Wednesday , 30 November - 2022

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الجيش الأوغندي ينسب تحرير (بور) لنفسه .. وجوبا تبلغ الخرطوم بـ”شكوك معززة” عن دعم سوداني لمشار

جوبا 19 يناير 2014 – نسب الجيش الأوغندي الذي يقاتل في جنوب السودان مساندا للرئيس سلفاكير ميارديت تحرير مدينة بور لنفسه متجاوزا اعلانات حكومة الجنوب التى قالت ان جيشها حرر المدينة التى تبعد عن العاصمة جوبا 200 ميلاً ، بينما قالت القوات المتمردة بقيادة رياك مشار انها إنسحبت منها لأغراض (تكتيكية ) تتعلق بمهام اخرى لم تفصح عنها في وقت بدى ان علاقة جوبا والخرطوم مرشحة للتوتر رغم تأكيدات الأخيرة بوقوفها إلى جانب الرئيس سلفاكير ميارديت .

---300_1.jpg

وأبلغت مصادر مطابقة في الخرطوم وجوبا “سودان تربيون” ان حكومة الجنوب لديها ما اسمته بـ”الشكوك المعززة” ان اطرافاً سودانية تدعم المتمردين في جنوب السودان ، وقالت المصادر ان رسالة سلفاكير التى سلمها وزير خارجيته للرئيس عمر البشير خلال زيارة خاطفة للخرطوم في التاسع من الشهر الجاري تناولت تلك القضية.

وزادت المصادر ان جنوب السودان لايود في الوقت الحالي تصعيد الامر مع الخرطوم لجهة ان ضرره أكثر من نفعه لكنه “همس” في اذن البشير بتلك المعلومات ، وتوقعت ان تشهد العلاقات توترا بين البلدين حال استمرار شكوك جوبا او حصولها على ادلة جديدة بدعم عسكري او لوجستي تقدمه الخرطوم للقوات المتمردة.

ونفت المصادر علمها بان تكون جوبا طلبت تسليمها الكتيبة التى انسحبت من بانتيو وسلمت نفسها للجيش السوداني في هجليج بداية الشهر الحالي ، غير انها توقعت ان تتم الخطوة كإجراء دبلوماسي طبيعي باعتبار ان القوة التى استسلمت مطلوبة للمحاكمة في جوبا .

وفي الاثناء أعلنت رئاسة جنوب السودان، المدعومة من الجيش الأوغندي، أنها استعادت السبت مدينة بور، إحدى البؤر الرئيسية للمعارك التي تجتاح البلاد منذ منتصف كانون الاول/ديسمبر الماضي وهو ما أكده أيضاً المتمردون موضحين مع ذلك أن الأمر يتعلق بانسحاب “تكتيكي”.

في الوقت نفسه، أكدت رئاسة جنوب السودان ثقتها في سرعة التوصل خلال أيام إلى اتفاق لوقف اطلاق النار مع حركة التمرد التي يقودها نائب الرئيس السابق رياك مشار.

وقال المتحدث باسم الجيش فيليب اغير ان “قوات الجيش الشعبي لتحرير السودان(الجيش) دخلت بور” عاصمة ولاية جونقلي التي تبعد نحو 200 ميلاً عن جوبا، عاصمة جنوب السودان. واضاف ان “قوات الجيش الشعبي دحرت اكثر من 15 الف من رجال رياك مشار (…) واحبطت مخططاته للزحف الى جوبا ومهاجمتها”.

واقر لول رواي كوانغ متحدثاً باسم المتمردين من اديس ابابا، حيث تجرى المفاوضات حول اتفاق محتمل لوقف اطلاق النار، بأن قوات مشار “انسحبت تكتيكيا من مدينة بور الاستراتيجية والتاريخية بهدف اعادة تنظيم صفوفهم والتحضير لمهمات اخرى” ،واضاف “لقد انسحبنا من دون اطلاق رصاصة واحدة”.

من جهته حيا، اتني ويك انتني، المتحدث باسم رئيس جنوب السودان سلفا كير الجيش على “الانجاز الذي حققه” داعياً في الوقت نفسه رجاله الى احترام “دولة القانون”.

وكانت الأمم المتحدة نددت الجمعة من جديد بتجاوزات كثيرة ارتكبها الفريقان في هذا النزاع الذي تشهده هذه الدولة الفتية منذ 15 ديسمبر الماضي. وأكد الجيش الاوغندي الذي تدخل رسمياً في البداية لاجلاء الاوغنديين لكنه اعترف لاحقاً بالقتال إلى جانب قوات جوبا في مواجهة المتمردين، استعادة مدينة بور بل ونسب لنفسه هذا الانتصار.

وقال المتحدث باسم الجيش الاوغندي بادي انكوندا على موقع تويتر ان “الجيش الاوغندي حرر مدينة بور في جنوب السودان” مشيرا الى “ارتياح كبير للاوغنديين المحاصرين” بسبب النزاع.

وكان جيش جنوب السودان يحاول استعادة بور منذ نحو ثلاثة اسابيع، وهكذا انتقلت السيطرة على عاصمة ولاية جونقلي الدائمة الاضطراب للمرة الرابعة منذ منتصف الشهر الماضي.

وأدت المعارك الهادفة الى السيطرة على بور الى فرار عشرات الالاف من سكانها الذين فضل الكثير منهم عبور مياه نهر النيل المحفوف بالمخاطر على البقاء وسط القصف المتبادل للفريقين.

وأسفرت المعارك الدائرة في جنوب السودان، الدولة التي استقلت حدي عن نزوح 450 الف شخص بحسب الامم المتحدة بينما تحدثت بعض المصادر عن سقوط ما بين الف وعشرة الاف قتيل.

وفي ملكال مايزال الوضع غامضاً حيث افاد شهود عيان ان الجيشين يتقاسمان المدينة التى تشهد معارك حامية منذ مكلع الاسبوع الماضي و أعلن جيش جنوب السودان، الجمعة، أنه بات عاجزا عن الاتصال بقواته التي تقاتل في هناك.

وأصبحت ملكال بولاية أعالي النيل من ميادين القتال الأكثر ضراوة في النزاع الدائر رحاه منذ أكثر من شهر بين الجيش الموالي للرئيس سلفا كير، وحركة تمرد غير متجانسة يقودها نائب الرئيس السابق رياك مشار منذ 15 ديسمبر.

Leave a Reply

Your email address will not be published.