Thursday , 23 May - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

جبريل ومناوي يشترطان طاولة تفاوض واحدة تضم الجميع إلى الحكومة

الخرطوم 15 ديسمبر2013- أبدت حركتا العدل والمساوة بقيادة جبريل ابراهيم وتحرير السودان بزعامة منى اركو مناوى التزامهما بالسعى الى تسوية سلمية متفاوض عليها وصولا الى سلام شامل .

واشترطتا لتحقيقها توحيد مسارات السلام ودعوة جميع أطراف النزاع الى طاولة مفاوضات واحدة . وشددتا على اهمية فرض حظر طيران فى المناطق المتاثرة بالنزاع وتسهيل وصول المساعدات الى المتضررين أعربت الحركتان عن استعدادهما للتفاوض على وقف شامل وموقت للأعمال العدائية باسم الجبهة الثورية السودانية (SRF) مع حكومة السودان من أجل المساعدة في تخفيف الوضع الانساني الكارثي في دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان.

وقالت الحركتان فى بيان مشترك تلقته “سودان تربيون” السبت عقب انتهاء ورشة مشتركة نظمتها بعثة اليوناميد فى اديس ابابا الاسبوع الماضى ان الحركات المشاركة مع الحكومة السودانية على قناعة بان الاتفاقات الجزئية محكومة عليها بالفشل و ثبت اسهامها فى تطويل معاناة السكان المتأثرين بالحرب كما انها تفتح الباب نحو مزيد من تفتيت البلاد .

وطالبت الحركتان بخلق تدابير لبناء الثقة تمهد لمحادثات السلام على راسها إطلاق سراح السجناء والمعتقلين السياسيين وتبادل أسرى الحرب واعتبرتاها اشارات جيدة فى اتجاه بناء الثقة وابداء الرغبة لتسوية تفاوضية .

و أكد البيان المشترك على أهمية خلق قنوات الاتصال والتنسيق مع اليوناميد والمنظمات الإنسانية للتخفيف من حدة الحالة الإنسانية المتدهورة في دارفور و جنوب كردفان والنيل الأزرق ، و أكدت الحركتان التزامهما بتسهيل تدفق الإغاثة إلى المحتاجين دون عوائق .

وشددتا على حاجة جميع أطراف النزاع للمساعدة فى ذات الخصوص من اجل خلق بيئة مواتية لتمكين المنظمات الإنسانية غير الحكومية من تقديم المساعدة ودعم السكان المحتاجين وتيسير دور اليوناميد للاضطلاع بدورها فى حماية المدنيين في المناطق المتأثرة بالحرب وفق التفويض الممنوح لها بهذا الخصوص و السماح للمنظمات غير الحكومية والتى سبق طردها بالعودة إلى السودان واستئناف العمل الإنساني.

وطالبت الحركتان بوقف القصف الجوي باعتباره السبب الرئيسي لزعزعة الاستقرار وارتفاع الخسائر في صفوف المدنيين. وطالبتا بانفاذ حظر الطيران فى مناطق الحرب وفقا لقرارات مجلس الأمن الدولي رقم 1593 و2046.

واعربت الحركتان عن التزامهما باحترام وتعزيز مبادئ القانون الإنساني الدولي وحقوق الإنسان والقيم المكرسة في المعاهدات والاتفاقيات الدولية ذات الصلة بحقوق الأفراد والنساء والأطفال . وناشدتا المجتمعات الإقليمية والدولية اللجوء إلى تدابير أكثر فعالية لمراقبة الانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان في السودان.

Leave a Reply

Your email address will not be published.