Thursday , 11 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

فنلندا تدفع بأكثر من 3 ملايين دولار لمساعدة المحتاجين بالسودان

الخرطوم 8 فبراير 2015 – رحب برنامج الأغذية العالمي، بمساهمة من حكومة فنلندا لعمليات برنامج الأغذية العالمي في السودان، قدرها 3.46 مليون دولار لمساعدة 330,360 من النازحين واللاجئين الذين يتلقون حالياً القسائم النقدية في المعسكرات بدارفور و كسلا بشرق السودان.

شعار برنامج الغذاء العالمي
شعار برنامج الغذاء العالمي
وقدم برنامج الأغذية العالمي القسائم لأول مرة في وسط وشرق السودان خلال العام 2009 لمساعدة المحاربين السابقين في برنامج التسريح ونزع السلاح وإعادة الدمج. ومنذ ذلك الحين توسع البرنامج ليغطي سبع ولايات في كافة أرجاء السودان وسيستفيد منه 660,000 شخص في عام 2015.

وقال السفير الفنلنذي تولا يرجولا: “إن فنلندا ملتزمة حيال عمل برنامج الأغذية العالمي، وأشار الى ان الوضع الإنساني والصعب بشكل غير مسبوق أدى الى ازدياد الحاجة الى المساعدة لدرجة غير مسبوقة أيضاً في السودان”.

ولفت إلى أن “برنامج الأغذية العالمي يلعب دوراً لا غنى عنه في الأزمة الإنسانية في السودان لمواجهة احتياجات السكان المتضررين”.

ونقل بيان عن البرنامج الأممي ان فنلندا قدمت في 2014، 1.36 مليون دولار لدعم العمليات الطارئة لبرنامج الأغذية العالمي في السودان كما قدمت بعد ذلك مساهمة إضافية وقدرها 3.46 مليون دولار.

وقال عدنان خان، المدير القطري لبرنامج الأغذية العالمي في السودان: “نحن شاكرون لحكومة فنلندا لدعمنا مبكراً في العام لأنها تمكننا من مواصلة نشاطاتنا كما هو مخطط لها منذ البداية.. هذه المساهمة المالية غير المخصصة مفيدة على وجه الخصوص بالنسبة لبرنامج الأغذية العالمي في السودان لأنها تعطينا مرونة في تمويل برامج يوجد فيها حالياً فجوة وكان من الممكن عدم تلبية إحتياجات الأشخاص بدونها”.

وأضاف خان: “منذ أن بدأنا برنامج القسائم النقدية، رأينا بأنها تدعم الإقتصاد المحلي من خلال خلق إقبال على ما ينتجه المزارعون المحليون، ورأينا أيضاً كيف أن هذا الدعم قد جعل الأسر سعيدة لأن القسيمة تتيح لهم شراء الغذاء الذي يناسب ذوقهم”.

ومنذ عام 2010، ساهمت حكومة فنلندا بحوالي 12 مليون دولار لدعم البرامج التابعة لبرنامج الأغذية العالمي في السودان، وتعتبر فنلندا حالياً هي رابع أكبر مانح ثنائي بالنسبة لبرنامج الأغذية العالمي.

ويظل السودان واحداً من أكثر العمليات الكبيرة والمعقدة بالنسبة لبرنامج الأغذية العالمي الذي يقدم المساعدة الغذائية للأشخاص الذين يعانون من النزاع والنزوح ونقص التغذية المزمن في دارفور وفي الشرق والمناطق الواقعة على الحدود مع الجنوب كذلك.

وفي النصف الأول من 2015، يخطط برنامج الأغذية العالمي لمساعدة 3.7 مليون شخص عبر السودان – 2.7 مليون منهم في إقليم دارفور المتأثر بالنزاع – من خلال توزيع الغذاء العام والغذاء من أجل التدريب والغذاء من أجل العمل والتغذية المدرسية وبرامج التغذية لمنع ومعالجة سوء التغذية الحاد المعتدل وسط النساء والأطفال.

يخطط برنامج الأغذية العالمي كذلك، خلال الستة أشهر الأولى من العام، لمساعدة 660,000 شخص في كافة أنحاء البلاد من خلال برنامج القسائم النقدية، وبعد ذلك سيركز برنامج الأغذية العالمي على نشاطات تساعد المجتمعات المتأثرة على إعادة البناء والإنعاش من أثر النزاع.

Leave a Reply

Your email address will not be published.