Friday , 19 July - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

صعوبات مالية تطيح بمدير هيئة الإذاعة والتلفزيون الجديد بقرار رئاسي

الخرطوم 3 فبراير 2015 ـ أعفى الرئيس السوداني عمر البشير، الثلاثاء، المدير العام للهيئة السودانية القومية للإذاعة والتلفزيون السموأل خلف الله من منصبه، دون أن يوضح قرار الرئيس الأسباب التي أدت إلى إعفاء الرجل الذي لم مضي على تعيينه سوى 5 أشهر، لكن مصادر متطابقة عزت الخطوة لتحفظ المدير الجديد على الميزانية المتواضعة التي خصصت للهيئة.

احتجاجات العاملين في تلفزيون السودان ـ الخميس 13 نوفمبر 2014
احتجاجات العاملين في تلفزيون السودان ـ الخميس 13 نوفمبر 2014
وأعفى الرئيس عمر البشير، في سبتمبر الماضي، مدير تلفزيون السودان محمد حاتم سليمان ومدير الإذاعة معتصم فضل، من منصبيهما، وأصدر أمرا بتأسيس الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون وعين السموأل خلف الله مديراً عاماً لها، والزبير عثمان أحمد نائباً له.

وتشير “سودان تربيون” إلى أن قيادة أجهزة الإعلام الرسمية ظلت لسنوات طويلة حكرا على أسماء بعينها يتبادلون مقاعد المدراء العامين في تلفزيون السودان وإذاعة أمدرمان ووكالة السودان للأنباء “سونا”، منهم: محمد حاتم سليمان، ومعتصم فضل، وعوض جادين.

وأبلغت مصادر مطلعة “سودان تربيون” أن إقالة السموأل جاءت بسبب خلافات حول البث التلفزيوني للدوري الممتاز، اثناء اجتماع مع النائب الأول للرئيس الفريق أول بكري حسن صالح، انعقد الإثنين.

ووجّه صالح، بحسم ملف البث التلفزيوني للدوري الممتاز فوراً، معلناً تكفّل الدولة برعاية كافة المنتخبات الوطنية في استحقاقاتها، على أن تلتزم وزارة المالية بتوفير كل المعينات والمطلوبات للمنتخبات، وأمر إدارة التلفزيون بتقديم عرضها لنقل الدوري للعامين 2015 و2016، الثلاثاء.

وعقد صالح اجتماعين حول الوضع الرياضي بالسودان، الأول مع رئيس اتحاد الكرة معتصم جعفر، والآخر مع وزير الإعلام أحمد بلال، ووزير الدولة بوزارة المالية عبد الرحمن ضرار، ومدير عام الهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون السموأل خلف الله، بجانب رئيس الاتحاد.

وحسب ذات المصادر فإن السموأل إلتمس توفير الأموال اللازمة أولا من وزارة المالية لنقل الدوري الممتاز، حيث يعاني التلفزيون القومي من مشكلات مالية منذ حقبة محمد حاتم سليمان.

لكن مصادر أخرى عزت إعفاء السموأل إلى تحفظه على الميزانية المتواضعة التي خصصتها وزارة المالية للهيئة، التي تعاني أوضاعا مالية صعبة منذ سنوات.

وعاد العاملون في تلفزيون السودان، في نوفمبر الماضي، لتنظيم الوقفات الاحتجاجية داخل باحة التلفزيون للمطالبة بسداد متأخرات مستحقاتهم المالية وتحسين بيئة العمل المتردية، ولام المحتجون المدير الجديد “السموأل” الذي وعدهم بالبدء في تنفيذ مطالبهم، دون أن يفي بذلك.

وبدأت احتجاجات العاملين داخل التلفزيون القومي منذ 2011 على خلفية تراكم الاستحقاقات المالية وتردي الأوضاع بنقص معينات العمل الفني وتعطل أجهزة حساسة بينها كاميرات مراسلي الولايات وأجهزة المونتاج.

وكان البشير أصدر أمراً بتأسيس الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون في شهر سبتمبر الماضي، وقرر الرئيس حينها تكوين لجنة لمراجعة الهيكل التنظيمي والوظيفي للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون برئاسة وكيل وزارة المالية.

وتختص اللجنة بمراجعة الهيكل التنظيمي والوظيفي للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، واتساق الهيكل مع المهام والواجبات التي تقوم بها الهيئة الجديدة وكفاية الوظائف وعدد العاملين واستيعاب الهيكل للعاملين بالهيئة.

يشار إلى أن الوسط الإعلامي ينتظر تعيين مدير جديد للهيئة السودانية القومية للإذاعة والتلفزيون، ورجح متابعون تعيين عبد الماجد هارون أو موسى طه.

وقالت تقارير صحفية نشرت الخميس ان المدير السابق للإذاعة والتلفزيون محمد حاتم سليمان / سيتولي منصب المستشار الصحفي للرئيس عمر البشير خلفا لعماد سيد احمد.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *