Sunday , 16 June - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

قتلى وجرحى في اشتباكات بين الشرطة ونزلاء فارين من سجن بوسط دارفور

زالنجي 14 أبريل 2015 – قال شهود عيان إن 6 أشخاص لقوا مصرعهم بينهم 3 من أفراد الشرطة وأصيب 6 آخرين بجراح متفاوتة، إثر اشتباكات عنيفة وقعت، الثلاثاء، بين مليشيات مسلحة هاجمت سجن زالنجي المركزي عاصمة وسط دارفور، في محاولة لتحرير موقوفين بجرائم تتعلق بانتهاك مواد في القانون الجنائي السوداني.

احد رجال الأمن بري مدني يضرب بعصاة طلاب من جامعة زالنجي  لتفريق المتظاهرين اللذين احتشدوا لللقاء الوسيط المشترك خارج مبنى الجامعة في يوم الاربعاء  1 ديسمبر 2010 (وكالة الانباء الفرنسية)
احد رجال الأمن بري مدني يضرب بعصاة طلاب من جامعة زالنجي لتفريق المتظاهرين اللذين احتشدوا لللقاء الوسيط المشترك خارج مبنى الجامعة في يوم الاربعاء 1 ديسمبر 2010 (وكالة الانباء الفرنسية)
غير أن وزير المالية والإقتصاد نائب والي وسط دارفور، محمد موسى أحمد أكد سيطرة قوات الشرطة والقوات النظامية على الأوضاع داخل مدينة زالنجي، نافيا مصرع أي من منسوبي القوات النظامية لكنه أقر بجرح أربعة منهم.

وأوضح موسى، في مؤتمر صحفي، بمقر إذاعة زالنجي أن بعض السجناء حاولوا السيطرة على مخزن الأسلحة وتحطيم البوابة الخارجية وتمكن 40 منهم الفرار بينهم خمسة محكوم عليهم بالإعدام.

واكد ان قوات الشرطة لاحقتهم وتمكنت من إرجاع 27 سجينا مشيرا الى مقتل مدبر العملية خلال الملاحقة، وجرح ثلاث من أفراد الشرطة الموحدة وضابط برتبة نقيب، وأضاف “القوات لا زالت تطارد السجناء الهاربين”.

ونقل شاهد عيان بالمنطقة لـ”سودان تربيون” أن الاشتباكات ما زالت مستمرة حتى حلول المساء، وأن المسلحين يستخدمون أسلحة ثقيلة في مواجهتهم مع القوات النظامية، لافتا الى أن المهاجمين تمكنوا من تحطيم بوابة سجن زالنجي المركزي وتهريب النزلاء.

وقال مصدر مأذون بالشرطة فضل حجب هويته لـ “سودان تربيون” إن سجينا خطف سلاحا من افراد الحراسة بالسجن وتمكن من تحطيم إقفال السجن والتمهيد لهروب السجناء.

وأشار الى ما اسماه مؤامرة تمت بين المساجين والمليشيات لتنفيذ عملية تحرير لمقبوض عليهم في جرائم جنائية، لافتا الي ان المسلحين داهموا المعتقل بالتزامن مع إحداث فوضى بالسجن وأكد ان العملية مخطط لها مسبقا.

وأكد المصدر ان الحصيلة النهائية للضحايا غير معروفة نسبة لاستمرار الاشتباكات، منوها الى أن الأحداث سببت الذعر والهلع وسط المواطنين، ما أثر سلبا على تعاطي الناخبين مع العملية الانتخابية.

Leave a Reply

Your email address will not be published.