Saturday , 24 February - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

“الأمة” يهدد بإشعال انتفاضة شعبية حال رفض الحكومة اتفاقه مع الجبهة الثورية

الخرطوم 19 أغسطس 2014 ـ لوح حزب الأمة القومي المعارض بإشعال انتفاضة شعبية حال تمسك الحكومة السودانية برفض إعلان باريس الذي أبرمه زعيم الحزب الصادق المهدي مع رئيس الجبهة الثورية مالك عقار بالعاصمة الفرنسية في 8 أغسطس الحالي.

سارة نقد الله
سارة نقد الله
وأعلنت الجبهة الثورية، بموجب إعلان باريس وقفا للعدائيات لمدة شهرين في دارفور وولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، وهو ما رفضته الحكومة، بحجة أنه يتيح للمتمردين اعادة بناء صفوفهم والتسلح من جديد.

واتهم نائب رئيس حزب الأمة فضل الله برمة ناصر حزبي المؤتمر الوطني الحاكم والمؤتمر الشعبي بقيادة حسن الترابي برفض إعلان باريس لمصالح شخصية وللحفاظ على كراسي الحكم.

واستنكر برمة في مؤتمر صحفي بدار الحزب في أمدرمان، الثلاثاء، انتقاد رئيس تحالف قوى الاجماع الوطني المعارض فاروق أبوعيسى لاتفاق الحزب مع الجبهة الثورية، وسخر قائلا “لن نلتفت لتصريحات أفراد، فأبوعيسى ليس له أي حزب ونحن أكبر من هذا”.

وأكد برمة ناصر أن رئيس الحزب الصادق المهدي لا يخشى الإعتقال في حال عاد للبلاد وقال “بعد إنهائه مهمة تعريف الجهات الدولية والإقليمية بإعلان باريس سنبحث إمكانية عودته اوبقاؤه بالخارج”.

وتوجه المهدي من باريس إلى القاهرة التي وصلها السبت الماضي، وراج في الخرطوم أن رئيس حزب الأمة سيظل في الخارج عقب توقيعه الإعلان مع الجبهة الثورية، حيث تعرضت كريمته “مريم” ـ نائبة رئيس الحزب ـ للاعتقال لدى وصولها الخرطوم قادمة من باريس.

وكانت السلطات الأمنية قد أودعت المهدي في سجن كوبر شهرا، واطلقت سراحه في يونيو الماضي، بسبب انتقادات وجهها لقوات الدعم السريع التابعة لجهاز الأمن والمخابرات.

من جانبها أفادت الأمين العام للحزب سارة نقد الله الصحافيين، إن وفدا من حزبها أبلغ رئيس الآلية الأفريقية رفيعة المستوى ثامبو أمبيكي، يوم الإثنين، بأن “الحوار الوطني” الذي يدور بين الحكومة وبعض قوى المعارضة مجرد تكتل لأحزاب ذات مرجعية إخوانية.

وأطلق الرئيس عمر البشير مبادرة للحوار الوطني في يناير الماضي، لكن العملية واجهت انتكاسة بعد انسحاب حزب الأمة وعدم مشاركة القوى اليسارية والحركات المسلحة ابتداءا.

وكشفت سارة أن أمبيكي أخطر وفد الحزب بأن المجتمع الدولي يعول على الحوار الدائر الآن وقالت “أكدنا له أنه لا مجال لاشتراكنا في هذا الحوار غير المجدي”.

وأشارت إلى الاتفاق مع أمبيكي على تحديد موعد للإلتقاء برئيس الحزب الصادق المهدي ورئيس الجبهة الثورية مالك عقار للتفاهم حول إعلان باريس.

وهددت سارة الحكومة بإشعال انتفاضة شعبية في حال رفضها “إعلان باريس” الموقع بين حزبها والجبهة الثورية واكدت أن حزب الأمة شرع فعلياً في التعبئة الجماهيرية، وأكدت ان الاعتقال لا يعني شيئاً لقادة الحزب كما أنه “لا يهز شعرة من الإمام”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.