ضمير (مفادها إنه حصل علي أغلبية برلمانية زائفة ) ، فالأمر يتطلب بعض التحسينات للاستمرار في الحكم بصورة أفضل ،اذ لم يعد الامر كما كان قبل الانفصال إذ يواجه المؤتمر الوطني صعاب وعقبات تعجزه من استمراره في الحكم منفردا ، بالإضافة للمشكلات التي افرزها الانفصال وما تثيره المعارضة من نقد ، بالإضافة للضغط الدولي والاقليمي (العربي) الذي يزداد يوما بعد يوم ،لذلك سعى المؤتمر الوطني بكل الوسائل لاصطفاف بعض الأحزاب المعتبرة لجانبه لمشاركته الحكم (اسميا) ،ويسعى أيضا بكل الوسائل لكي لا تكون هناك معارضة ، واخذ يتلقف ما تطرحه الأحزاب السياسية من وفاق أو تراض وطني ولم للشمل بانه امر يصب لصالحه ،ويصف تلك الأحزاب بأنها أحزاب وطنية في محاولة للحيلولة بينها ،وبين المعارضة ويعمل علي جعلها لاهي حكومة ولاهي معارضة لتصبح هكذا بين بين ،غير ان الموقف لن يدم طويلا ( وان لكل اجل كتاب ) ،وان ما تطرحه بعض القوي السياسية من نصح ونقد وهي تفعل ذلك من (باب التدين) حيث الوقوف مع الامام الغالب خير من الخروج عليه حقنا لدماء المسلمين

المؤتمر الوطني وهو يمسك بزمام الامور لربع قرن من الزمان تبين له إن رضي الجماهير هو رضي مرحلي (مؤقت)، وتبين له ان انفراد شريحة محددة برسم السياسات وتنفيذها مع استبعاد باقي الامة ،وتبين له ان عضويته مهما بلغت عبقريتها وطهرها ونقاءها وتجردها بان هذا النوع من التجرد المستحوذ علي السلطان بالقوة لايلغي رغباتهم وتطلعاتهم الشخصية (كبشر) ،اذا يصبح هؤلاء طال الزمن اوقصر طبقة حاكمة تتبادل المصالح فيمابينها وتبحث عن مراكز للقوة بل وتبنيها خوفا من العزل او الزحام وهذا ما حدث في معظم الدول ذات الحزب الواحد لهذا ولغيره اضطر لابعاد بعض القيادات النافذة فوق دهشة الجميع لينئ بنفسه من التعصب الاخواني الارهابي

المؤتمر الوطني بعد مضئ ربع قرن من الزمان في الحكم فهو لايرغب في مغادرته لاي سبب من الاسباب غير أنه بعد شعوره بالعجز مؤخرا واستجابته للضغوط الخارجية والداخلية رأي انه لكي يستمر في الحكم لابد من اشراك اخرين معه لكي يتدارك عجزه باستجلاب افكار واراء منِ من يتم اصطفافهم لجانبه لا لاشاعة الديمقراطية والحرية كما يقول ولكن ليتغذي بافكار واراء جديدة اضافية لتكريس سلطته لان الحزب الواحد الحاكم يظل يدور حول نفسه وفلك افكاره التي تتجسد علي الدوام للبحث عن كافة الوسائل اللازمة للاستمرار في الحكم .

بالرجوع لحال المؤتمر الوطني اليوم نجده في أسوء حالاته تحت الضغط الدولي والاقليمي (العربي) الذي أدي الى ابعاد بعض القيادات المتشددة والمتمسكة بنهج الاخوان المسلمين الذين يشكلون الآن الإرهاب الإقليمي خاصة في الدول العربية تحت هذا الضغط والانهيار الاقتصادي كان لابد للخضوع للامر الواقع واستبعاد تلك الوجوه والانفتاح علي الجميع لايجاد مخرج ليبقي المؤتمر الوطني في الحكم ولو الي حين .

