Saturday , 24 February - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

البشير يكشف عن تنسيق مع الملك سلمان حول سوريا واليمن وليبيا

الخرطوم 27 مارس 2015 ـ قال الرئيس السوداني عمر البشير إن زيارته للسعودية عمقت العلاقات بين الخرطوم والرياض إلى مستوى متقدم، وقطع بأنها الآن في أفضل حالاتها على مر التاريخ، وكشف عن تنسيق بين البلدين حول الأوضاع في سوريا واليمن وليبيا.

البشير والملك سلمان بالرياض ـ الأربعاء 25 مارس 2015
البشير والملك سلمان بالرياض ـ الأربعاء 25 مارس 2015
وأوضح البشير أن في حوار مع صحيفة “الشرق الأوسط”، الجمعة، أن المباحثات التي أجراها مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز تركزت على تعزيز التعاون الثنائي، والعمل على تبادل زيارات الوفود على المستوى الرسمي والشعبي.

وقال إن زيارته للسعودية “عمقت العلاقات بين البلدين إلى مستوى متقدم جدا جدا، إلى درجة أنني أقول إن العلاقات السودانية السعودية في أفضل حالاتها على مر التاريخ والحقب”.

وأشار إلى أنه أجرى مباحثات مع الملك سلمان حول كيفية دعم الاقتصاد السوداني لتجاوز الحالة التي يعاني منها حاليا، بسبب خروج نفط جنوب السودان من الميزانية العامة للدولة.

وأكد الرئيس السوداني أنه قدم الدعوة لخادم الحرمين لزيارة السودان، حيث قبل الدعوة، وأكد أنه ستحدد فيما بعد من خلال القنوات الدبلوماسية.

وقال إنه على المستوى الإقليمي، اتفق مع خادم الحرمين الشريفين على “التنسيق الوثيق تجاه التعاطي مع القضايا السورية واليمنية والليبية وغيرها من القضايا العربية الراهنة.

وشدد البشير على أهمية التدخل العسكري في اليمن “بعدما اتضح أن الحوثيين ماضون في مخططاتهم التي وصلوا بها إلى عدن”.

وجاءت عملية “عاصفة الحزم” التي نفذها تحالف عربي إسلامي بقيادة السعودية ضد أهداف في اليمن متزامنة مع زيارة للرئيس السوداني للرياض قُوبل خلالها بحفاواة لافتة.

وتابع “التدخل أصبح أمرا ملحا لا يحتمل التأجيل، خاصة وقد كانت هناك آمال في أن تجد المبادرة الخليجية آذانا صاغية، غير أنه للأسف قوبلت بالصدود والتسويف، واتضح بجلاء أن الحوثيين ماضون في مخططاتهم التي وصلوا بها إلى عدن، الأمر الذي لم يدع أمام القمة خيارا آخرا غير التدخل العسكري، الذي دخل بالفعل في مرحلة التنفيذ”.

ورأى الرئيس أن الأمن العربي يعيش حاليا أسوأ حالاته، من حيث التشظي والحروب الداخلية وانهيار أنظمة لم يشهدها العالم العربي في تاريخه الحديث.

وأشار إلى أن هناك عوامل داخلية ساهمت في إثارة القلاقل في بعض البلاد العربية، وبالتالي لا توجد بلاد عربية يمكنها أن تؤمن نفسها من تأثيرها.

Leave a Reply

Your email address will not be published.