Sunday , 25 September - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الرزيقي خلفا لتيتاوي في انتخابات اتحاد الصحفيين والشبكة تعلن المقاطعة

الخرطوم 7 سبتمبر 2014 ـ كشف مصدر من داخل اتحاد الصحفيين السودانيين أن نقيب الصحفيين الحالي محي الدين تيتاوي أبدى زهده في الترشح مجددا للانتخابات المقررة، الثلاثاء، وأكد تيتاوي لـ”سودان تربيون” ترشيح الصادق الرزيقي رئيسا وصلاح عمر الشيخ أمينا عاما، بينما أعلنت شبكة الصحفيين مقاطعتها للعملية.
untitled.pngورصدت “سودان تربيون” اجتماعات لاختيار قائمة المؤتمر الوطني لانتخابات اتحاد الصحافيين، ليل الأحد، وقال مصدر من داخل الاجتماع إن تيتاوي الذي ظل رئيسا للاتحاد لدورتين متتاليتين لن يترشح في هذه الدورة.

وأعلن تيتاوي عقب الاجتماع أن الترشيحات صبت لصالح رئيس تحرير صحيفة “الإنتباهة” الصادق الرزيقي ليرشح في منصب رئيس اتحاد الصحفيين، والصحفي صلاح عمر الشيخ لمنصب الأمين العام، وعلي أبا يزيد الصحفي في وكالة السودان للأنباء أمينا للمال.

يشار إلى أن صحيفة “الإنتباهة” قادت التيار الداعي في الشمال لانفصال جنوب السودان، كما قادت حملة أخرى لإفشال اتفاق الحكومة السودانية والحركة الشعبية ـ قطاع الشمال في يونيو 2011 وهو ما عرف باتفاق “نافع ـ عقار”.

وأصدرت شبكة الصحفيين السودانيين، الأحد، بيانا قالت فيه إنها تتابع منذ أبريل الماضي، إجراءات إدارية وتنظيمية للإعداد لانتخابات اتحاد الصحفيين، “لإخراج النسخة الجديدة من المسرحية الهزلية المسماة تجاوزاً بـ(الانتخابات) كدأب الاتحادات الحكومية، على النحو الذي تابعته القاعدة الصحفية في انتخابات اتحادها في عامي 2004 و2009”.

وأعلنت الشبكة مقاطعتها لانتخابات اتحاد الصحفيين، قائلة إنها “لا تريد أن تجمل قبيحا”، قبل أن تترك الحق لكل صحفي وصحفية في “المشاركة في انتخابات الاتحاد المهني وليس النقابة كما يزعم تيتاوي ورهطه ومشايعيه من مهرجي بلاط السلاطين وموائد الحكومات”.

وشككت الشبكة التي تضم صحفيين ممارسين للمهنة، في السجل الصحفي من واقع الانتخابات السابقة موضحة أن السجل الحالي يفتقر لمبدأ التكافؤ وعامل النزاهة، بسبب العيوب التي تكتنف قانون الصحافة لسنة 2009، وتابعت “السجل الصحفي مفتوح أمام المتردية والنطيحة وما أكل السبع، ولا يعبِّر عن الصحفيين بتاتاً”.

وقلل بيان شبكة الصحفيين مما اسماه “إمتيازات وعطايا” الاتحاد كالتمثيل الخارجي والقطع السكنية، واعتبرها حق مكفول للصحفيين، دستوراً وقانوناً كمواطنين سودانيين أصالةً.

وتعهدت شبكة الصحفيين السودانيين باسترداد نقابة الصحفيين، و”استرداد شرف المهنة المضاع، جدارة وإقتدارا، ومن قلب معاناة الصحفيين والصحفيات”.

وكانت مجموعة من الصحفيين أعلنت الأسبوع الماضي أنها تعتزم تسمية قائمة باسم “عودة نقابة الصحفيين السودانيين”، ودعت الوسط الصحفي لمؤزرتها، لكنها لم تعلن حتى الآن عن القائمة.

كما أعلن الصحفي عمار محمد آدم ترشيح نفسه لمنصب نقيب الصحفيين تحت مظلة اسماها قائمة “طلائع الفجر الجديد”، وقال إنه سيكشف عن بقية قائمته خلال أيام، موضحا أنها ستضم اسماءا مؤثرة ولامعة تحظى بالقبول وسط شباب الصحفيين.

Leave a Reply

Your email address will not be published.