Saturday , 22 June - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الغموض يحيط بمصير عامل في البعثة السودانية بجوبا

الخرطوم 5 مابو 2015- يكتنف الغموض مصير أحد العاملين بسفارة السودان في جوبا، بعد إختفائه عن الانظار في ظروف غامضة، منذ الأول من مايو الجاري، وبينما وعدت وزارة الخارجية بدولة جنوب السودان بمواصلة مساعيها للتعرف على مكانه، المحت نظيرتها في الخرطوم الى احتمال تأثر العلاقات الثنائية بالحادثة حال ثبوت ضلوع السلطات بجوبا في إختفاء العامل.

مقر وزارة الخارجية السودانية
مقر وزارة الخارجية السودانية
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية السودانية علي الصادق ” أنه حال ثبت تورط جوبا فى حادثة اختفاء العامل فان الأمر سيؤثر قطعا على العلاقات بين البلدين”

وأشار في تصريح صحفي الثلاثاء الى ان العامل بمقر السفارة السودانية في جوبا، خرج من مقر البعثة فى الاول من مايو، وانقطع الاتصال به بعد ان أفاد بنيته زيارة أقرباء له .

وأكد أن الرجل لا يعانى من اى مشكلات عقلية و يعمل حارسا لمبنى السفارة بعد انتدابه للعمل هناك منذ العام 2011 ويساعد فى توصيل المكاتبات بين مكاتب السفارة المختلفة .

وقال الصادق أن العامل اختفى منذ الجمعة بعد ان استاذن زملائه بانه سيغادر المقر، بنية زيارة عائلية باحدى احياء جوبا الا انه غاب عن الانظار بعد مغادرته ذويه.

وأفاد المتحدث ان البعثة بحثت عنه في اقسام الشرطة والحراسات والمستشفيات بجوبا واخطرت شرطة البعثات الدبلوماسية وزارة الخارجية الجنوبية وجهازى الأمن والمخابرات والاستخبارات الجنوبى كما دونت بلاغ بفقده فضلا عن اخطار عائلته التى شرعت ايضا فى البحث عنه.

وفي سياق آخر إستغربت وزارة الخارجية السودانية تصريحات أدلى بها نائب سفير جنوب السودان بالخرطوم، قال فيها باعتزامهم التقدم بشكوى للأمم المتحدة حول منعه من زيارة احد المعسكرات التي تأوى مواطنيه بالخرطوم.

وكانت صحيفة “الجريدة” اليومية نقلت عن نائب سفير جوبا بالخرطوم كاو ناك ، ان السلطات السودانية منعته من تفقد الجنوبيين بأحد المعسكرات في ضاحية جبل الأولياء جنوب العاصمة الخرطوم ،وأشار الى نيته تقديم شكوى رسمية للأمم المتحدة حول الأمر.

وقال علي الصادق للصحفيين أن تهديدات الدبلوماسي الجنوبي تعكس حالة من “عدم الفهم” .

وأضاف ” حتى اذا رأت الجهات ذات الصلة ولتقديرات خاصة بها منعه من الزيارة، فالشكوى ليست الطريقة المتبعة فى العرف الدبلوماسى مع الدولة المضيفة”

Leave a Reply

Your email address will not be published.