Sunday , 19 May - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

أثيوبيا تفتتح قنصلية بالقضارف وتدرس جدوى مناطق حرة طرحها السودان

الخرطوم/ القضارف 16 يونيو 2015 ـ افتتحت أديس أبابا، الثلاثاء، قنصلية في ولاية القضارف السودانية التي تربطها معابر حدودية مع أثيوبيا، وتنتظر بعد 45 يوما دراسة لخبير أجنبي حول جدوى مناطق حرة قرب الحدود طرحها السودان، بينما اختتمت اجتماعات اقتصادية بين البلدين في الخرطوم.

أثيوبيون في منفذ القلابات الحدودي بين السودان وأثيوبيا ـ صورة من الشروق نت
أثيوبيون في منفذ القلابات الحدودي بين السودان وأثيوبيا ـ صورة من الشروق نت
واختتمت، الثلاثاء، بفندق كورنثيا بالخرطوم اجتماعات اللجنة الاقتصادية السودانية الأثيوبية، حيث وقع نائب الرئيس السوداني حسبو عبد الرحمن ونائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية الأثيوبي مبيرتسيون ميشيل على محضر اجتماعات اللجنة.

وأكد حسبو أن العلاقات السودانية الاثيوبية تسير بخطى ثابتة نحو التكامل والتعاون في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية، ووجه بتنفيذ ما تم الاتفاق عليه في محضر الاجتماعات وتحويله إلى برنامج عمل وخطط من أجل تحقيق التكامل الاقتصادي بين البلدين.

وأفاد نائب رئيس مجلس الوزراء الأثيوبي بمتانة العلاقات التي تربط بين شعبي البلدين لافتا الانتباه الى وجود حدود مشتركة طويلة يمكن أن تؤسس لعلاقات متبنة بين الدولتين.

وقال إن الطرفين أجريا العديد من الزيارات الميدانية للوقوف على الامكانيات المتاحة وسبل استغلالها مشيدا بمواقف السودان الداعمة للمشاريع التنموية والاقتصادية وفي مقدمتها سد النهضة الأثيوبي.

من جانبه أشار وزير الدولة بالمالية، رئيس اللجنة الفنية السودانية الأثيوبية، عبد الرحمن ضرار، إلى خصوصية العلاقات بين البلدين، مضيفا أن الاجتماعات سادتها المسؤولية الوطنية والمهنية العالية.

وأكد أن الاجتماعات ناقشت ضرورة تفعيل التجارة البينية وتجارة الحدود وانشاء المناطق الحرة، بجانب إنشاء فروع مصرفية تجارية وفتح توكيلات مصرفية في البلدين لتسهيل عملية التحويلات المصرفية ودفع العمل التجاري والاستثماري، إلى جانب تعبيد الطرق وتأهيل السكك الحديدية لتسهيل انسياب الحركة التجارية بين السودان وأثيوبيا.

وطبقا لضرار فإن اجتماعات اللجنة ناقشت قضايا مهمة، تسهم في حلحلة المعوقات التي تواجه حركة الاستثمار ورجال الأعمال في البلدين.

وأوضح أن أبرز تلك القضايا تتمثل في التحاويل والقضايا المصرفية الأخرى، والمناطق الحرة والنقل والمواصلات بين البلدين وكيفية استغلال أثيوبيا لميناء بورتسودان.

وأعلن ضرار، موافقة الجانب السوداني، على إعطاء أثيوبيا ميزات تفضيلية فيما يتصل باستغلال أثيوبيا للموانئ البحرية السودانية.

ونوّه إلى مواصلة الاجتماعات بعد 45 يوماً لمناقشة ما يتوصل إليه الخبير الأجنبي من دراسة حول المناطق الحرة التي يطرحها السودان للجانب الأثيوبي، ونتائج مباحثات الفنيين في مجال المصارف وبحث إمكانية التعامل بالعملات المحلية في البلدين بالجنيه السوداني والبر الأثيوبي.

في سياق متصل افتتحت نائب السفير الأثيوبي بالسودان فرهيد أسرات القنصلية الأثيوبية بالقضارف، وأوضحت أن الخطوة تأتي في إطار تقوية العلاقات وتسهيل إجراءات التواصل ومعالجة كافة القضايا المشتركة، مشيرة الى أن سياسات وزارة الخارجية الأثيوبية واضحة تجاه تعزيز العلاقات مع السودان.

وأوضح القنصل العام للقنصلية الأثيوبية بالقضارف ألامايو سواقين أن القنصلية ستلعب دورا كبيرا في تحقيق حسن الجوار بين البلدين في ظل الجهود المشتركة لمحاربة الظواهر السالبة المتمثلة في الإتجار بالبشر وقضايا الحدود بين الدولتين.

وأبدى الأمين العام لحكومة القضارف وممثل الوالي، عبد المنعم أحمد بله، سعادتهم بافتتاح القنصلية الأثيوبية بولاية القضارف، قائلا إنها “جاءت تتويجا للعلاقات المتميزة بين الجانبين ولمخرجات مؤتمرات تنمية الحدود دفعا للعلاقات الثنائية وحسن الجوار بين البلدين”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.