Friday , 14 June - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الصين تعد بدعم السودان والخرطوم تستضيف مؤتمرا لبحث السلام بالجنوب

الخرطوم 11 يناير 2015 ـ وصل الخرطوم، الأحد، وزيرا الخارجية الصيني والأثيوبي، وانغ يي، وتيدروس أدهانوم، لإجراء مباحثات على مدى يومين ضمن مؤتمر تشاوري للسلام في جنوب السودان، يلتئم بالعاصمة السودانية، الإثنين، إلى جانب السودان، وحكومة ومتمردي جنوب السودان، و”إيقاد”، وأطلق المسؤول الصيني تعهدات بمساندة بلاده للسودان من أجل “تحقيق العدالة الدولية”.
---300_1.jpgوكان المتحدث باسم حركة التمرد في جنوب السودان جيمس جاتديت أكد لـ “سودان تربيون”، الثلاثاء الماضي، عقد مؤتمر تشاوري للسلام بالخرطوم لبحث الأوضاع السياسية والأمنية في الجنوب.

وقال جاتديت إن المنتدى بدأته الصين عبر “إيقاد”، كاشفاً أن المبعوث الصيني سلم دعوة رسمية إلى حركة التمرد، واختار قائد التمرد ريك مشار بالفعل فريقاً لاجتماع الخرطوم من 10 أعضاء بقيادة كبير المفاوضين تعبان دينق.

وينتظر أن تعقد الإثنين، لجنة سداسية للتشاور تضم السودان، والصين، وأثيوبيا، ودولة جنوب السودان، والفرقاء في جنوب السودان، والإيقاد لبحث سبل التوصل لتسوية سياسية شاملة بما يسهم في تحقيق الأمن والاستقرار، والنظر في تضافر الجهود كافة لإنهاء الحرب في جنوب السودان.

ووصل وزير الخارجية الصيني علي رأس وفد رفيع المستوى، في زيارة رسمية للسودان تستغرق يومين ابتدرت الأحد بمباحثات ركزت على العديد من القضايا ذات الصلة بتعزيز ودفع العلاقات الثنائية .

وتعهد وزير الخارجية الصيني وانغ يي بدعم بلاده للسودان دون اي تردد حفاظا على ما أسماه “العدالة الدولية” وقال في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره السوداني بالخرطوم، مساء الأحد، أن السودان يمر بمراحل حاسمة في التنمية السياسية والاجتماعية والاقتصادية.

وقال وانغ ان بكين تدعم الخرطوم، سيما الخطوات الرامية لانجاح الحوار الوطني، كما انها تسعى لمساعدتها في تجاوز أزمتها الإقتصادية والتغلب على كل العقبات.

وكشف ان بلاده على استعداد للتعاون مع السودان لتقديم مساعدات للوساطة الافريقية في اطار “ايقاد” لتحقيق الامن والاستقرار في المنطقة”.

وشدد الوزير الصيني على ان تراجع انتاج النفط في السودان لن يهز العلاقات بين البلدين، لأن قواعدها ثابتة، وقال إن السودان والصين اتفقا على ان يبحثا عن وسائل ومجالات جديدة لتعزيز التعاون.

وأشار الى ان بلاده تسعى الى ايجاد حلول للقضايا محل الخلاف بين الخرطوم وجوبا، واكد ان بلاده تشعر بارتياح لتحسن علاقة البلدين في الفترة الماضية، وقال “سندعم السودان بدون تردد”.

من جهته قال وزير الخارجية السوداني علي كرتي ان علاقة السودان بالدول الصديقة الاخرى لن تكون على حساب العلاقة مع الصين، واكد وجود تنسيق وتشاور بين البلدين في كافة المجالات لتعزيز الوشائج.

وقال كرتي إن الصين قدمت الكثير من الدعم للسودان سيما اثناء أزمته الاقتصادية، واكد ان زيارة الوزير الصيني جاءت لدعم السودان، وقال ان علاقة السودان بروسيا لا يمكن ان تدخل السودان في حرج بعلاقته مع الصين.

وتعتبر الصين أكبر مستثمر أجنبى في السودان، كما أن استثماراتها هناك هي الأكبر على صعيد أفريقيا، فيما يحتل السودان المركز الثالث على صعيد القارة الأفريقية كأكبر شريك تجارى للصين بعد أنجولا وجنوب أفريقيا.

وتعتمد الصين على السودان، كسادس أكبر مصدر للنفط، وتحرص بشده على بناء علاقات مع قادة دولة الجنوب حيث تضم الدولة الوليدة هناك غالب حقول النفط.

كما وصل الخرطوم، مساء الأحد، وزير الخارجية الأثيوبي تيدروس أدهانوم على رأس وفد رفيع المستوى، في زيارة رسمية للسودان تستغرق يومين للمشاركة في الاجتماع التشاوري الذي تستضيفه الخرطوم، الاثنين، لبحث سبل التوصل لتسوية سياسية شاملة لإنهاء الحرب في جنوب السودان. وكان في استقباله علي كرتي.

وقال المتحدث باسم الخارجية يوسف الكردفاني إن الاجتماع التنشاوري من شأنه أن يسهم في تحقيق الأمن والاستقرار وتقريب وجهات النظر بين الفرقاء في جنوب السودان، لافتا الى أن مشاركة اثيوبيا تعد مهمة باعتبار تسعى في إطار الوساطة تحت مظلة “إيقاد” للتوصل الى تسوية سياسية في السودان.

وأعلن الكردفاني أن الاجتماع السداسي الذي يضم أطراف النزاع في جنوب السودان يأتي بمبادرة وترتيب من السودان والصين امتدادا لدور السودان الفاعل لإيجاد وسائل لتحقيق السلام بين طرفي النزاع في جنوب السودان بحضور “إيقاد” كوسيط لديها مبادرة أيضا بجانب دول الجوار المعنية بقضايا جنوب السودان.

Leave a Reply

Your email address will not be published.