Monday , 4 March - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

تضارب المعلومات بشأن انشقاق موسى هلال .. ود.غازي يحذر من مصير سيئ ينتظر السودان

الخرطوم 12 ديسمبر 2013 تضاربت المعلومات بشأن اعلان زعيم قبيلة المحاميد الدارفورية، موسى هلال، انشقاقه عن حزب المؤتمر الوطنى الحاكم فى الخرطوم، وانضمامه إلى حزب “الإصلاح الآن” المنشق حديثاً أيضا عن الحزب الحاكم بقيادة د. غزي صلاح الدين ، في وقت حذر الاخير من ما اسماه مصيرا سيئا ينتظر السودان حال تراجعه عن الإصلاح او تأخره فى انفاذه.

زعيم قبيلة المحاميد موسى هلال بالزي العسكري
زعيم قبيلة المحاميد موسى هلال بالزي العسكري

وقال في تصريحات لمجموعة محدودة من السودانيين بالعاصمة القطرية الدوحة: إن المنطقة تواجه منعطفاً تاريخياً وتحولات كبيرة داعيا القوى السياسية السودانية للتحلى بالارادة لتتمكن من فعل الكثير .

وقال: “اذا تقدم الإصلاح في السودان فإن هناك فرصة حقيقية لإعادة تجميع طاقات البلاد والسير بمشروع وطني جديد” ، ورفض غازي التعليق على استقالة كل من علي عثمان ونافع على نافع . وقال: ان مجموعته ارتضت الإصلاح من داخل الحزب لكن قيادات في الحزب اتخذت قراراً بإقصائهم “.

وأضاف “وبالتالي أصبح خيارنا العمل من خارج المؤتمر الوطنى ” منوها الى امتلاكهم افكارا واراده من شانها الاسهام في توحيد الساحة السياسية السودانية” ، وقال: إن الصور التي يراها السودانيون في دول الربيع العربي لا تشجع على المضي في الحراك الشعبي؛ مما يجعلهم يتراجعون، في حين ان الأحوال الداخلية للبلاد تجعلهم يتقدمون ويعيدون الكرة.

وأشار الى أن الاتجاه العام في السودان هو السير نحو الإصلاح وليس التغيير العنيف، وقال: إن المعارضة أضعفت بسبب الحظر عليها والرقابة التي تمارس ضدها، واعلن غازي مساندته لتقديم الرئيس البشير للمحاكمة جراء الجرائم التى ارتكبت في دارفور .

ونعى غازي بحسب مشاركون في اللقاء الحركة الاسلامية وقال انه لم يكن لاهو ولا د. حسن عبد الله الترابي من المساندين للانقلاب العسكري في العام 1989م مشدداً على ان حزبه ليس له اي عدواة مع القوى السياسية الأخرى وانه منفتح للحوار معها.

وفي سياق ذي صلة قالت وكالة انباء الاناضول التركية إن زعيم قبيلة المحاميد الدارفورية، موسى هلال، اعلن انشقاقه عن حزب المؤتمر الوطنى الحاكم فى الخرطوم، وانضمامه إلى حزب “الإصلاح الآن” المنشق حديثاً أيضا عن الحزب الحاكم بقيادة د. غازي ، غير ان قناة الشروق القريبة من “الوطني” نفت انشقاق هلال.

وأبلغ المستشار الإعلامي لهلال، محمد الماحي، شبكة “الشروق”، في اتصال هاتفي، أن هلال خاطب حشداً كبيراً بمدينة الضعين، دعا فيه أهل دارفور لنبذ الفرقة والشتات، ومد أياديهم لكل أهل السودان حتى لا يجد المتربصون وأعداء الوطن أي فرصة للنيل من وحدة السودان وأمنه.

وقال هلال إنه وحزب المؤتمر الوطني للأصلاح يدعون كما أن جزءاً من قيادات الحزب أمثال د. غازي العتباني وحسن رزق وغيرهم يدعون للإصلاح، وعندما خرجوا لم يرفعوا السلاح في وجه الدولة.

واعتبر أن التعديلات الواسعة التي يجريها المؤتمر الوطني تمثل جزءاً من عملية الإصلاح، معرباً عن أمله أن تفضي لما يحقق تطلعات الشعب السودان وأهل دارفور في السلام والأمن والاستقرار والحياه الكريمة.

ورأى هلال أن عملية التنمية والاستقرار في دارفور تتطلب أن تتقدمها عمليتا السلام والأمن، مشدداً على أن التنمية والاستقرار لا يمكن أن تتما دون أن يسكت صوت البنادق ويحل السلام.

واعتبر “هلال”، وفقا لوكالة الاناضول التركيه، خلال مخاطبته حشداً من أبناء قبيلته فى مدينة الضعين (شرقى دارفور)، الأربعاء، أن “الأفكار التى يتبناها حزب الإصلاح الآن (بزعامة غازى صلاح الدين) هى المخرج لقضايا السودان”، حسب قوله.

وأضاف: “أنا من دعاة الإصلاح، لهذا أعلن انضمامى لحزب الإصلاح الآن”، كما دعا فى كلمته أهل دارفور إلى ضرورة التماسك والوحدة والتسامح، وتوحيد الرؤى نحو التعايش السلمى، وإعادة النظر فى الحروب والفتن والاقتتال.

ومضى “هلال”، الذى كان مرتدياً زياً عسكرياً، طبقاً للوكالة التركية قائلا إنه يعتزم زيارة كل مناطق النزاع القبلى فى دارفور، بهدف إجراء مصالحات قبلية بين كل القبائل المتنازعة.

ومؤخرا، بدأ “هلال”، الذى كان يشغل منصب مستشار فى ديوان الحكم الاتحادى، يتخذ موقفاً مناوئاً لحكومة البشير، فى أعقاب تجاهل الأخير طلبه بإقالة والى شمال دارفور محمد يوسف كبر الذى يتهمه هلال بتأجيج الصراع القبلى فى بعض مناطق الإقليم المضطرب.

وكان ناشطون ووسائل اعلام، قد اتهموا هلال بارتكاب جرائم حرب خلال الحرب الطاحنة التي شهدها الاقليم بين الاعوام 2003 و 2005م، وتردد اسمه بين من يمكن ان توجه اليهم المحكمة الجنائية الدولية اتهامات بقتل المدنيين.

Leave a Reply

Your email address will not be published.