غير ان المؤتمر الوطني بحكم منهجه وايدلوجية ومشروعه الحضاري لايمكن ان يمد يده للجميع فقام باستبعاد اليسار في حواره مع القوي السياسية او علي الاقل تهميشه في الوقت الحاضر والاتجاه الي ما اسماه في مؤتمر الحركة الاخير (باهل القبلة ) وكأن أهل اليسار لا علاقة لهم بالقبلة فاخذ يسعي لاصطفاف القوي السياسية ذات المرجعية الدينية وبهذا السلوك فان المؤتمر الوطني يعمل علي تفتيت الامة الي شقين يمين ويسار معتمدا ومتصالحا مع اليمين العقدي الذي يشكل الجبهة الاسلامية سابقا المؤتمر الوطني والشعبي والاصلاح الان وغيرها من الحركات والجماعات التي لا تختلف كثيرا عن فكر الاخوان المسلمين منهجا وسلوكا .هذا بالاضافة لمن استوعبهم في السابق من الجماعات الاسلامية التي تعتبر من اهل القبلة انصار السنة والاخوان المسلمين التقليدين وغيرهم .

اجزم ان المؤتمر الوطني قبل خطابه الذي تلاه رئيسه رئيس الجمهورية قد التقي الاحزاب ذات المرجعية الدينية سرا واتفق معهم علي امور كثيرة سوف تكشف الايام عنها اذ لا يتصور عقلا وعادة ان يستجيب هؤلاء لمجرد الدعوة اما حزب الامة فهذا قد خرج من المسرح السياسي من زمن فرأي انه في حاجة للاصطفاف مع اي جهة ليعود للسطح ثانية لان الصراع في داخله اخذ في الاتساع كما ان موقفه من السلطة يجعله قابلا لاي اتفاق مع المؤتمر الوطني
والحركة الاسلامية خاصة بعد ان ترك قوي الاجماع الوطني وفشل في خلق تنظيم معارض بالخارج لهذا نجد ان المؤتمر الوطني منشغل بموضوع حزب الامة اكثر من النظام نفسه ويسعي بكل قوة لانضمامه للحوار اذ لامانع لحزب الامة ان يرفع راية اهل القبلة فهي مسرح جيد لافكار رئيسه الذي يعتبر انه مفكرا اسلاميا يمكن ان يطور فكرة اهل القبلة وبهذا يستطيع قيادتها في مقبل الايام.صحيح ان حزب الامة قد خرج من الحوار لانه لم يجد سبيلا لقيادته الا انه حتما سيعود ثانية حتي اي غطاء

المؤتمر الوطني بعد ضغوط كثيرة اهمها الخارجية يود ان يغير جسده بجسد اخر ولكن ليس تغيرا جذريا فعمد علي اصطفاف اليمين التقليدي الديني (حزب الامة والاتحادي الديمقراطي )وبعض التيارات الاسلامية الاخري ليبعد عنه شبح (الاخوان) فكان ذلك المهرجان الذي اعد بعناية فائق للاستماع لخطاب الرئيس كمقدمة ضرورية لما سياتي فيما بعد.

عمد المؤتمر الوطني علي شق الصف الوطني ليمين ويسار واصطفاف اليمين بجانبه غير ان موقف الحزب الاتحادي الديمقراطي الاصل من هذه المعادلة هو الوقوف علي مسافة واحدة من اليمين واليسار فهو حزب الوسط و صاحب دعوة الوفاق الوطني قبل ان يقول بها المؤتمر الوطني الذي يبدو انه تراجع عنها مؤخرا باشتراط اجراء الانتخابات في مواعيدها ورفضه القاطع لحكومة قومية او انتقالية . غير ان تصرفات الحسن الميرغني الاخيرة وانضمامه للمؤتمر الوطني باسم الحزب الاتحادي الاصل والتي لاتعبر عن الاتحادي الديمقراطي حقيقة غير ان هناك سؤال لم يجد الاجابة عليه هل مواقف ا الحسن تعبر حقيقة عن الحزب الاتحادي الديمقراطي الاصل اما انها قرارات فردية غير ان كل الدل تشير الي ان الحسن لم يكن مفوضا من الحزب غير ان المؤتمر الوطني استعجل الامر لاشتراك حزبا معتبرا بجانبه ولقي ضالته في الحسن الميرغني ليعبر به موضوع الانتخابات وليكن بعد ذلك مايكن .

