Sunday , 21 July - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

أثيوبيا تنفي دعم المعارضة المسلحة في جنوب السودان

أديس أبابا 30 يوليو 2014 – نفى المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية السفير دينا مفتي، تقديم بلاده الدعم للمعارضة في جنوب السودان والسماح لها باستخدام الأراضي الإثيوبية كأرضية انطلاق لعملياتها العسكرية ضد حكومة جوبا.

وابلغ مفتي سودان تربيون الاثنين إن بلاده “لن تدعم طرفا ضد آخر أيا كان”، مؤكدا مواصلة إثيوبيا لدعم جهود الهيئة الحكومية لتنمية دول شرق أفريقيا “الإيغاد” لإحلال السلام في جنوب السودان الذي يشهد صراعا بين الطرفين منذ ديسمبر2013.

وقال المتحدث الإثيوبي إن “هذه الاتهامات لا أساس لها من الصحة”.

وأوضح مفتي أن “دعم إثيوبيا لعملية السلام في جنوب السودان يأتي كونها تترأس الدورة الحالية للإيقاد ولديها علاقات متميزة مع حكومة جنوب السودان”.

وأضاف أن إثيوبيا كانت أول بلد يستقبل اللاجئين من جنوب السودان على أراضيه.

وكان أحد المسؤولين العسكريين في المليشيات المتحالفة مع حكومة جنوب السودان قد قال الأسبوع الماضي إن “المعارضة تتلقى الدعم من إثيوبيا؛ وأن أكثر من 50 جنديا للمعارضة يتلقون العلاج بمستشفى قامبيلا في غرب إثيوبيا”، وطالب إثيوبيا احترام اتفاقية الحدود التي أبرمت بين البلدين في عام 2010. وطرد رياك مشار المتواجد في أديس أبابا قائلا انه لا يبحث عن السلام وإنما يريد الحرب.

وتشهد دولة جنوب السودان منذ منتصف ديسمبر من العام الماضي؛ مواجهات دموية بين القوات الحكومية ومسلحين تابعين للنائب السابق للرئيس ريك مشار واشتدت المعارضة مؤخرا في كل من ولايات الوحدة وأعالي النيل على الرغم من اتفاق وقف إطلاق النار .

وترعى منظمة الإيقاد التي تترأسها أثيوبيا منذ 23 يناير الماضي، مفاوضات في العاصمة الإثيوبية بين حكومة جنوب السودان والمعارضة.

وتجدر الإشارة إلى ان الوساطة قررت تأجيل المحادثات إلى يوم 4 أغسطس بعد ان كان مقررا ان تستأنف يوم الأربعاء 30 يوليو.

وقالت الحكومة انها مستعدة للدخول في محادثات مع المتمردين إلا انها عزت تأخر وفدها إلى اسباب لوجستية خاصة وان العديد من أعضاء الوفد يتواجدون خارج العاصمة خلال عطلة عيد الفطر .

ومن جانبهم تأسفت حركة مشار لهذا التأخير وجددت استعدادها لاستئناف المفاوضات .

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *