Monday , 26 February - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

حزب الأمة يعلن موافقة 20 حزباً على ورشة الحوار و يتوقع فشل مفاوضات اديس ابابا

الخرطوم 2 مارس 2014 – توقع حزب “الأمة القومى” المعارض بالسودان، أن تسجل جولة مفاوضات أديس أبابا الجارية حاليا، بين حزب “المؤتمر الوطنى” الحاكم، والحركة الشعبية قطاع الشمال رقما جديدا من المفاوضات غير المثمرة، ووصف الجولة بـ”المحاولة الجديدة، للتحايل على قومية المشاكل وشمولية الحلول”، معلنا في ذات الوقت عن موافقة 20 حزباً معارضاً على ورشة دعا لها لمناقشة الخطة الحكومية للحوار بشأن مستقبل السودان.

وأكد حزب “الأمة القومى” الذى يترأسه الإمام الصادق المهدى فى بيان صحفى اليوم السبت، أن مشاكل المنطقتين “النيل الأزرق” و”جنوب كردفان”، محل التفاوض، ترتبطان ارتباطا عضويا بأزمة الحكم التى تعانى منها كل أقاليم السودان.

واعتبر فصل قضايا المنطقتين عن قضايا كل المناطق أشبه باللهث وراء السراب، محذرا من خطورة توجه الحزب الوطنى “الحاكم” نحو الحلول الجزئية والتفاوض الثنائى على الحفاظ على وحدة ما تبقى من البلاد، لافتا إلى أن الحزب الحاكم لم يتعظ من خطأ منهجه الذى قاد لانفصال جنوب السودان.

وأكد أن تفاوض الحزب الحاكم مع قطاع الشمال بموجب القرار 2046، ينبغى أن يكون مكملا للحوار الوطنى على الحل الشامل، وضامنا لعدم انتزاع قضايا “المنطقتين” من حالتها الوطنية ووحدة تمامها.

وبدوره، استبعد السفير نجيب الخير عبد الوهاب أمين العلاقات الخارجية لحزب الأمة القومى بالسودان، أن يشكل الزمن المحدد للجولة عاملا لعدم نجاح التفاوض، قائلا “إن العلة تكمن فى الاتجاه وليس الزمن، مؤكدا أنه لا قيمة للزمن لمن يقود فى الاتجاه الخطأ”.

وفي سياق غير بعيد قال الحزب إن (20) حزباً من المعارضة وافقت على المشاركة في ورشته الخاصة بعملية الحوار الوطني التي دعا لها الرئيس عمر البشير.

وأشار إلى أن الحزب يهدف من عقد الورشة بلورة موقف موحد للمعارضة من كافة القضايا الوطنية وإيجاد الحلول لها لبناء جسور الثقة مع الحكومة.

وكشف عبد الحميد الفضل رئيس اللجنة الإعلامية بالمكتب السياسي للحزب لـ(المركز السودانى للخدمات الصحفية) السبت ، عن عقد إجتماع طارئ للمكتب السياسي للحزب اليوم للإعداد لقيام الهيئة المركزية في الأول من مايو القادم.

وأشار إلى أن الهيئة تحل محل المؤتمر العام، وقال إن الإجتماع سيناقش إحكام التنسيق بين مؤسسات وأجهزة الحزب إضافة للإتفاق على نهج موحد لإخراج أمانة عامة جديدة لمواكبة المستجدات السياسية بالبلاد.

وأضاف الفضل أن الهيئة المركزية لها الحق في إجراء أي تغييرات على مستوى المكتب السياسي والأمانة العامة.

Leave a Reply

Your email address will not be published.