المؤتمر الوطني الآن يمر بمرحلة حرجة نتيجة دفعه للصف الثاني لقيادة السلطة التنفيذية والتشريعية وقيادة الحزب ، فهؤلاء القادة قليلي التجربة والقدرة علي القيادة لما لاقاه البعض من إحباط أو ماراه من فساد لمن سبقوه في قيادة المؤسسات الثلاثة التنفيذية والتشريعية والحزب وقد تم اختبارهم علي أساس قبلي وجهوي . المؤتمر الوطني الآن يعاني من الجهوية والعنصرية والقبلية أكثر من أي وقت مضي ، ليس في إدارة الدولة فحسب بل في تنظيمه السياسي ، وهذه عوامل سوف تقود لأنهياره مستقبلا ، فالمؤتمر الوطني منذ البداية عمل علي تذكية الجهوية والعنصرية والقبلية بحرمان الشعب السوداني من الانتماء لمؤسساته السياسية وحل الأحزاب فلا سبيل للإنسان السوداني الا باللجوء للجهوية والقبلية والعنصرية كملاذ للاحساس بالأمان، فهذه هي طبيعة النفس البشرية التي لابد لهامن الانتماء والاجتماع ،وهذا ما اكده التقرير السياسي الذي قدم لمؤتمر الحركة الإسلامية السابع والذي جاء فيه (قد أدركت الحركة ان حل الأحزاب السياسية في بداية عهد الإنقاذ رغم كونه ضرورة أمنية ملحة آنذاك الا أن أثارها كانت سئية لقد أدي غياب المواعين السياسية ممثلة في الأحزاب والتنظيمات السياسية الي لجوء بعض الجهات إلي التعبير عن نفسها اثنيا وجهويا واسهم هذا الغياب بالتالي الي جانب عوامل أخري في ظهور الاثنية المسيسة التي تعد الآن اكبر التحديات التي تواجه الدولة السودانية)

استطيع أن اقول لقد دلت التجارب ان الحزب الواحد الحاكم في السودان وفي جميع انحاء العالم يتمسك بالسلطة ويتشبس بها ويقتل الناس من اجلها مهما كانت النتائج والانعكساسات فمثل هذا الحزب تكون له قناعة شديد بانه يفعل ذلك لانه يدافع عن حقاً من حقوقه كما نجد انه من النادر ان نعثر علي حزب واحد يحكم البلاد انه تنازل عن الحكم طواعية لحزب اخر نزولا عن رغبة الجماهير ولو تم ذلك عن طريق الانتخابات والانتخابات يعتبرها الحزب الحاكم وسيلة للاطفاء الشرعية علي حكمه حيث يعمل علي تزويرها مهما كانت المراقبة دولية او غيرها لهذا يطلق المؤتمر الوطني غبارا كثيفا علي ضرورة الاستعداد للانتخابات والوعد بعدم تزويرها وانها ستكون حرة ونزيهة ،وكذلك دلت التجارب ان الحزب الواحد لايقبل بوجود حزب قوي اخر ينافسه علي سلطته المطلقة الابدية وان وجده عمل علي قتله .

غير ان المؤتمر الوطني رغم هذا مازال مصرا علي نظام الحزب الواحد لذلك يسعي للاصطفاف اليمين الديني لجانبه في حزب واحد ليضمن الاغلبية اذا ما اصطف اليسار ايضا في حزب واحد وبالتالي يكون الصراع السياسي في السودان بين حزبين وهذه هي الديمقراطية والتعددية المقصودة غير ان بعض قادته بوعي او بدون وعي قالوا بوحدة كل القوي السياسية يمينا ويسارا في حزب واحد وهذا يعني استمرار النظام الشمولي وقال الترابي بالنظام الخالف وهو قيام حزب واحد في السودان تحت ستار وحدة الصف الوطني وقد مهد لهذا عن الحديث عن وحدة الاسلاميين وشاطره ايضا المؤتمر الوطني علي ضرورة وحدة الاسلاميين دون تفصيل وقد سبق حديث الترابي حسين خوجلي بدعوته لحزب السودانيين جميعا ولاغرابة في ذلك فالمنهج واحد والفكر واحد .

Leave a Reply

Your email address will not be published.