Sunday , 21 July - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

المعارضة تتهم “الوطني” باستغلال أجهزة الدولة في فض ندوات “إرحل”

الخرطوم 16 مارس 2015 ـ أكدت قوى “نداء السودان” المعارضة أن استخدام الشرطة وجهاز الأمن في فض ندوات “إرحل” لمقاطعة الانتخابات يعد دليلا على استغلال المؤتمر الوطني الحاكم لأجهزة الدولة، وقطعت بعدم اعترافها بنتائج انتخابات أبريل المقبل.

قيادات المعارضة عقب توقيعها على إعلان برلين (سودان تربيون)
قيادات المعارضة عقب توقيعها على إعلان برلين (سودان تربيون)
وترفض المعارضة إجراء الانتخابات في ميقاتها المضروب في أبريل المقبل، لحين تشكيل حكومة إنتقالية تشرف على تعديل الدستور والقوانين، ومن ثم إجراء انتخابات معترف بها.

وعزا المكتب السياسي لحزب الأمة القومي “الممارسات القمعية” التي مارستها السلطات في فض وعرقلة ندوات المعارضة بالأبيض ودنقلا وسنار وحلفا، للتعديلات الدستورية “التي كرست السلطة في يد الفرد وأجهزته القمعية”.

وأكد بيان للمكتب السياسي أن هذه الممارسات لن تثنيه وقوى “نداء السودان” عن مواصلة التعبئة وحشد الدعم الشعبي لحملة مقاطعة الانتخابات وحملة “ارحل”. وطالب باطلاق سراح كل المعتقلين بالأبيض فورا.

ومنعت أجهزة الأمن ندوة لقوى المعارضة بمدينة الأبيض عاصمة ولاية شمال كردفان، مساء السبت الماضي، كانت ضمن حملة “إرحل” لمقاطعة الانتخابات، واعتقلت السلطات الأمين العام لحزب الأمة القومي سارة نقد الله والقيادي بالحركة الاتحادية محمد يعقوب شداد، إضافة إلى 34 من قيادات المعارضة بالأبيض، قبل أن تفرج عن بعضهم لاحقا.

وأكد حزب الأمة عدم اعترافه بنتائج الانتخابات المعروفة وأكد تمسكه مع قوى “نداء السودان” بموجهات “اعلان باريس” و”نداء السودان” و”اعلان برلين”.

وناشد الحزب السودانيين بالمقاطعة الكاملة للانتخابات “لافشال مخطط اختطاف الدولة السودانية وتزييف ارادة الشعب واكساب النظام شرعية يفتقدها”، وطالب المجتمع الدولي برفع يده عن الانتخابات ومراقبتها وعدم الاعتراف بنتائجها وممارسة اقصى قدر من الضغوط “لايقاف الحرب المدمرة ومعالجة اثارها المأسوية”.

في ذات السياق أكدت قوى “نداء السودان” أن استخدام أجهزة الأمن والشرطة يوضح بجلاء أن المؤتمر الوطني يستغل الدولة “فى مسرحية العبث الانتخابي”، وزاد “إذا كان هذا النظام يضيق بالأصوات التى تقول إن مهزلة الانتخابات لا تعنيها، فإنه لن يحترم صوتا واحدا في صناديق الانتخابات ضده”.

واعتبرت قوى المعارضة في بيان، أن حملتها لمقاطعة الانتخابات، من خلال حملة “ارحل”، تعبير مشروع عن موقف قوى “نداء السودان” السياسي ويتم بأدوات سلمية وديمقراطية.

وتابع البيان “إن الدعوة وسط الجماهير لتجاوز الانتخابات يتعدى الحق الدستوري والقانوني إلى الواجب الوطني والقومي، ونحن لسنا على استعداد للتخلي لا عن الحق ولا الواجب”.

وطالبت قوى (نداء السودان) السلطات بالإفراج الفوري عن المعتقلين بمدينة الأبيض وغيرها، وأكدت أن منع ندوة الأبيض أوصل الرسالة قوية صادعة لرحيل النظام ـ حسب البيان ـ.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *