Friday , 30 September - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

رجل دين بارز ينصح البشير بإصلاح الأخطاء في دورته الرئاسية الجديدة

الخرطوم 1 مايو 2015 ـ دعا إمام وخطيب المسجد الكبير في الخرطوم، الرئيس عمر البشير لاستثمار دورته الرئاسية القادمة لتحقيق الشريعة وإصلاح الأخطاء، “لأن بينه وبين الله أياما معدودة”، وطالبه باختيار رجال أقوياء “لأن وظائف الدولة ليست جوائز تقدم للحائرين والفاشلين”.

البشير يدلي بصوته بمركز قريب من قيادة الجيش في الخرطوم
البشير يدلي بصوته بمركز قريب من قيادة الجيش في الخرطوم
ووصل البشير (71 عاما)، إلى السلطة، مدعوما من الإسلاميين، عبر انقلاب عسكري عام 1989، وتم التجديد له في انتخابات جرت عام 2010، ثم في انتخابات أجريت خلال أبريل الماضي.

وطالب إمام وخطيب المسجد الكبير كمال رزق الرئيس البشير بإختيار رجال أقوياء وأمناء، وقال “نريد في الفترة المقبلة مسؤولين يتخذون القرار في وقته ويدعون الى مصالح البلد”، وتابع “يجب أن يذهب أي فاسد”.

ونبه رزق، لدى مخاطبته المصلين في صلاة الجمعة، إلى “أن ظائف الدولة ليس جوائز تقدم للحائرين والفاشلين ويجب أن تعطى لأصحباها الأكفاء وأن يوضع الرجل المناسب في المكان المناسب”.

وطالب بتطبيق “شريعة نظيفة” وأن تدار علاقات السودان مع الدول الأخرى والجهات المختلفة عن طريق المبادئ وليس المصالح.

وأكد إمام وخطيب المسجد الكبير أن البشير أمام مسؤولية عظيمة، وقال موجها خطابه للرئيس: “لا تنخدع أيها الرئيس بالتهاني والتبريكات، إدارة الدولة ليست مسألة سهلة والأمة في عنقك وستسأل يوم القيامة عما قلت ووعدت به”، وزاد “لا يوجد ما أهنئ به الرئيس عمر البشير على دورته الجديدة.. أنا أشفق عليه شفقة كبيرة ولا يوجد ما يفرح وأقول كما قال عمر رضي الله عنه ( ليت أم عمر لم تلد عمر)”.

وتابع رزق، “أدعو الرئيس لاستثمار الفترة المقبلة وتحقيق الشرع وإرضاء الله.. اتق الله، بينك وبين ربك أيام معدودة، الله أعطاك فرصة جديدة لتصحح فيها الأخطاء وهي ليست بالطويلة”.

إلى ذلك قال خطيب المسجد الكبير بأن جيش حركة العدل والمساوة كان يريد قتل الأبرياء والوصول الى السلطة والحكم بأي ثمن، قائلا “النصر أتى من عند الله ليس من قوات الدعم السريع ولا من الجيش.. يجب أن ينسب النصر الى الله كاملا”.

وذكر “هذا النصر نصر استحقاق وأخشى أن يكون نصر استدراج، وأقول للجيش إن أكبر أعدائكم هي الذنوب والمعاصي فأطيعوا الله وأرضوه”.

وأفاد الجيش السوداني أنه ألحق هزيمة قاسية بحركة العدل والمساواة في جنوب دارفور، يوم الأحد الماضي، وأوقع وسط قوة لها تسللت من جنوب السودان، خسائر فادحة في الأرواح والعدة والعتاد.

Leave a Reply

Your email address will not be published.