Monday , 28 November - 2022

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

دبلوماسي سوداني: سلفا ومشار وقعا اتفاقا مرجعيته اتفاقية “نيفاشا”

أديس أبابا 2 فبراير 2015 ـ وقع رئيس جنوب السودان، سلفا كير ميارديت، وزعيم المتمردين ريك مشار، اتفاقاً لإنهاء النزاع الذي عصف بالبلد الوليد، وقال دبلوماسي سوداني بأديس أبابا إن الاتفاق اعتمد على اقتراح من الرئيس عمر البشير باعتبار اتفاق السلام الشامل الموقع بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان بنيفاشا 2005، مرجعية للاتفاق بين فرقاء الجنوب

صورة تعود للعام 2012 تجمع سلفا كير ونائبه المقال ريك مشار
صورة تعود للعام 2012 تجمع سلفا كير ونائبه المقال ريك مشار
واندلع النزاع في ديسمبر 2013، وتسبب في نزوح 1,5 مليون شخص. وتفيد تقارير بأن نحو 10 آلاف شخص قتلوا في النزاع، الذي كان في المقام الأول بين قبيلة الدينكا التي ينتمي لها كير الرئيس وقبيلة النوير التي ينتمي لها مشار.

وينص الاتفاق – الذي جاء توقيعه خلال محادثات في إثيوبيا – على تصور لإنهاء القتال بحلول يوم 5 مارس.

وقال دبلوماسيان أفريقيان يعملان في الهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق أفريقيا (إيقاد) لـ”رويترز” في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، إنه بموجب الاتفاق الذي وقعه الزعيمان قبيل منتصف الليل سيبقى كير رئيساً للبلاد في إدارة جديدة يعين فيها مشار نائباً للرئيس.

واختتمت، الإثنين، بأديس أبابا قمة الإيقاد الطارئة الخاصة بدولة الجنوب أعمالها ومنحت القمة طرفي النزاع فرصة أخيرة للتشاور مع قواعدهما والعودة يوم 20 فبراير الجاري للجلوس معاً بحضور الوسطاء بأديس أبابا.

وقال السفير حسين الأمين مندوب السودان الدائم لدى “إيقاد”، لوكالة السودان للأنباء، إن أهم ملامح مشروع اتفاق السلام الذي توافق عليه رؤساء “إيقاد”، أن يكون هناك رئيس ونائب أول ونائب رئيس أسوة بما تم في اتفاق السلام الشامل الذي وضع حداً للحرب بين شمال وجنوب السودان قبل انفصال الأخير.

وأوضح الأمين أن الرئيس البشير كان قد أشار خلال اللقاء التشاوري للرؤساء مع طرفي النزاع إلى أن إتفاق السلام الشامل يمكن أن يعد نموذجا ومرجعية لحل الكثير من خلافات طرفى النزاع، وبناء على ذلك تم صياغة مسودة لاتفاق سلام عرضت على الطرفين وأبدى كل طرف إعتراضاته على بعض التفاصيل.

وأضاف أن أهم ملامح مشروع إتفاق السلام الذى توافق عليه رؤساء “إيقاد” فيما يلي هيكل الحكومة وفقاً لرؤية البشير، أن يكون هناك رئيس ونائب أول ونائب رئيس إسوة بما تم في إتفاق السلام الشامل.

وقال إن الوساطة حذرت طرفي النزاع أنه فى حالة عدم الاتفاق على مسودة اتفاق السلام الأخيرة سيرفع الأمر لمجلس السلم والأمن الأفريقي ومجلس الأمن الدولي.

Leave a Reply

Your email address will not be published.