Sunday , 19 May - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

حكومة جنوب السودان تنفي تعرض سلفا كير لوعكة صحية

الخرطوم/ جوبا 12 يونيو 2015 ـ نفت حكومة جنوب السودان ما أسمتها شائعات راجت بشأن وفاة الرئيس سلفا كير ميارديت أو تعرضه لوعكة صحية بسبب مرض عضال.

رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت
رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت
ونفى سفير جنوب السودان بالخرطوم ميان دوت وول، ما تناقلته وسائل إعلام ومواقع للتواصل الاجتماعي من أنباء بوفاة سلفا كير بعد صراع مع مرض عضال، وقال السفير لقناة الشروق، الجمعة، إن كير بصحة جيدة.

وكانت أنباء تحدثت عن قيام الرئيس سلفاكير بإسناد مهامه الرئاسية إلى وزير الدفاع اللواء كول ميان دوت بعد أن نصحه طبيبه المعالج بالتنحي عن منصبه والابتعاد عن العمل السياسي وما يدور من أحداث بدولته.

وأكد وول أن الرئيس سلفاكير يتمتع بصحة جيدة ويمارس مهامه على أكمل وجه، وأشار إلى انخراطه في اجتماع مع قيادات حزبه في جوبا الخميس.

وأضاف “الرئيس سلفاكير سيشارك بالسبت في أعمال الدورة العادية الـ27 للمجلس الوزاري لدول الاتحاد الأفريقي بعاصمة جنوب أفريقيا جوهانسبيرج”.

وفي جوبا أيضا نفى السكرتير الصحفي للرئيس، أتينج ويك أتينج، أنباء تناقلتها مواقع التواصل الاجتماعي وبعض الصحف عن تعرض سلفاكير لوعكة صحية.

وقال للصحفيين إنهم ظلوا يتابعون خلال الأيام المنصرمة شائعات تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي وبعض الصحف السودانية، وزاد “نؤكد للشعب أن الرئيس بخير ويمارس مهامه بصورة طبيعية”.

ونفى ويك أن تكون هناك ترتيبات لعقد لقاء بين سلفا كير وقائد التمرد ريك مشار على هامش اجتماعات الرؤساء الافارقة، موضحا أن الحكومة ستعلن عن موقفها الكامل فيما يتعلق بالمقترح الذي طرحته “إيقاد” لتقاسم السلطة وإنهاء الحرب.

وأعلن وزير خارجية جنوب السودان برنابا بنجامين، الجمعة، توصل حكومته إلى اتفاق بنسبة 90% من قضايا السلام مع الفرقاء بالمعارضة التي يقودها مشار، ورحب بالتقدم في المفاوضات التي ترعاها “إيقاد”.

وأكد بنجامين في تصريحات صحفية، على هامش مشاركته في أعمال الدورة العادية الـ27 للمجلس الوزاري لدول الاتحاد الأفريقي في جوهانسبرغ، حدوث تقدم في المفاوضات الجارية بين حكومته والمعارضة بأديس أبابا.

وقال إن الجانبين اتفقا حول عدد من القضايا، وأضاف “الحكومة والمعارضة، اتفقتا على 90% من القضايا المتعلقة بسلام جنوب السودان”.

وأشار بنجامين إلى أن القمة الأفريقية ستتناول قضية جنوب السودان، في إطار ملف الصراعات المطروح في قمة “إيقاد” الاستثنائية، التي ستنعقد في 13 من يونيو الحالي، على هامش القمة الأفريقية.

وأوضح أن وزراء خارجية دول “إيقاد” سيجتمعون لتبادل وجهات النظر حول السلام في جنوب السودان.

إلى ذلك رفض وزير خارجية الجنوب التهديدات التي تلوح بها بعض الدول بين حين وآخر، مدافعاً عن قرار حكومته طرد مبعوث الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة في جنوب السودان.

واتهم المبعوث الأممي بـ “ارتكاب خروقات وأعمالٍ منافية لتقاليد التمثيل الأممي”، ودعا الاتحاد الأفريقي، إلى تبني حلول سليمة في القارة، وأضاف “يجب ألا تكون لغة التهديد والعقوبات هي الحل”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.